ads
ads

خدمات

بالفيديو..الشيطانة أمل فتحى فى قبضة رجال الامن ..بعد اهانة مصر والمصريين

الجمعة 11/مايو/2018 - 06:00 م
امل فتحى عبدالتواب
امل فتحى عبدالتواب
كتبت / هدي حسني
 

قامت قوات الامن بالقاء القبض على  الناشطة الشيطانة  أمل فتحي عبد التواب من مواليد 1 سبتمبر 1984 المقيمة بالمعادى والتى تعمل بكيان غير شرعى يدعى المفوضية المصرية للحقوق والحريات والتي يتولى زوجها محمد لطفي، منصب مديرها التنفيذي.

، صاحبة فيديو السباب لمصر والمصريين، تنفيذا لقرار النيابة بضبطها وإحضارها بناء على بلاغ من بنك مصر، يتهمها بإهانة موظفيه.

 

 

واتهم البنك صاحبة الفيديو، بتوجيه سباب علني بألفاظ نابية عبر مقطعي فيديو بثتهما على موقع فيس بوك، وجهت خلالهما إهانة للدولة وللمصريين جميعا.

 

 

وقد أثارت هذه الفيديوهات المشينة استياء بالغًا من رواد التواصل الاجتماعي، وطالبوا بإحالة المذكورة للتحقيق لمحاسبتها على هذه الألفاظ النابية.ورد المصريين عليها " مصر اكبر من ...امهاتكم " 

 

امل فتحي مطلوب إحضارها وضبطها تنفيذا لقرار نيابة أمن الدولة العليا، بناء على محضر تحريات القطاع في القضية رقم 621/2018، حصر أمن الدولة العليا، والمرتبط بتحركات عناصر إخوانية لإفشال الانتخابات الرئاسية الأخيرة وإثارة الرأي العام.

 

وتسعى حركة 6 إبريل من خلال بث مثل هذه الفيديوهات وغير ذلك من تحركات مشبوهة إلى تحريض الرأي العام والحشد مرة أخرى ضد الدولة المصرية تنفيذا لمخططاتهم الهادفة لإحداث فوضى بالبلاد وهدم الدولة وأركانها الرئيسية وأجهزتها ومؤسساتها.

ويأتى ذلك بالتزامن مع سقوط العديد من الأقعنة عن الحركات السياسية الفاشلة التى سعت بكل قوة لتنفيذ مخططها الخبيث ضد الدولة المصرية منذ ثورة 25 يناير،  وكانت بطلة الواقعة الجديدة أمل فتحى عبد التواب، أحد أعضاء حركة 6 أبريل، ، حيث نشرت فيديوهات عبر حسابها الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" تحمل العديد من الألفاظ البذيئة والخارجة على الدولة المصرية، وتؤكد انحطاط أخلاق مثل هذه الحركة.

 

الفيديوهات التى نشرتها عضو حركة 6 أبريل تحت "اسم .. .. أى حاجه عليها اسم مصر.. بنك مصر محطة مصر أى حاجة عليها اسم مصر"، وذلك فى أول ظهور لأحد أعضاء الحركة المشبوهة بعد وقت كبير من الاختفاء عن الساحة السياسية، عقب إدراك الشعب المصرى لمخططات هذه الحركة وغيرها لتشويه الدولة المصرية، ومحاولة فاشلة لإشعال الرأى العام والحشد مرة أخرى ضد الدولة المصرية تنفيذا لمخططاتهم الهادفة للثورة والفوضى وهدم الدولة وأركانها الرئيسية وأجهزتها ومؤسساتها المختلفة تنفيذا لأجنداتهم الخارجية التى تمولها دول معادية تعمل على هدم وزعزعة أمن واستقرار الدولة.

 شاهد بذات الخونة في هجومهم علي مصر ونعتذر عن ما ورد من الفاظ تعبر عن من نطق بها



تعليقات Facebook