خدمات

التعليم والإسلاميون

الجمعة 10/أغسطس/2018 - 07:29 م
 
 من الأشياء المخجلة أن تجد الدولة سياسيا وأمنيا وثقافيا واعلاميا كلها متوجهة نحو مكافحة الإرهاب وتجد وزارة التعليم فى اتجاه آخر وموقف غامض نحو الإسلاميين.. كيف تسمح الوزارة بوجود معلمين داخل فصولها ممن لهم ملفات أمن وطنى وكانوا معتقلين فى الماضى بسبب ميولهم وأفكارهم المتطرفة..

كيف تسمح الوزارة بوجود مسئولين وخاصة رؤساء الاقسام بالإدارات والمديريات ممن كان لهم ملفات أمنية وكانوا ينتمون للجماعات الإسلامية او الإخوان ومنهم من كانوا فى معتقلات . دا المثل بيقول " ذيل الكلب عمره مح يتعدل " وليس معنى تصالح الأمن مع بعض الأشخاص هو رضاه عنهم.. لأن الأمن له هيبة .  فهل يتعاون دكتور شوقى مع وزير الداخلية لتطهير وزارة التعليم بدءا من الإدارات والمديريات. ام انه شاهد مشفش حاجة؟  

تعليقات Facebook