خدمات

الاستعانة بأساتذة أجانب يوفر المليارات

الجمعة 07/سبتمبر/2018 - 10:45 م
 

هل أتت البعثات العلمية لأعضاء هيئة التدريس بثمارها في رفع تصنيف الجامعات المصرية؟ يتكلف المبعوث الواحد خلال أربع سنوات ملايين فهل أثبتت هذه السياسة جدواها؟

لم ينشر معظمهم - إلا القليل- أبحاثا باسم جامعاتهم ، بل يكافح المتميز منهم بالبقاء بالخارج - وهو حقهم إن ردوا ماصرف عليهم.

لماذا لانجرب أسلوبا آخر بوجود خبراء وأساتذة أجانب كأساتذة زائرين ضمن أعضاء هيئة التدريس ، لن يستفيد واحد بل سيستفيد العشرات ، لماذا لانوفر بعضا من مليارات الابتعاث في إنشاء معامل حديثة يعمل فيها شباب الباحثين مع العلماء المتميزين.

على جنب: هو احنا شاطرين بس في الاستعانة بلاعبي الكرة والمدربين العالميين.

فعلت ذلك الجامعات السعودية وتقدمت بشكل مذهل ، وجامعة زويل في الاستعانة بالعالميين ، وتجربة جامعة بني سويف في الاستعانة بالأساتذة الأجانب لإلقاء الندوات والمحاضرات أتت بثمار رائعة في وقت قصير لتدخل بني سويف تصنيف شنجهاي.

أعيدوا النظر ياسادة.

تعليقات Facebook