ads
ads

خدمات

تنظيم قانون للدروس الخصوصية وليس تجريمه

الإثنين 10/سبتمبر/2018 - 12:30 م
 
لمن يطالب باصدار قوانين رادعة لتجريم الدروس الخصوصيه اقول.. القانون يا سيدى مصنوع لتسيهل حركه الناس وتنظيمها ولا ينشأ القانون الا عند ظهور حاجة انسانية له وعليه فلا بد من وضع قانون ينظم الدروس الخصوصية وليس تجريمها طالما صارت واقعا وضرورة اجتماعية..

الدروس الخصوصية بلاء على التعليم والمعلم والاسرة ولكن عندما تريد تجريمه لا بد ان تقضى اولا على اسباب ظهوره وهى متعددة آخرها ضعف راتب المعلم واحتايجه المادى..

واولها.. تخلى الام عن دورها فى التربية والتعليم المنزلى نتيجة للخروج للعمل او انشغالها بامور اخرى او عجزها عن آداء هذا الدور الطبيعى بسبب ضعف مستواها العلمى او الجهل او تطور المناهج الدراسية وصعوبتها.. وايضا اعتبار الدروس الخصوصية وجاهة اجتماعية..

وثانيا.. كثافة الفصول الدراسية وخلو المدارس من الانشطة التربوية الجاذبة للطفل او الشاب نتيجة التعدى على حجرات النشاط والملاعب وضعف البنية التحتية فى مختلف المدارس وعدم وجود موارد مالية للانفاق عليها مع ارتفاع الاسعار..

وثالثا وليس اخيرا.. انهيار القيم الاخلاقية والسلوكية للتلاميذ نتيجة تفشى ظاهرة البلطجة والمخدرات ووسائل الاعلام التى تقدم نمازج غاية فى السوء لتكون القدوة..

ورابعا.. ان التعليم وفلسفته تقوم على تخريج اجيال من الباحثين عن الوظيفة الحكومية التى لم تعد موجودة وبالتالى.. فقد التعليم أهميته فى العقل الجمعى لدى الناس وبالتالى فقد المعلم احترامه..

تعليقات Facebook