خدمات

زيادة رواتب المعلمين من "مغارة على بابا"

الثلاثاء 11/سبتمبر/2018 - 12:30 ص
 

اعتقد أن زيادة أجور المعلمين وتحسين أحوالهم المادية والمعنوية من السهل جدا.. خاصة فى ظل وجود عقلية تفكر خارج الصندوق للعمل على ذلك مثل الدكتور محمد عمر نائب وزير التعليم لشئون المعلمين ، وبفضل كلمة السر "افتح يا سمسم"  ستتمكن الوزارة من الحصول على الكنوز المخبأة في المغارة.

 عندما يقرأ البعض العنوان السابق هناك من سيعلق بالسخرية، وهناك من سيفكر قليلا وينظر حوله وسوف يتفق معى

تعالوا ننظر الى الكنوز التى تملكها وزارة التربية والتعليم والتى ستفتح "مغارة على بابا " على مصرعيها ليستفيد منها الجميع ولن تقتصر على المعلمين فقط 

 

1- الوزارة تمتلك مدارس فى كل مكان ومناطق حيوية فلو تم استغلال اسوارها بإنشاء محلات تجارية ستدر الملايين وخاصة المدارس الموجودة فى شوارع شهيرة تقدر القيمة الايجارية بالآلاف شهريا.

2- لو وضعنا اعلانات على المدراس او داخلها فما الضرر.

3- تحويل المدارس الثانوية الصناعية الى مصانع صغيرة، وإنشاء هيئة متخصصة تديرها.

4- الوزارة تمتلك أصول ضخمة فى مختلف المحافظات ولا تستفيد منها شيئا، فلماذا لا يقام عليها مشاريع تجارية وصناعية.

5- طرح مناقصة موحدة لتأجير المقاصف المدرسية.

6- تغير المجموعات المدرسية شكلا ومضمونا.

7- استغلال المدينة العلمية الاستكشافية بمدينة السادس من أكتوبر بشكل جيد خاصة انها  أكبر مركز علمي موجود في الشرق الوسط من ناحية المساحة والمحتوى، لكنها لم تلق الاهتمام الإعلامي الكامل، أو تسليط الضوء عليها، والان هى بمثابة إهدار للمال العام.

8- تخصيص نسبة من أرباح المدارس الخاصة الجديدة، أو نسبة من قيمة التكلفة توضع فى صندوق يخصص لتحسين أحوال المعلمين.

9- جذب الشركات الكبرى لرعاية المدارس الحكومية بوسائل مبتكرة.

 

والافكار كثيرة واعتقد أن الجميع لديه رؤية وأفكار يمكن تطبيقها على أرض الواقع لفتح خزائن على بابا والخروج من الصندوق الضيق الذى ندور حوله.. ولذلك تحتاج وزارة التربية والتعليم إلى فارس لا يخشى إلا ربه، واعتقد أن الدكتور محمد عمر والقيادات الشبابية الموجودة بوزارة التربية والتعليم حاليا قادرة على ذلك، وأكثر من ذلك تحت قيادة الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم..

تعليقات Facebook