خدمات

مدارس اسرائيل تنتفض من أجل قطاع غزة

الأحد 04/نوفمبر/2018 - 06:53 م
السبورة
وكالات
 
تواجه حكومة الاحتلال الإسرائيلي معارضة شديدة من جانب الشعب الإسرائيلي الذي يعترض على سياستها في التعامل مع أهل قطاع غزة المحاصر، إذ قرر مجموعة من المراهقين الذي يعيشون في المدن الحدودية للقطاع، أن يتظاهروا احتجاجًا على تلك سياسة حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو. 

وحسبما ذكرت صحيفة "يدعوت إحرنتوت" الإسرائيلية، فقد ذهب أكثر من 100 طالب بمدرسة "شار هينيجف" الثانوية الإسرائيلية، اليوم الأحد، في مسيرة سيرًا على الأقدام من قطاع غزة إلى الكنيست (البرلمان)، مطالبين بتهدئة الأوضاع في القطاع. 

ومن المتوقع أن يصل هؤلاء الطلاب إلى مقرهم الأخير بحلول يوم الخميس المقبل، وذلك وسط التوترات الأخيرة التي يشهدها القطاع المحاصر. 

ومنذ بدأ حملة "مسيرات العودة" في أواخر مارس الماضي، لم تواجه الحكومة الإسرائيلية رد فعل غير متوقع كهذا من شعبها، فوفقًا لـ"يدعوت آحرنتوت" تضع حكومة نتيناهو نفسها بين "شقي رحى"، بين سياستها المجحفة مع الشعب الفلسطيني، وبين إرضاء شعبها الذي استاء من حالة الحرب. 

وخلال المسيرة رفع المتظاهرون لافتات وأعلام حملت شعارات مناهضة لحكومة الاحتلال مثل "دعونا نعيش في سلام"، في حين رفضت المدرسة المشاركة في التظاهرات خوفًا من المسائلة القانونية. 

ونقلت الصحيفة عن أحد الطلاب المشاركين في المظاهرة قوله: "نحن نعاني منذ ولادتنا، ونخرج من حرب إلى أخرى، متى ينتهي كل هذا؟! نريد العيش على حدود غزة بسلام، ولكن التغيير لن يأتي إلا على حكومتنا، لذلك قررنا الخروج في المسيرة". 

وقالت الصحيفة الإسرائيلية إن المظاهرة لاقت تأييدًا واسعًا من قبل الشباب الإسرائيلي، إذ انضم طلاب مدرسة "نوفي هيسور" الثانوية التي تقع في منطقة إشكول في النقب الشمالي قرب غزة، إلى التظاهرات، مشيرةً إلى أن المشاركين في المسيرة شرعوا في إغلاق معبر "كرم أبو سالم" لتنفيذ مطالبهم.

تعليقات Facebook