خدمات

هيئة الأبنية التعليمية تفتح النيران على المدارس الخاصة

السبت 22/ديسمبر/2018 - 01:06 م
السبورة
الجمهورية اونلاين
 
صرح اللواء يسرى عبدالله رئيس هيئة الابنية التعليمية ان معظم المدارس الخاصة بادارة المرج التعليمية تعمل بدون تراخيص بناء وان هناك ١٢ مدرسة منها تمثل امام النيابة العامة منذ ٢٠١٤ بسبب تقدمها بأوراق مزورة تفيد انها حاصلة على تراخيص بناء مع انها مقامة على اراضى زراعية ومناطق عشوائية.

وقال اللواء يسرى فى تصريح خاص لبوابة "الجمهورية اون لاين" ان الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم امر بتشكيل لجنة من مهندسى الهيئة لفحص كافة مدارس المنطقة والوقوف على صحة تراخيصها وتصاريح التشغيل التى تعمل بها واتخاذ اللازم نحوها بما يحقق سلامة وامن التلاميذ وارواحهم .

وقال فى تصريحاته ان الهيئة سوف تدرس فى الايام المقبلة الاجراءات اللازمة لتصحيح اوضاع المدارس اما بغلقها وتحويل طلابها الى اقرب المدارس الموجودة او التقدم باوراق صحيحة تؤكد يلامة وصلاحية المبنى والتصالح مع جميع الجهات المعنية.

علمت الجمهورية اون لاين ان تقرير معاينة مدرسة منارة الشرق التى شهدت الاحداث المؤسفة امس بوفاة احد طلابها كانت تحمل اسم (المنار سكول) ورقم تعريفها ١٢٣٠٠٩ وهى كائنة بشارع عمرو المتفرع من شارع العدل المرج الغربية وتم ضم مبنى سكنى عبارة عن دور ارضى مظلة واربع ادوار الى المدرسة واستخدامه كفناء رياض اطفال بالارضى وفصول بباقى الادوار وهو المبنى الذى تم سقوط أجزاء جبسية وطوب من سور سطحه على الاطفال فحدثت الكارثة وبالرجوع الى الملف الخاص بالمدرسة المذكورة وجد انها حاصلة على موافقة الهيئة عام ١٩٩٦كمدرسة للتعليم الاساسى وينمو بمجموع فصول ١٠فصول اساسى دون الصف السادس وبكثافة ٣١ طالب فى الفصل وطبقا لترخيص المدرسة المسجل باللائحة الداخلية بتاريخ ١٠يونيه ٢٠٠١تم اضافة ٢٠%اليها وان المدرسة مسجلة لدى الهيئة على انها مشغلة جزئيا ٨فصول فقط لاخر محضر تشغيل.

فى اكتوبر ٢٠٠٦ مسجلا به عدم التشغيل الا بعد توفيق الاوضاع نظرا لزيادة الدور الثالث والرابع بمبنى المدرسة خلافا لموافقة الهيئة التى كانت عبارة عن دورين فقط واضاف التقرير ان المدرسة من ضمن المدارس التى تم اضافة فصول وتشغيلها وزيادة ١١ فصل باجراءات مزورة ولم تتقدم المدرسة لتوفيق اوضاعها الى الان حيث ابقت المديرية الوضع على ماهو عليه وتم تشغيل الفصول باللوائح الجديدة علما بان المسئوليه الانشائية تقع على عاتق صاحبها وان موافقة الهيئة تقتصر على مطابقة المبنى المدرسى لاشتراطات الهيئة معماريا فقط.

تعليقات Facebook