خدمات

مافيا الدروس الخصوصية "صفر".. نتائج "أولى ثانوي" خالية من الدرجات النهائية.. الخبراء: التجربة ناجحة.. مازلنا فى حاجة لتدريب الطلاب والمعلمين.. أولياء الأمور: هل الهدف تخفيض أعداد "أهل القمة"؟

السبت 26/يناير/2019 - 12:44 م
السبورة
الجمهورية
 
رغم تسريب الامتحانات التجريبية للصف الاول الثانوي بالنظام الجديد وتداولها قبل الامتحانات حيث أصبحت في ايدي جميع الطلاب إلا أن نتائج التصحيح في بعض المواد أثبتت عدم حصول الطلاب علي الدرجات النهائية في كثير من المواد ولم يفلح وجود الكتاب في اللجان في تسهيل هذه المهمة مما يعتبره المسئولون نجاحا للتخلص من طريقة التعليم القديمة للتقييم والتعرف علي المستويات الحقيقية للطلاب.


أكد الخبراء أن تجربة امتحانات اوبن بوك نجحت في القضاء علي مافيا الدروس الخصوصية والتوقعات التي تعتمد علي الحفظ والتلقين للطلاب دون تفكير أو استيعابپمطالبين بضرورة تدريب الطلاب قبل تعميم هذا الفكر علي المراحل التعليمية المختلفة وحتي يغير المدرسون من طرق التدريس وتشجيع الطالب علي الفهم والابتكار . 


من جانبهم أوضح الطلاب أن اللجوء الي الكتاب داخل اللجان بدون جدوي حيث إن طريقة صياغة الأسئلة غير مباشرة ويصعب استخراجها من الكتاب الا في أضيق الحدود . 


بينما مازال أولياء الأمور يشككون ويدعونپأن الهدف من التخلص من ثقافة الدرجات هو تقليل عدد المقبولين في كليات القمة والترويج للكليات والمعاهد والجامعات الخاصة. 


وعلمت "الجمهورية" أن نتائج تصحيح الامتحانات التجريبية بينت عدم نجاح محاولات الغش والتسريبات مع امتحانات الاوبن بوك حيث لم يحصل الطلاب علي الدرجات النهائية في معظم المواد وان الامتحانات التجريبية نجحت في معرفة القضاء علي التسريب ومواقع الغش الإلكترونية المشبوهة. 


قال خالد حجازي وكيل وزارة التربية والتعليم بالجيزة إن الامتحانات التجريبية نجحت في قياس مستويات الطلاب والمهارات العليا للتفكيرپوالانتقال من ثقافة الدرجات إلي ثقافة التعلم وهو ضمن المنظومة الجديدة للتعليم وافراز طلاب قادرين علي الابداع مشيرا إلي أن هذه الامتحانات هي تدريبات علي نظام التعليم الجديد. 


أضاف أن هذا يعد ضربة قاصمة لمافيا الدروس الخصوصية الذين يستنزفون جيوب أولياء الأمورپمشيرا إلي أهمية تغيير ثقافة أولياء الأمور والقضاء علي الغش وتلاعب المواقع المشبوهة التي تهدف إليپالبلبلة واقناع الطلاب برفض التعليم القائم علي الفهم رغم أن هذه الامتحانات بدون درجات . 


أكد د.سامح ريحان عميد كلية التربية بجنوب الوادي الاسبقپأن التسريبات تضر بالطلاب الذين اعتمدوا عليها حيث ضاعت منهم فرصة التدريب الحقيقي علي الامتحان مشيرا إلي ان من مصلحة الطالب أن يدخل الامتحان ويفهم طبيعة الأسئلة والشكل الجديد للامتحانات والحل دون الاعتماد علي التسريب لأن ذلك لن يكون متاحا في الامتحانات التي ستتم من خلال التابلت ومعه يصعب تسريب الامتحان . 


اوضح سعيد عبد الحميد ولي امر انه لابد من التدرج في تطبيق التجربة حتي يستفيد منها الطلاب ويتعودوا علي النظام الجديد للأسئلة وتغيير ثقافتهم بعدم اللجوء إلي الدروس الخصوصية والاعتماد علي النفس وأدواتهم في المذاكرة مع أهمية تغيير المناهج التقليدية بحيث تسمح بإتاحة المزيد من التدريبات ونماذج الأسئلة وتغيير طرق التدريس وتدريب المعلمين . 


قال عبد القادر علي وصلاح سيد ونادر أولياء الأمور إن الهدف من المنظومة الامتحانية والثانوية التراكمية هو تقليل أعداد المقبولين بكليات القمة والدعاية للجامعات والمعاهد الخاصة حيث شهدت الامتحانات فوضي وتسريباً مما يفتقد إلي تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص وهذا النظام يحتاج وقتا كبيرا لتدريب الطلاب والمعلمين. 


اشار حسن سمير معلم اول لغة عربية الي أهمية تلافي الأخطاء والسلبيات التي حدثت في الامتحانات التجريبية حتي نضمن حسن سير العملية الامتحانية وضمان تكافؤ الفرص بين جميع الطلاب ووجود ضوابط وتأمين كامل للامتحانات وعدم وجود اخطاء في وضع الأسئلة حيث يتم الالتزام بمواصفات الورقة الامتحانية. 


اكدت د.راندا الديب الأستاذ بكلية التربية بجامعة طنطا انه لابد من الالتزام بمعايير ومواصفات امتحانات اوبن بوك حيث يتطلب الأمر تغيير طريقة الاسئلة وتشجيع الطالب علي التفسير والتفكير والتحليل والاستنتاج وعدم وجود اجابات متشابهة بين الأسئلة الاختيارية مع ضرورة تدريب الطالب قبل المعلم علي تغيير طريقة التدريس لتشجيع الطالب علي الحوار والبحث. 

تعليقات Facebook