خدمات

اليوم.. ختام الملتقى الخليجي الثامن لتطوير التعليم

السبت 23/مارس/2019 - 05:13 م
السبورة
كتبت - رشا الشريف
 
تُختتم اليوم السبت فعاليات الملتقى الخليجي الثامن للتدريب التخصصي  بالقاهرة، برعاية مؤسسة حضارة للتدريب ومشروع"معلم صانع حضارة " و"المربي الحضاري" بالتعاون مع منارات العز العالمية للتدريب والاستشارات، والذي عقد في الفترة من 21-23 مارس الجاري.


وشمل الملتقى الخليجي الثامن ثلاثة مؤتمرات متخصصة، مؤتمر تطوير التعليم2030، ومؤتمر القيادة التربوية، ، ومؤتمر الأسرة العربية والتحديات.


وأكد المستشار عبدالله شاهين، رائد تطوير التعليم أن الملتقى الخليجى الثامن للتدريب التخصصي، يهدف إلى نقل الخبرات والتجارب العالمية و نشر ومعرفة الأساليب الحديثة فى تطوير التعليم ، وأن أهم محاور مؤتمر "تطوير التعليم" ، التعلم النشط واسترتيجيات حديثة، المعلم ومهارات إدارة الصف، جودة التعليم وركائز نجاحه، مهارات التفكير الأبداعى للمعلم.


وقال الدكتور جمال العربى، وزير التربية والتعليم الأسبق، في ورقة العمل التي قدمها بعنوان "مهارات التعلم النشط" أنه يجب إتاحة التواصل بين المعلم والمتعلمين، وإشراك التلاميذ في اختيار قواعد ونظم التعليم ، وتنوع مصادر التعلم، وتنوع المصادر التعليمية، وأيضا صناعة مناهج متكاملة فى كل البلدان العربية، خاصة بتطويع المناهج وأن تتضمن المعايير الثابتة والأنماط الراسخة وذلك بما يتفق مع طبيعة كل دولة عربية، وضرورة الاهتمام والتمسك باللغة العربية فى كافة المناهج.


وأضافت الدكتورة فاطمة المهاجرى، المشرف العام أن الملتقى الخليجى الثامن يطرح دراسة أمثلة ونماذج المحاكاة للتجارب الحديثة فى التعليم التى حصدت فيها دول بعينها المراتب الأولى فى تصنيفها عالمياً ، كاليابان و فنلندا وسنغافورة والهند ، وضع دراسات لتلك المحاكاة وكيف تم تطوير التعليم فى هذه الدول ، والإستفادة من أبرز المهارات التى أدت إلى تطوير التعليم في هذه البلدان ، والتركيز على تطوير الأسرة العربية من خلال علاقتها بالتعليم .


كما تحدث الدكتور مجدي سبع، رئيس جامعة طنطا عن "تطوير التعليم العام والجامعي"، وقدم المفكر والمحاضر العالمي الدكتور رضا طعيمة "روشتة" في أسس تطوير التعليم،  وشاركت الدكتورة رحاب الحديدي، مدير المركز الدولي للرعاية المكاملة بمحاضرة عن " طفل ADHA  "فرط النشاط وتشتت الأنتباه"، وشارك الدكتور محمد رفعت، مدير مركز العلوم النفسية PSC ورشة عمل عن "دور الأسرة في تشكيل الشخصية المضطربة".


ومن المملكة العربية السعودية شارك المدرب الدكتور ياسر بن جحلان بورقة عمل بعنوان "المعلم الممتع وتحديات القرن الـ21"، وقدم المدرب المصري الدكتور ماهر عبدالمعبود ورشة عمل عن "الذاكرة والتعليم".


صرح بذلك أحمد رشدي المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي للملتقى الخليجي الثامن


ويعد الملتقى الخليجي الثامن للتدريب التخصصي، أكبر تجمع تدريبى تربوى تعليمى خليجى وعربي حاشد ومتنوع ممتع ومشوق، يحتوي على مواد علمية، ورش وتدريب عملي، ونقل خبرات تربوية وتعليمية.


وشارك في الملتقى الخليجي المدربة الدولية اقبال البعداني، والدكتور نايف المطيري،المدربة الدكتورة عزة الشهري، ووفود من مصر والوطن العربي وكوكبة من المدربين المعتمدين وخبراء التربية والتعليم.

تعليقات Facebook