خدمات

سيادة الوزير: "أفتكر المعلمين"

الأربعاء 08/مايو/2019 - 11:24 م
 

ما يحدث حاليا فى وزارة التعليم يستحق المساءلة العاجلة ل قيادات الوزارة . ف القيادة السياسية شجعت الديمقراطية و شجعت حرية إبداء الرأى طالما يتماشى مع القانون.


وزارة التعليم فى وادى والمعلمون فى وادى أخرى وكل كيان له رؤية وأعتقد أن المعلمون والمجتمع وصلوا ل مرحلة اختناق عام من الوزارة. لذا ما الحل؟


*
وزارة تهتم بتدريب المعلمين و صرف مبالغ مالية على التدريبات دون النظر إلى مرتبات المعلمين المتدنية.


*
وزارة تهتم بالتطوير على حساب الراحة النفسية للمعلمين.


*
ديوان وزارة يستحوذ على مكافآت وأجور ومزايا مالية ومنحة رمضان بينما الغالبية العظمى مطحونة.


*
وزارة تريد تطبيق منظومة تعليم ثانوى جديد وتشكو من قلة الموارد والإمكانات و احتمالية التوقف.


*
وزارة يشغل تفكيرها الموارد أكثر من تفكيرها ف ترشيد الانفاق.


*
وزارة بها عناصر للتيارات الدينية المحظورة و تدعو لزرع الولاء و الانتماء.


*
وزارة محتاجه تغيير كل القيادات فوق آل 55 وعدم التجديد لهم.


*
وزارة تحتاج إلى منصب جديد و هو نائب / او مساعد  الوزير للتطوير الإدارى للقضاء على ثغرات لوائح و قوانين التعليم التى هى سبب الفساد.


*
وزارة تحتاج  الى  عقلية ادارية ماهرة تكون عونا للوزير و نوابه و معاونيه و مستشارين بدلا من سياسة شغل المناصب للحصول على مكافآت ومرتبات عالية بدون انتاج حقيقى.


*
وزارة تحتاج إلى تغيير جميع مديرى المديريات ووكلاءها وبلاش اسلوب القص واللصق.


منصب نائب او مساعد الوزير للإصلاح الادارى منصب يحتاج عقلية شابه أمينه مش واحد يتجامل بالمنصب.


شخصية جريئة لا تخشى الصدام مع أحد او جهة معينه.

تعليقات Facebook