ads

خدمات

ماذا لو استمر عمرو شحاته مديرا لتعليم سوهاج؟

السبت 20/يوليه/2019 - 05:34 م
 

منذ وصول عمرو شحاته وكيلا ل مديرية التعليم ب قنا . أصبح  هناك حراك ادارى  داخل جدران مديرية التربيه و التعليم  فنحن امام مدرسه في الادارة لم تشهدها منطقة جنوب الصعيد من قبل فالقادم قد عمل لسنوات عديدة داخل قطاع مكتب الوزير قبل ان يعين مديرا عام للعلاقات العامه و الاعلام و هو يعد اصغر وكيل مديرية علي مستوي الجمهورية في ذلك الوقت و هو يتميز  عن اقرانه  بانه هادىء الطبع . مستمع جيد لمن يقابله. يدير الحوار بكفاءة . قليل الكلام لدرجة ان من يجلس معه يشعر انه امام معالج نفسى. لديه قدره على حل مشكلات العمل و يفضل العمل الجماعي. و يضع كل مسئول امام واجباته القانونية و التزاماته الوظيفية.
فهو خريج كلية التربية النوعية قسم الاعلام التربوي و يؤمن بدور التكنولوجيا في العمليه التعليميه و كانت له بصمات واضحة في هذا المجال منذ ان حضر الي محافظة سوهاج،  كما كانت له رؤيه واضحه في اعادة توزيع المعلمين بما يحقق التوازن بين اعداد المعلمين و اعداد الحصص و كان له قراره الجرئ بندب رؤساء الاقسام بالمديريه و الادارات التعليميه لسد العجز بالمدارس التي تعاني عجز في اعداد المعلمين
فعندما جاء الى سوهاج تفاءل الجميع به خيرا ونفاجأ برحيلة فى ظروف غامضة لم يفصح لنا عن تلك الظروف
فخلال الفترة البسيطه التي قضاها في سوهاج تحقق علي يديه الانضباط الاداري في كل الادارات التعليميه و المدارس فهو يفاجا الجميع بوجوده بينهم فهو رجل داب علي العمل الميداني كما تعود طوال فترة عمله بالوزارة 
عمرو شحاته شخصية قيادية شابه نتمنى ان تعود للظهور مرة اخرى
مديرية التعليم بسوهاج لم يتولى قيادتها منذ ثورة يناير الا ثلاث اساطير اولهم جمعه مصطفى ذكرى والذى كان روعه ادارة واسلوبا وانسانية والذى اصبح وكيلا اول للوزارة بالاسكندرية ثم القدير محمد حسام الدين والذى اصبح وكيلا للوزارة فى بنى سويف و اخرهم عمرو شحاته الذى افتقدناه.

تعليقات Facebook