خدمات

كيف نهزم الشائعات؟

الأحد 22/سبتمبر/2019 - 09:37 م
 
الاشاعات فى مصر هى حرب الجيل الرابع والخامس التى تهدف الى زعزعة كيان واستقرار الدولة..

مصر دولة عظمى سياسيا وعسكريا. مصر هى الولد الشاطر اللى كل الفاشلين حواليه نفسهم يلاقوه فاشل زيهم وده مستحيل يحصل..

مصر لما قالوا عليها ام الدنيا كانوا عارفين قيمتها ومكانتها كويس. اى شىء يحدث خارج مصر فى محيطها العربى يكون دائما النظر والاهتمام لراى المصريين..

مصر فى اول خطاب للرئيس السيسى قال "احنا م عندناش وقت. احنا متاخرين عن اللى حوالينا" وسبحان اللى بقينا ادام اوى عسكريا وامنيا واقتصاديا و بنيه تحتية..

الشائعات التى تهدف الى زعزعة استقرار مصر صعبة وبصراحة الناس استغلت احترام الامن لها عن السابق خطأ.هل فى عهد مبارك كان حد يقدر يطلع شائعة.اى مطلق للشائعات كان زمانه فى وادى النطرون هو وشائعته. لذلك مش معنى احترام الامن لينا وتغير ثقافته فى التعامل مع الناس للافضل بعد الثورة تعنى اجهادنا له. لازم تهدأ الامور علشان مسئولياته الاكبر..


كيف نهزم الشائعات؟
1- تقوية الاعلام المصرى واطلاق قناة اخبارية قوية بدلا من الاسلوب التقليدى الحالى وتخصيص ميزانية قوية لها.
2- اعادة النظر فى الموازنة العامة الحالية واستغلال جزء من الوفورات الناتجة عن خفض سعر الفائدة وانخفاض سعر الدولار وانخفاض قيمة الدعم  بعض فئات المجتمع.
3- استغلال جزء من عائدات بيع الاراضى وخاصة العلمين الجديدة والعاصمة الادارية الجديدة فى رفع اجور بعض فئات الموظفين بالجهاز الحكومى.
4- رفع اجور المعلمين داخل مصر هيجبر الدول العربية على رفع اجور المعلمين المصريين لديهم وبالتالى مزيد من تفقدات العملات الاجنبية لمصر.
5- دعم المواطنين بطرق احدث بدلا من سرقة المواد المدعومة للسوق السوداء.حتى يشعر المواطن بدور الدولة نحوه بصورة افضل.
6-استغلال الوفورات الناتجة عن تقليص دعم المواد البترولية وانخفاض العملات الاجنبية للدولة وليس لزيادة مرتبات تلك الفئات العاملة وكذلك الكهرباء. لان مرتبات العاملين بالبترول والكهرباء والمالية والبنوك مجننة باقى الفئات. والموضوع بيتفهم غلط من الدولة.
يا رب الرسالة تكون وصلت للدولة.

تعليقات Facebook