خدمات

الارهاب بالتعليم.. فشل الوزارة والازهر

الجمعة 04/أكتوبر/2019 - 11:06 م
 
كشفت تصريحات د.ماجدة نصر اهمية ما تحدثنا عنه بموقع السبورة منذ عامين واكثر عن وجود عناصر للتيارات الدينية المحظورة متعددة المسميات سواء كانوا يشغلون ادوار تدريسية او ادوار قيادية بدواوين الادارات والمديريات.. من تسبب فى ذلك الامر!؟!؟


وزارة التعليم بسكوتها وصمتها او تجاهلها لذلك تضع عبء اضافى على الامن اللى مكتوب عليه الشقا الاضافى بسبب استهتار وزارة التعليم بذلك الامر.. ونتساءل :-


1- من الذى اعاد الموقوفين أمنيا الى التدريس واين موافقة امن الدولة / الامن الوطنى على عودتهم للتدريس. 
2- بعض التيارات المتشدده تصالحت مع الدولة لوقف العنف ليس معناه نسيان ما حدث من تلك التيارات ضد الدولة.وضرورة استبعاد المنتمين لها من التعليم والازهر نهائيا. 
3- منع الملتحين ومن لهم ملفات امنية من العمل بالتدريس. الناس دى خطر وبتحن لافكارها المتطرفه مهما اعلنوا فى الظاهر طهارة يدهم نحو الدولة.دا المثل بيقول ( ذيل ..... عمره م يتعدل)
4- هل وزارة التعليم والازهر بتجاهل ذلك الخطر يساعدان فى هدم جهود الدولة التى تحارب الارهاب. كيف نخلق نشء جديد محب للدولة وهم يتعلمون على يد هؤلاء الارهابيين.
5- هؤلاء الارهابيين منهم من اصبح يمارس الدروس الخصوصيه ف اصبح نقل الفكر المتطرف خارج المدارس.الا يكون ذلك صحيحا؟
6- الامن مسيطر. كلمه واقعيه. لكن متى تتخذ وزارة التعليم والحكومه قرار نهائى ضدهم.
للاسف هناك هروب من ذلك الامر من الحكومه ومسؤولى التعليم.
مفيش ارهابى ح يمارس نشاطه علنا بل يدس سمومه لخداع الجميع.
لذلك اتمنى من جهات الامن القومى مسائلة وزارة التعليم والازهر واقصاء هؤلاء وسرعة توفير البديل المحترم.

تعليقات Facebook