خدمات

هام| "إئتلاف تحيا مصر بالتعليم" يضع بين يد وزارة التربية والتعليم الحل السحرى للقضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية

الإثنين 07/أكتوبر/2019 - 07:04 م
السبورة
 
قال مجدى مدحت أدمن "إئتلاف تحيا مصر بالتعليم" أن ظاهرة الدروس الخصوصية قد تفاقمت وللأسف وزارة التربية والتعليم لم تستطيع مواجهتها أو الحد منها


حيث قامت الوزارة العام الماضي بمداهمة السناتر التعليمية وغلقها حيث إنها تعمل دون تصاريح مزاولة نشاط مهنة التدريس وبالتالى لا تقوم بسداد الضرائب المستحقة عليها للدولة


وأشار مدحت أن الحل سهل وبسيط وليس بالصعب على وزارة التربية والتعليم تنفيذه فهو يحتاج إلى تضافر جهود جميع أجهزة الدولة لتنفيذة بما سيعود بالنفع على الجميع من طلاب ومعلمين وأولياء أمور


وأوضح أدمن إئتلاف تحيا مصر بالتعليم أن مهنه التعليم أصبحت مباحه لجميع التخصصات الجامعية ولم تقتصر على خريجى كليات التربية وهذا لا يتنافى مع الحل الذى نقدمه لوزارة التربية والتعليم على طبق من ذهب ما عليها سوا إتخاذ خطوات التنفيذ ثم التطبيق


وصرح مدحت أن الحل يتلخص فى إعلان وزارة التربية والتعليم مسابقة مركزية على مستوى الجمهورية لمزاولة مهنة التدريس لجميع من يرغب من المواطنين، على أن يتم وضع ضوابط وشروط ملائمة تكفل لجميع من يرغب التقديم بها


وعقب الإعلان عن تلك المسابقة يتم إجراء إختبارات لجميع من تقدم كلاً فى تخصصه والمادة والمرحلة التى يرغب بالتدريس بها، وبالطبع تلك المسابقة ليست للتعيين بوزارة التربية والتعليم ولكن لمزاولة مهنة التعليم


وتابع مدحت حديثه عن فكرته للقضاء على الدروس الخصوصية والمغالاه فى أسعارها من قبل جميع السناتر ومدرسين الدروس الخصوصية بالإضافة لتحسين أحوال المعلم المادية ورفع العبء المادى عن كاهل الأسرة المصرية 


فقال عقب ظهور نتيجة المسابقة المركزية لمزاولة مهنة التعليم، سيتم توزيع الناجحين منهم على مدارس الجمهورية حسب رغباتهم وذلك للتدريس بها عقب إنتهاء اليوم الدراسي ولكن بضوابط حاكمة


حيث سيتم وجود شركة أمن بكل مدرسة لإدارة هذا النشاط والذى لن يكون لإدارة المدرسة تدخل فى إدارة شركة الأمن لهذا النشاط ويتمحور دور شركة الأمن فى الحفاظ على سلامة وأمن الطلاب أثناء تواجدهم بالإضافة لإدارتهم للمكان

وسوف تكون الدروس بالمدرسة لمن يرغب من الطلاب عقب إنتهاء اليوم الدراسي وسوف تكون بديلة للدروس الخصوصية لأن من شروط التقدم لمزاولة مهنة التعليم عدم إعطاء دروس خارجية بالسناتر التعليمية أو بالمنازل ومن يفعل ذلك يتعرض للمسألة القانونية بالإضافة لوجود غرامات وأحكام رداعة

وعلى الجانب الأخر تلك الدروس مشابهة لمجموعات التقوية والتى تعلن عنها المدارس ولكن الفارق هنا إن الطالب سيختار المدرس الذى يرغب فى تلقى المعلومة منه سواء كان معلم بمدرسته أو بمدرسه أخرى أو يزاول مهنه التعليم 

وقال مدحت أن الكثير سيسأل وما الفائدة العائدة على ولى الأمر ومعلم المدرسة، وأقول لهم أن العائد على ولى الأمر هو خفض تكلفة الدروس الخصوصية الخرافية من قبل السناتر حيث ستقوم الوزارة بتحديد أسعار مناسبة لتلك الدروس بالمدارس بما يتواكب مع دخل الأسرة المصرية

وفيما يخص العائد على معلم المدرسة أو الإداريين فسوف يسند لهم إشراف عقب إنتهاء اليوم الدراسي لتلك الدروس بمقابل مادى محترم يعينهم لتحسين دخلهم وبذلك نكون حققنا إستفادة لجميع الأطراف المعنية
 

تعليقات Facebook