خدمات

الشرشوحة ست جيرانها

السبت 12/أكتوبر/2019 - 05:27 م
 

"عند أم ترتر" مَثلٌ شعبيٌ، فما قصتُه؟ وراءَ هذا المثلِ الشعبي قصةٌ قد تكون حقيقيةً في أحدِ حواري الإسكندرية بمنطقة كرموز.  كانت أمُترتر سيدةً مشهورٌ عنها طولُ اللسانِ والقوةُ، وأطلقَ عليها أهالي المنطقة "الشرشوحة ست جيرانها" لأنها كانت تتسترُ على سوءِ أفعالِهابالصوت العالي والبذاءةِ والبلطجة. استخدامُ مَثل "عند أم ترتر" شاعَ عند فقدانِ شئٍ سرقَته أم ترتر من جيرانِها وأخفَته وأصبحَ الحصولُعليه مستحيلًا لطولِ لسانِها وبجاحتَها وصوتِها العالي. 



مع الوقت أصبحَت الشرشحة، ولا مؤاخذة، مهنةً، إذ يتمُ تحريضُ بعضِ النسوةِ للتطاولِ على شخصٍ لأسبابٍ سياسيةٍ، أو اجتماعيةٍ، أوماليةٍ. تقومُ النسوةُ بتجريسِ الشخصِ المستهدفِ أمام منزلِه ومكانٍ عملِه حتى يجدُ صعوبةً في رفعِ رأسِه من فظاعةِ ما نالَه من إهاناتٍواتهاماتٍ.  ولما كانت المنافسةُ قائمةً، فقد التحقَ رجالٌ بهذه المهنةِ. 

في زمنِنا هذا شاعَت الشرشحةُ والسرسعة وأصبحَت أم ترتر ست جيرانها على مواقعِ التفسخِ الاجتماعي بالبذاءاتِ والإدعاءاتِ. أم ترترموجودةٌ أيضًا في أشخاصٍ تنتسبُ للإعلامِ والرياضةِ ولا تجدُ مهارتَها إلا في التهديدِ والوعيدِ والتطاولِ وتوزيعِ الاتهاماتِ. فقدَت مؤسساتٌوفضائياتٌ إعلاميةٌ ورياضيةٍ كلَ مصداقيةٍ باللجوءِ لتلاميذِ مدرسةِ أم ترتر واعتبارِهم واجهاتِها. 

حتى المؤسساتِ الجامعيةِ فيها أم ترتر!! هناك من لا يستحون من الإدعاءِ بالصوتِ العالي عن انجازاتِهم العلميةِ، يسطون على تعبِ غيرِهموكأن الصوتَ العالي والبجاحةَ والأونطة لغةُ هذا الزمنِ. 



أم ترتر بالشرشحة أصبحت ست جيرانها لأنهم سكتوا؛ آثروا البعدَ عن المتاعبِ يأسًا، لغيابِ القانونِ واِنعدامِ تحَري الصوابِ فيما يُقالُويُفعلُ، فطفى على كلِ سطحٍ العديدُ من خريجي مدرسةِ أم ترتر. 

اللهم لوجهِك نكتبُ علمًا بأن السكوتَ أجلبُ للراحةِ والجوائزِ،،

ا. د/ حسام محمود أحمد فهمي - أستاذ هندسة الحاسبات بجامعة عين شمس

تعليقات Facebook