خدمات

بعد القبض علي التداوي كيف تختار الوزارة قيادتها

الخميس 21/نوفمبر/2019 - 05:13 م
 


حالة التداوي ليست الأولي و لن تكون الأخيرة في جهاز اداري مترهل غابت به المحاسبة و مراقبة تفعيل القوانين المنظمة لعملية اتخاذ القرار و قبلها اختيار الأشخاص الاكفاء .. فشلت الوزارة في وضع حد للباب الخلفي للفساد وهو الانتدابات او التكليف لحين عمل مسابقة لاشخاص مرشحين لنفس الوظائف المكلفين بها مما يعطي أحفية لهم بدافع استقرار العمل !
أيضا الجزاءات المبالغ فيها و الاحالة للشئون القانونية لأقل خطأ يجب أيوضع في الحسبان حين نقيم القيادات بجانب البروباجندا المبالغ فيها للمسئول للتغطية علي فشله في الادارة .
المراجعة الدقيقة من قبل الوزارة للمشتريات و التربح من الوظيفة بجانب تقرير الامن في الادارات .. يجب أن تتابع الوزارة نبض الشارع و تكون قرارتها سريعة في التعيين و الاقالة .
اما حالة التداوي الغريب هو انتقل من منصب مدير التربية لمديريات من الدرجة الاولي مرورا بمديريات اقل في الدرجة دون ان يلفت نظر المسئول عن اختباره للوادي الجديد .. نتمني ان تفعل القوانين والا تتحول المناصب لخدمات لاشخاص لا يصلحوا للوظائف المكلفين بها .

تعليقات Facebook