ماذا نريد من شوقى بعد نجاح المنظومه؟

الأحد 12/يناير/2020 - 08:10 ص
 

لا شك ان نجاح امتحان اليوم فى منظومة الصف الثانى الثانوى الكترونيا هو نجاح لكافة اجهزة الدولة وليس لوزارة التعليم وحدها .
الوزير الواثق من النجاح ارتفعت معنوياته اكثر عن اى وقت مضى واى شخص مكان ح يحصل له نفس الشعور. لانه كان دائما ف المقدمة رغم وجود مسؤلين عن المنظومة بالوزارة.
الوزارة نجحت وفى مقدمة الناجحين هو الوزير ونائبه المحترم د . احمد ضاهر و ذو المجهود الكبير ا.محمد صديق.
لكن نتمنى ان يعطينا د.طارق وقته ويقرأ المقال ويبدأ معنا رحلة جديدة ونبدأ طلباتنا العاجلة منه بعد ان أطمئن قلبه على النجاح ونطلب منه :

1- مكافاة فريق النجاح وهم مسؤلى التطوير التكنولوجى وIT والحكومة الالكترونية بالمدارس و امكانية الجمع بين اكثر من مكافاة لعدم اضاعة حق المجتهدين عملا. وعمل حافز شهرى لهم لا يقل عن 25% من الاساسى . (ثانوى فقط)

2- التفرغ ل ملفات عاجلة بالوزارة دون النظر للتوقيت حتى لا تتعطل وهى :
* ملف قيادات المديريات و احلال و تجديد القيادات دون انتظار لاى توقيتات لاننا فى دولة مؤسسات و دون الاستجابة لاى ضغوط بشان شغل اشخاص بعينها اماكن بعينها.
* الاستفاده من التكنولوجيا الحديثه والمنظومه الجديده فى التوفير والترشيد للدولة.
* تعديل القرار الوزارى 88 لسنة 1988 لتعويض الغاء القرار الوزارى 425 لاننى احترم فلسفة هذا القرار رغم اقالة الناءب السابق محمد عمر الذى اختلف معه فى بعض توجهات العمل  وخاصة فلسفة الرسوم الدراسية وكثرة الحديث عن الشهادات والتدريبات.
* وضع مزايا مادية لمعلمى المنظومة الجديدة بالثانوى اسوة بالتعليم الابتداءى .
* سرعة اقاله عناصر التيارات الدينية المختلفة الذين لهم ملفات بالامن الوطنى من كافة مناصب القيادة الاشرافية  بالادارات والمديريات خاصة الجيزة وبنى سويف وسوهاج.
* تقليص عجز المعلمين بدون تعاقدات جديدة.
* توفير فصول دراسية بعيدا عن فكرة الانشاءات الجديدة.
* تشجيع الاستثمارات الخاصة فى التعليم.لتقليل الاعباء عن وزارة التعليم.
* وضع القرارات الوزارية بعدم منح الاجازات لمدد تقل عن عام فى الاجازات الخاصة و اجازة رعاية الطفل وعدم قطعها والعودة للعمل لتقليص حجم تلك الاجازات.لان المعلمات يحصلون على اجازه اثناء العام الدراسى فقط ويعودون فى الاجازات.
* تكليف معاون للوزير او ل احد نوابة ل شؤون الاصلاح الادارى.
هل يقرأ لنا د.طارق ويستجيب؟
نتمنى ذلك؟

تعليقات Facebook