خدمات

دبلوماسى يكشف الإجراءات التصعيدية المصرية حال تعنت إثيوبيا بشأن سد النهضة.. فيديو

الثلاثاء 14/يناير/2020 - 03:29 م
السبورة
صدى البلد
 
قال السفير إبراهيم الشويمى، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن إثيوبيا تتعنت فى المفاوضات التى طالت منذ عام 2015 وحتى اليوم حول سد النهضة، لافتًا إلى أن الجانب الإثيوبي لا يستمع إلى القواعد الصحيحة والدولية والمعترف بها حول الأنهار الدولية.

اقرأ المزيد:







وأضاف إبراهيم الشويمى، فى مداخلة هاتفية ببرنامج "صباحك مصرى" المذاع على فضائية "mbc مصر2"، أنه يجب الاتفاق على مبدأ حسن النية واحترام القانون الدولى، مشيرًا إلى أن المفاوضات تكشف عدم مراعاة الجانب الإثيوبى للدول المجاورة.


وتابع: "أتمنى أن يكون تدخل الجانب الأمريكى والبنك الدولى عاملا من عوامل التى من الممكن أن تقرب وجهات النظر، بالرغم من أن الأنباء التى وردت من واشنطن مؤخرًا لا تبشر بأن هناك اتفاقا".


وأكد أن الجانب المصرى أوضح للجانب الإثيوبي أن الكهرباء يمكن الوصول لها بطرق مختلفة لأن حجز المياه عن مصر سيؤدى لمشكلات كبرى، موضحًا أن مصر لن تقبل بأى حال أن يكون لديها جفاف أو وجود نقص في حصتها الدولية فى مياه نهر النيل.


وأشار إلى أنه تم الاتفاق بين مصر وإثيوبيا عام 1993م على أنه لا يمكن العمل بأى حال من الأحوال على النهر إلا بعد موافقة مصر، مؤكدًا أنه يجب أن يطبق مبدأ حسن النية لدى الجانب الإثيوبي لحل الأزمة.


وأوضح أن مصر تريد الوصول إلى اتفاق وسيكون هناك موقف حاسم إذا لم تنجح الوساطات، وإذا لم تبد إثيوبيا حسن النية، مشير إلى أن إثيوبيا وافقت على الوساطة الأمريكية للوصول إلى حل بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، لافتًا إلى أنه من الممكن أن تصعد مصر الموضوع إلى مجلس الأمن حتى لا تلام مصر بعد ذلك.


وأشار إلى أن موقف إثيوبيا لا يتوافق مع القواعد الدولية، موضحًا أن الضرر البالغ الذى لا يمكن لدولة تحمله غير مقبول ولا توافق عليه القوانين الدولية، ومصر لا يمكن أن توافق على أى أضرار تمس حياة المصريين.

تعليقات Facebook