خدمات

مَفاتيحُ الحِكمةِ

السبت 18/يناير/2020 - 03:46 م
 

قال تعالى في سورةِ البقرة: "يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا". الحكمةُ هي إتقانُ العِلمِ والعملِ، هي الصوابُفي القولِ والفعلِ. من الحكمةِ عدمُ التدخلِ عن غيرِ علمٍ، وتجنبُ الكلامِ عن جهلِ، ومنها التزامُ الحدودِ في التعاملاتِ وتقديرُ ذكاءِ الآخرين. 

من أفاتِ الحياةِ عمومًا والعملِ خصوصًا، التعاملاتُ مع أدعياءِ الحكمةِ الذين يتصورون أن بيدِهم مفاتيحَها، منحوها لأنفسِهم، بوضعِ اليدِدون أن يؤتوها. هناك من يتخيلون أن الحكمةَ تأتيهم مع شغلِ كرسي مسؤوليةٍ، فينسون أنفسَهم ويتصادمون مع من يفوقونهم علمًا وخبرةً،تراهم يتدخلون بلا خجلٍ فيما لا يعون وكأن اِفتعالاتِهم وخزعبلاتِهم هي منتهى الحكمةِ؛ ما من خاسرٍ إلا العملَ، جامعةً أو شركةً أو فريقَكرة. 


أدعياءُ الحكمةِ لهم دروبُهم ودهاليزُهم، يُصورون أنهم فكرًا جديدًا، شعبطة في ٢٥ يناير ماشي، فإذا هم على كراسي مسؤولية؛ كيف؟ سهوةُزمن؟ أم خطيةُ بشرٍ فتحَت لهم طريقًا ليس لهم؟ طريقًا للعنترياتِ والانفلاتاتِ السلوكيةِ واللفظيةِ؛ وُضِعوا على كرسي أعلى وأكبر منهم. كم منأدعياءِ حكمةٍ صُعِدوا وأُجلِسوا لحساباتٍ ليست من صالحِ العملِ، حساباتٌ تعلوها مظهريةُ شغلِ الكرسي، وما من ورائها إلا اِخفاقاتٍ بلانهايةٍ.

في الحياةِ اليوميةِ، يكونُ تجاهلُ أدعياءِ الحكمةِ أصَحَ السبلِ. لكن ما ذنبُ العمل وكرسي المسؤوليةِ كي يُضارا بهم؟ يسيئون لأنفسِهم شأنُهم؛فعلًا يصدُقُ فيهم "وَمِن نَكَدِ الدُنيا عَلى الحُرِّ... أَن يلقى دَعِيًا ما مِن رؤاهِ بُدُّ".

مفاتيحُ الحكمةِ ليست للكلِ، يا لتعاسةِ جامعةٍ أو مؤسسةٍ فيها من أدعياءِ الحكمةِ،،


اللهم لوجهِك نكتبُ علمًا بأن السكوتَ أجلبُ للراحةِ والجوائزِ،،


ا. د/ حسام محمود أحمد فهمي - أستاذ هندسة الحاسبات بجامعة عين شمس


ads

تعليقات Facebook

ads