خدمات

الغزو العثمانى لليبيا والردع المصري

الإثنين 20/يناير/2020 - 08:39 ص
 


بعد فشل النظام التركى فى عرقلة التعاون المصرى اليونانى القبرصى وبخاصة فى مجال إستغلال الثروات فى المياة الاقتصادية والاقليمية واستخراج الغاز منها فى منطقة شرق المتوسط, سعى النظام التركى الى محاولة الخروج من أزماته الداخلية والاقليمية الى فرض نفوذه على دولة ليبيا بالتعاون مع حكومة الوفاق الليبى التى لا تمتلك رؤية استراتيجية ولا خبرة حيال تفاعلات العلاقات الاقليمية وكيفية تاثيرها على مرتكزات الأمن القومى العربى ,وذلك بعقدها اتفاق ثنائى للتعاون,وهو الأمر الذى استغلته الحكومة التركية فى حث برلمانها على السماح بالموافقة على نقل قوات تركية الى ليبيا وكانت تركيا قد صرحت بأنها بدأت بالفعل فى نقل مستشارين عسكرين من المخابرات العسكرية وما لا يقل عن الف مقاتل من المرتزقة الموالين لها من سوريا الى طرابلس للتمهيد لاستقبال قواتها ومدرعاتها القادمة, لاستخدام الاراضى الليبية لتنفيذ ضربات مختلفة وخلق مجال حيوى لها فى منطقة المتوسط وتهديد الحدود المصرية الغربية ,وذلك ضمن سياستها التوسعية فى المنطقة سواء فى سوريا وليبيا وغيرها مستغلة انشغال النظام العربى بالازمات المتفجرة فى ارجاء الوطن العربى, وتعد ليبيا أحد أهم أعمدة الأمن القومى العربى والمصرى على وجه الخصوص وتشكل هى ومصر عمقا استراتيجيا متبادلا نظرا لطول الحدود المشتركة بينهم, وتتسبب تلك الممارسات التركية فى زيادة التوتر الاقليمي والذى قد يقود الى مواجهه عسكرية محتملة, وقد عبرت مصر والدول العربية وبعض الدول الأوربية الصديقة عن إدانتها  للمجون للممارسات العدوانية التي  يمارس به اردوغان سلطته فى تركيا والاقليم,واعلن الجيش الليبى الوطنى بقيادة المشير خليفه حفتر  والقبائل وابناء الشعب الليبى الشرفاء عن الاستعداد لردع العدوان التركى الطامع فى خيرات ليبيا, ومن جانبها اعربت مصر عن قلقها ازاء الأمر ,وقامت القوات البحرية المصرية بمناورتين بحريتين بمشاركة حاملة الطائرات والقطع البحرية والغواصات من أجل توصيل رسالة ردع الى من تسول له نفسه المساس بالمصالح الاقتصادية المصرية أو العبس بمرتكزات الأمن القومى العربى ,وفى نفس الوقت يعقد فى القاهرة اجتماع بمشاركة كل من فرنسا وايطاليا واليونان وقبرص لبحث الأزمة ,وهناك اتجاه وتحركات دولية واسعة لفرض حظر طيران وبخاصة فى طرابلس لمنع الطائرات التركية من نقل المقاتلين والمعدات الى ليبيا, ومن الملاحظ أن تركيا تتدخل فى دول الاقليم كلما اقتربت الازمات فيها من الحل, فقد تدخلت فى سوريا بعد أن اوشك نظام الاسد على طرد المقاتلين وفرض السيطرة لخلق وضع مضطرب, وتدخلت فى ليبيا مع قرب تطهير الجيش الوطنى الليبى طرابلس العاصمة من المقاتلين,لاشك أن السياسة التى يتبعها اردوغان فى الجوار الاقليمي باتت محل جدل كبير واستياء من كثير من الدول ,والتى تقود تركيا الى العزلة وربما الفوضى.  

تعليقات Facebook