رسالة جديدة من الرئيس .. و نداء إليه

الخميس 12/مارس/2020 - 12:37 م
 

سيادة الرئيس نتمنى من سيادتكم حوار اعلامى اسبوعى  مباشر تتحدث فيه لنا عن اهم القضايا والمشكلات التى نشعر بها كمصريين وتشغل الراى العام . محتاجينلك دايما.  تعبيراتك تصل الى هدفها وغايتها بسهوله.

 

من احدث رسائل الرئيس لنا نحن المصريين والتى جعلت المبدعين يشعرون بالتفاؤل و هى رسالة للحكومه وجميع القيادات فى كل المجالات قائلا " النقد الايجابى الصحيح يولد الاصلاح والرقابه الشعبيه الواعيه تمنع الوقوع فى الخطأ "

رساله واضحه جدا ولا تحتاج الى اى توضيحات . لكن ما يحدث هو ان القيادات الوسطى بالادارات و المديريات و دواوين الوزارات تمنع اى موظف من التعامل مع الاعلام مستغله القرارات الوزارية .

لماذا يحدث ذلك . اليس ذلك كبتا للحريات ؟ هل التعبير عن الرأى و الرغبه فى تحديث اللوائح و القوانين هو تحدى للوزارة او الدوله ؟ احنا مصريين زيكم ايها المسؤولين.

 

احنا مش عارفين نوصل ليكم فى مكاتبكم المدججه بالحراسه ووقتكم مشغول و مزدحم ف احيانا نلجأ للاعلام ومواقع التواصل الاجتماعى من اجل غرض واحد وهو سرعة توصيل المعلومه او الفكره . الافكار الشابه فى حاجه الى من ينميها ويحتضنها وليس كبتها وجعل الشباب يعيش فى سلبية الجمله الموروثه " محدش ح يسمعك . يابنى انت ف مصر . شوفلك مكان  تانى ".اروح فين ؟ جاوبونى . برضو ح استمر و لن أتراجع او أشعر بالملل.

 

سيادة الرئيس اوضح لك شيئا قد لا يكون وصل اليك وقد تكون سيادتكم نبهتم اليه و نحن لا نشعر او نعلم به " الامن حاليا هو من يحمى المفكرين والمبدعين الايجابيين. الامن هو من يدعم حرية ابداء الرأى اكثر من الماضى. الامن تغيرت ثقافته عن الماضى واصبح يوصى بالاهتمام بالموهوبين . الامن تغيرت ثقافته واصبح لا يهتم بالوشايات مثل ايام ما قبل 2011"

 

يا ريت يا افندم توصية منك للوزارات بعدم حجب موظفيها من حرية ابداء الرأى فى اى امر للاعلام.

النقد الايجابى يساعد الدولة ولا يضرها رسالة من الرئيس لجميع قيادات الدولة والوزارات .

سيادة الرئيس نتمنى دعمك المستمر لحرية النقد الايجابى . سيادة الرئيس اشكرك.

 

اما عن وزارتنا وبيتنا التربية والتعليم ف نتمنى منها مزيدا من الاحتواء و مزيدا من تقبل النقد و نتمنى من وزيرنا الصبور د.طارق شوقى منح المعلمين حرية التحدث والتعامل مع الاعلام خارج اليوم الدراسى و خارج المبنى التعليمى. فالنقد الايجابى يمنح الوزارة افكار جديدة من اجل تعديل وتطوير ناجح .

 

ونتمنى من سيادة الوزير تكليف كل ادارة من إدارات الوزارة بالرد المباشر والفورى على ما يتم تداوله بشأنها فى وسائل الاعلام . ونتمنى من سيادة الوزير ان لا يضيع وقته مع الاعلام ف لديه من المسئوليات ما يكفيه هو و نوابه وربنا يقويهم واتمنى تكليف متحدث رسمى للوزارة او العلاقات العامه او مدير مكتب الوزير للرد. سيادة  الوزير وقتنا اغلى من الرد الفورى والدائم على اعلام متعدد الوجوه شكرا يا دولة.

تعليقات Facebook