إلى الدولة و أجهزتها. أين يتجمع الناس؟

الخميس 26/مارس/2020 - 08:21 م
 


الحكومة فى إدارتها ل أزمة كورونا بصراحة إدارة محترفة ورئيس وزراء شجاع يتصرف بهدوء وذكاء وخفة حركة وأداء رشيق القرارات فوق المتوسط إلى ممتاز.

كبير بيت التعليم د.طارق شوقى وزيرنا المحترم برز تفكيره أثناء الازمه وتألق جدا وللغاية ويستحق الإشادة . ونتمنى منه سرعة الانتهاء من باقى الخطوات المتعلقه بطلبة الشهادة الاعدادية والثانوية.

لكن كيف يتجمع الناس هذا هو السؤال ولاحظت الآتى من خلال تجولى بمحافظات سوهاج وقنا واسيوط و متابعة مواقع التواصل الإجتماعى ولنتحدث عن النقاط الاتيه:-

1- لابد من استمرار خريطة قطارات السكك الحديد وتحرك القطارات فى مواعيد الحظر كما هى ويستثنى من الحظر المسافرين الذين معهم تذاكر السفر بشرط حجزها قبل مواعيد الحظر حتى لو قطارات عادية وعدم التواجد فى القطار بدون كمامه .ايضا عدم الخروج أثناء الحظر بحجة حجز تذاكر. و هى وسيلة حتى لا تتكدس القطارات.

2- فى مترو الأنفاق يرجى عدم دخول المحطات إلا لمن يرتدون كمامات وتعقيم المحطات بصفه دورية يومية. وزيادة معدلات تهوية المحطات.

3- الحكومة أعطت إجازات ل اغلب موظفيها لكنها نسيت أن 80% من القوى العاملة تحت يد قطاع خاص لا يرحم .و ده عنصر الخطر.وبصراحه الأزمة كشفت أن المستثمرين أغلبهم معدوم الضمير.لأن الدولة عملت لهم تسهيلات مع البنوك ف المفروض ان يتحملوا مع الدولة شوية فى عدم تكدس الايدى العاملة ومنحهم إجازات.وعلى الحكومة وقف تنفيذ قرارات البنك المركزى بخصوص القروض على المصانع والشركات والمجموعات التجارية ال غير متعاونه مع قرارات رئيس الوزراء بشأن تقليص تواجد العمالة فى المنشآت. و إن  كنا نشكر تعاون المدارس الخاصة مع وزارة التعليم.

4- ما فائدة ذهاب المعلمين إلى المدارس حاليا وتواجدهم حتى لو بالتناوب.اى مدرسة غير مرتبطة بأعمال نغلقها لحين عودة الدراسة.او انتهاء حالة الخطوره المرضية.

5- منحة الحكومة للعمالة الغير منتظمة فكرة تستحق الإشادة لكنها أدت إلى تكدس وتجمهر الناس أمام السيبرات وحققت لهم عوائد مالية كبيره على حساب الصحة.

6- وزارة المالية مطالبة ب مد فترة تقديم الإقرارات الضريبية لمدة شهر لهذا العام وذلك بسبب تعطل معظم الخدمات ومنع تكدس وزحام اللحظات الأخيرة . لأننا شعب بي عشق الزحمة فى اللحظات الأخيرة.

7- ضرورة مراقبة مواقف السيارات لمنع استغلال المسافرين فى ساعات ما قبل الحظر و تكديسهم واشتراط أجرة زيادة على المسافرين فى أوقات ما قبل الحظر وإلا خليك مكانك.

8- مراقبة مخازن التجار لمنع تخزين السلع واستغلال الناس. وتكدس الناس فور توافر السلع وهذا لم يظهر.لكن الازمة متوقعة فى النصف الثانى من شعبان.

9- مراقبة الصيدليات لمنع تخزين بعض الادوية وتعطيش السوق خاصة الصيادلة الذين لديهم مخازن أدوية. فى حالة تزايد المرض وهذا لم يظهر.

10- توفير الكمامات بالسوق لمنع استغلال الازمه لأن الجميع استغل الازمه.

11- مراقبة شركات القطاع العام وشركات بيع الجملة ونصف الجملة لمنع تهريب السلع المدعمة منخفضة الثمن لعمالقة السوق السوداء. والمفروض ان تنتبه الدولة وتلغى نظام تخفيض ثمن السلع وتبتكر طرق جديدة.
( سؤال : أين تذهب الكراتين الفارغه بعد تفريغ البضائع منها - العمال بيودوها فين)

12- هل تقوم التموين بعمل محاضر لمن يبيعون أكياس الأرز والسكر ناقصة الوزن؟

13- عمل تسعيرة إجبارية لمنع استغلال الأزمة خاصة فى الفواكه والخضراوات وخاصة أزمة الليمون والموالح السنوية من الآن وحتى شهر يونيو القادم.

14 - إلغاء الأسواق وأى تجمعات للباعة وتدويرهم للبيع بدلا بقاؤهم فى أماكن ثابته للبيع بمعنى أن يتحركوا لبيوت الجماهير بدلا من خروج الناس إليهم.
ونعتذر إذا كنت أخطأت او أسأت الحوار.

تعليقات Facebook