مدبولى يتابع جهود لجنة الاستغاثات الطبية بمجلس الوزراء

الأحد 05/أبريل/2020 - 11:47 ص
السبورة
 

الاستجابة لأكثر من 400 استغاثة بالصحف والمواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعى ومكتب خدمة المواطنين

مدبولى يشيد بفريق العمل باللجنة وبتعاون الجهات المختصة بتقديم الخدمات الصحية وتفاعلها مع الحالات المختلفة.

تابع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، جهود لجنة الاستغاثات الطبية برئاسة مجلس الوزراء، خلال شهر مارس الماضي، في الاستجابة لإستغاثات ومطالب المواطنين الصحية، والتواصل المباشر معهم لاسيما في ظل الظروف والتداعيات الصحية التي تمر بها البلاد؛ في ضوء جهود مجابهة فيروس كورونا المستجد.

وأشار الدكتور حسام المصري، المستشار الطبي لرئاسة مجلس الوزراء، ورئيس اللجنة، إلى أن شهر مارس الماضي شهد الرصد والاستجابة لأكثر من 400 استغاثة بالصحف والمواقع الاخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي ومكتب خدمة المواطنين؛ لافتاً إلى أن حالات الاستغاثات تنوعت ما بين العمليات الجراحية، وزراعة النخاع، وجراحات العظام، والعمود الفقري والجلدية والحروق، والأجهزة التعويضية، والأطراف الصناعية؛ وجراحات العيون وزراعة القرنية؛ والأمراض النادرة وتوفير فصائل الدم والصفائح الدموية.

وأضاف الدكتور حسام المصري أن جهود اللجنة تضمنت كذلك تلبية احتياجات المواطنين من الأدوية غير المتوفرة والمساهمة في تكاليف العناية المركزة، والحوادث، وجلسات الجاما نايف لعلاج الاورام؛ حيث تم التواصل معها جميعاً وتلقى التقارير الطبية الخاصة بها من المستشفيات الحكومية والجامعية والعسكرية، وعرضها على اللجنة الطبية العليا بمجلس الوزراء، لتحديد مدى احتياج تلك الحالات للتدخل السريع، موضحاً أنه صدر بخصوصها 68 قرار علاج على نفقة الدولة من رئيس مجلس الوزراء بخلاف قرارات العلاج الصادرة من المجالس الطبية المتخصصة.

وأشاد الدكتور مصطفى مدبولى بالجهود التى تبذلها لجنة الاستغاثات الطبية بمجلس الوزراء، وفريق العمل بها، للاستجابة لاستغاثات المواطنين، وطلباتهم للعلاج، خاصة فى هذه الظروف الدقيقة التى تشهد حشدا من الأطقم الطبية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، والعمل للحد من انتشاره، مؤكدا أن هناك حالات مرضية أخرى يجب ألا نتأخر عنها فى نفس التوقيت، ولذا نثمن ما تقوم به اللجنة لمساعدة أجهزة الدولة المختصة بالرعاية الصحية، للعمل على تقديم خدمة طبية متميزة لجموع المواطنين.

كما أشاد رئيس الوزراء بتعاون الجهات المختصة بتقديم الخدمات الصحية مع اللجنة فى الحالات التى يتم تحويلها لها، وسرعة التفاعل، وتقديم الخدمة للمواطن صاحب الشكوى أو الاستغاثة.

وعرض المستشار الطبي لرئاسة مجلس الوزراء جانباً من الحالات التي استجابت لها لجنة الاستغاثات الطبية، والتي تم رصدها عبر صفحات التواصل الاجتماعي، والمواقع الإخبارية، وكذلك ما ورد إليها عن طريق الجمعيات الأهلية، ومؤسسات المجتمع المدني، ودور رعاية الأيتام، ودور رعاية المسنين، وكذا ما ورد إلى مكتب خدمة المواطنين برئاسة بمجلس الوزراء، وما وصل إلى اللجنة مباشرة، وذلك بغرض تقديم الخدمات الطبية اللازمة، والمساهمة في تكلفة العلاج على نفقة الدولة للحالات الأولي بالرعاية.

وتضمنت الحالات التي استجابت لها اللجنة استغاثة من شقيق المريض" احمد ع." ٢٥ عاما، يعاني من خراج بالرئة، ويحتاج إلى تدخل جراحي عاجل؛ حيث تم التواصل والتنسيق مع عميد كلية الطب جامعة الزقازيق وحجز الحالة واجراء الفحوصات اللازمة، وتم عمل العملية الجراحية المطلوبة في اليوم التالي على الفور. وكذلك استغاثة زوج المواطنة " رجاء م." من البحيرة، تعاني من ورم بالمخ، وانه تم تحويلها من معهد اورام دمنهور الي مركز الجاما نايف بمعهد ناصر، وتحتاج الي المساهمة في تكاليف العلاج بمعهد ناصر؛ وعليه تم استلام التقارير الطبية وتكلفة العلاج وصدر قرار رئيس مجلس الوزراء بتحمل تكلفة الجلسات على نفقة الدولة.

وشملت الحالات استغاثة من المريض ابراهيم ز.ح." من محافظة الدقهلية، أصيب بكسر باليد بحادث ويحتاج إلى إجراء عملية جراحية، وتم التواصل مع ا.د سعد مكي وكيل اول وزارة الصحة بالدقهلية وتم حجز المريض بمستشفى المنزلة واجراء الجراحة اللازمة. إلى جانب استغاثة بموقع صدي البلد من زوج المواطنة " ابتسام ع.ح “٥٩ سنة -القاهرة، التى تحتاج إلى جراحة تثبيت الفقرات القطنية وعليه تم التنسيق مع مستشفى معهد ناصر وعمل لجنة ثلاثية، وتم صدور قرار علاج على نفقة الدولة بمعهد ناصر تمهيداً لإجراء العملية الجراحية.

وكان من بين الحالات استغاثة من المواطن “أحمد م.ف." 38 سنة -بني مزار -يعاني من تيبس شديد بمفصل الركبة اليمني وغير مستجيب للعلاج الفيزيائي ويحتاج الي عملية تطويل اوتار الركبة اليمني مع اجراء شق عظمي أسفل الفخذ، وعليه تم التنسيق واجراء العمليات الجراحية اللازمة تحت اشراف ا.د ايمن عبد العزيز بمستشفى دار الشفاء، وتم صدور قرار رئيس مجلس الوزراء بتحمل نفقات العلاج بعد عرض التقارير الطبية على اللجنة الطبية العليا. إلى جانب استغاثة بموقع اليوم السابع وموقع صدي البلد من المواطن "اسلام ج. " – 26 سنة – محافظة اسيوط – يناشد الدولة إجراء عملية بتر اليد اليمنى، حيث يعاني من داء الفيل وعليه تم التنسيق وتم اجراء الجراحة اللازمة تحت اشراف ا.د ايمن سالم رئيس قسم جراحة الاوعية الدموية بمستشفيات جامعة الزقازيق وسيتم تركيب طرف تعويضي على نفقة الدولة حين تسمح الحالة بذلك.

وتضمنت الحالات استغاثة من المواطنة “أمل م." 52 سنة-محافظة الشرقية – والتي تعاني من مرض الذئبة الحمراء، والذي تسبب في تأكل بعظام مفصل الحوض وتحتاج الي عملية جراحية لتغيير مفصل الحوض وعليه تم التنسيق وتم اجراء الجراحة تحت اشراف ا.د محمد العشماوي بمستشفى دار الشفاء وخروج الحالة بعد التحسن. وكذلك استغاثة من المواطن "أشرف ع." 38 سنة –محافظة القاهرة -والذي يعاني من خشونة وقطع بأوتار الكتف الايمن ويحتاج الي اجراء عملية جراحية لإصلاح الأوتار وتركيب خطاطيف وعليه تم التنسيق وتم اجراء الجراحة تحت اشراف ا.د محمد عمرو بمستشفى دار الشفاء وتحسن الحالة.

ومن بين الحالات استغاثة من المواطنة "رئيفة م. "60 سنة – الدقهلية -وتعاني من انزلاق غضروفي وتحتاج الي اجراء جراحة استئصال الغضروف بالعمود الفقري مع تثبيت الفقرات وعليه تم التنسيق واجراء الجراحة تحت اشراف ا.د طارق عبدالباري رئيس جراحة المخ والاعصاب بجامعة الزقازيق وتم خروج الحالة بعد التحسن. فضلاً عن استغاثة من نجل الحاجة (نعمة ع.م.) -65 سنة اسيوط -محجوزة بالمستشفى تعاني من تليف بالرئتين وقرر الطبيب خروج المريضة والاستعانة بمولد اكسجين؛ وعليه تم التنسيق مع إحدى الجمعيات الخيرية وتم توفير الجهاز للمريضة بالمجان بعد استلام الاوراق المطلوبة.

وأشار الدكتور حسام المصري، المستشار الطبي لرئاسة مجلس الوزراء، ورئيس اللجنة، إلى أن لجنة الاستغاثات الطبية تقوم بمتابعة ما ينشر من استغاثات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لطلب الحضانات والرعايات المركزة وأكياس الدم ومشتقاته، حيث تقوم اللجنة بالتواصل والتنسيق مع خدمة طوارئ وزارة الصحة “137"، وبنوك الدم الإقليمية، لتوفير ما يلزم في مثل هذه الحالات.

وأوضح أنه تم صدور (25) قرارا من رئيس مجلس الوزراء للمساهمة في الرعايات والحضانات والحوادث وتحمل نفقات علاج متوفين؛ من بينها استغاثة على مواقع التواصل الاجتماعي من شقيق "اسامة م. م. س " – 17 عاما – القاهرة، اصيب بحادث سير على الطريق الدائري وتم حجزه في رعاية مستشفى كوبري القبة العسكري، ويحتاج الى المساهمة في تكاليف العلاج وعليه تم استلام التقارير اللازمة وعرضها على اللجنة الطبية العليا وتم صدور قرار رئيس مجلس الوزراء بالمساهمة في تكاليف العلاج. إلى جانب استغاثة على مواقع التواصل الاجتماعي من شقيقة المواطن "اسلام م.س.” -27 سنة القاهرة – اصيب في حادث سير بشارع التسعين بالتجمع الخامس وعليه تم حجزه في رعاية المستشفى الجوي التخصصي ويحتاج الي المساهمة في تكاليف العلاج بالمستشفى وعليه تم استلام التقارير اللازمة وعرضها على الجنة الطبية العليا التي اوصت بالمساهمة في تكاليف العلاج وتم صدور قرار رئيس مجلس الوزراء بالمساهمة بمبلغ كبير من تكاليف العلاج وتم خروج الحالة واستكمال العلاج بالمنزل.

كما تضمنت الحالات استغاثة على صفحات التواصل الاجتماعي من نجل “محمد أ. ع. " – 70 سنة يعاني من ارتفاع بوظائف الكلى ومحجوز في الرعاية المركزة بالمنيل التخصصي ويطالب بالمساهمة في تكاليف المستشفى وعليه تم استلام التقارير اللازمة وعرضها على الجنة الطبية العليا التي اوصت بالمساهمة في تكاليف العلاج وتم صدور قرار رئيس مجلس الوزراء بالمساهمة في التكاليف. فضلاً عن استغاثة من والد الطفل "آدم ح. م." يعاني من حالة تشنجات والتي استوجبت دخوله الطوارئ والرعاية المركزة وتخديره ووضعه على جهاز التنفس الصناعي ويطالب بالمساهمة بنفقات علاجه بالمستشفى الجوي التخصصي حيث تم استلام التقارير الطبية اللازمة وعرضها على اللجنة الطبية العليا وصدر قرار رئيس مجلس الوزراء بالمساهمة في التكاليف.

وأضاف المستشار الطبي أن مجلس الوزراء استجاب لذوي الاحتياجات الخاصة وتكفل بتركيب الاطراف الصناعية والأجهزة التعويضية، وذلك لعدد 15 حالة، منها استغاثة المواطن "سمير ا. " على صفحات التواصل الاجتماعي، لاحتياجه لجهاز تعويضي حيث يعاني من بتر فوق الركبة بالساق اليمني وتم التواصل مع المريض لاستلام التقارير الطبية اللازمة للعرض على اللجنة الطبية العليا بمجلس الوزراء تمهيداً لاستصدار قرار العلاج على نفقة الدولة.

وأعلن الدكتور حسام المصري أن اللجنة رصدت أيضاً عددا من الاستغاثات على صفحات التواصل الاجتماعي من نقص بعض الأدوية الهامة لحياة المرضى، والمُطالبة بتوفيرها وعليه تم التنسيق بين لجنة الاستغاثات الطبية وبين الجهات المعنية ومن ضمنها هيئة الدواء المصرية، والتي اكدت توفير الأدوية المطلوبة بالفعل، مع تقنين صرفها للحالات المرضية فقط بعد توفير التقارير الطبية المطلوبة وكان من ضمن هذه الاستغاثات استغاثة من المواطنة "مني ا. ص" تحتاج الي بعض الأدوية الخاصة بعلاج الذئبة الحمراء وتم توجيهها لصرف الادوية المطلوبة من صيدلية الاسعاف بعد تقديم الروشتة والبطاقة الشخصية للمريضة.

كما تضمنت الحالات استغاثة من والد الطالب "محمد ح." يحتاج الي بعض الأدوية الخاصة بعلاج سرطان العظام وعليه تم التنسيق وتوفير الدواء المطلوب وارساله الي الطالب بالمُستشفى الجوي التخصصي. وكذلك استغاثة من المواطنة "زينب ا." 25 عام – محافظة البحيرة حامل بالشهر الأخير وتحتاج إلى حقنة RH فتم التواصل مع مدير المركز القومي للمصل واللقاح بالقاهرة والتنسيق لصرف الحقنة لها على نفقة الدولة. فضلاً عن استغاثة من زوج المريضة/ "رانا س. ز." ٣٠ عام -القاهرة تعاني من سرطان بالمبيض والمعدة وتحتاج إلى توفير علاج مابثيرا – فتم التنسيق مع مركز أورام دار السلام واستخراج قرار علاج على نفقة الدولة بالعلاج المطلوب بعد تقديم التقارير الطبية والتحاليل اللازمة والعرض على اللجنة الثلاثية.

وأشار المستشار الطبي لرئاسة مجلس الوزراء إلى أنه في إطار ما أسفرت عنه نتائج اجتماع لجنة الاستغاثات الطبية برئاسة مجلس الوزراء مع لجنة من كبار اساتذة زراعة النخاع بمصر في شهر نوفمبر لعام 2019 الخاص بدراسة ومناقشة التحديات التي تعوق حالات زراعة النخاع ذات التوافق النصفي والعمل على ايجاد حلول سريعة لها لإنقاذ اكتر من 250 حالة سنوياً؛ فقد تم استصدار 3 قرارات من الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء لاستكمال نفقات العلاج الخاصة بالحالات العاجلة "لعمليات زراعة النخاع ذات التوافق النصفي".

وأكد الدكتور حسام المصري أنه في ظل التعاون المثمر البناء والشراكة المجتمعية بين لجنة الاستغاثات الطبية ومستشفى "الناس" الخيري بشبرا الخيمة (أكبر مستشفى لعلاج العيوب الخلقية بالقلب في الشرق الاوسط بالمجان) ومع تزايد الاستغاثات الطبية لأطفال يعانون من عيوب خلقية بالقلب؛ فقد تم الاستجابة لجميع الحالات المرضية (بإجمالي 10 حالات) واجراء العمليات الجراحية فعلياُ لعدد منهم وتحديد موعد اجراء العمليات الجراحية والمتابعة الدورية للحالات الأخرى.

وأضاف المستشار الطبي أن لجنة الاستغاثات الطبية برئاسة مجلس الوزراء تتابع باهتمام بالغ ظاهرة (التعذيب والعنف ضد الاطفال والحالات المشردة “بلا مأوي ") وانتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث يتم التنسيق مع فريق التدخل السريع بوزارة التضامن الاجتماعي والتواصل مع المستشفيات لاستقبال الحالات والتأكيد على تقديم كافة اوجه الرعاية الصحية اللازمة لها ونقل البعض الي دور الرعاية الاجتماعية ومتابعة الحالة الصحية والنفسية.

وأوضح الدكتور حسام المصري أن اللجنة رصدت عدداً من المنشورات الكاذبة على صفحات التواصل الاجتماعي، تهدف الي استغلال صور لأطفال مرضي وجمع مبالغ مالية للمساعدة في اجراء عمليات جراحية، وجار التعامل معها قانونيا؛ وفي هذا الصدد أكد مناشدة لجنة الاستغاثات الطبية بمجلس الوزراء لجميع المواطنين بالتأكد أولاً من صحة مثل هذه المنشورات والاستغاثات؛ وارسال اي منشور يهدف الى جمع اموال من استغاثات طبية الي الجهات الحكومية المختصة.

تعليقات Facebook