بعد زيادة مرتبات الصحة.. هل التعليم فى مسافة السكة؟

الإثنين 06/أبريل/2020 - 09:42 م
 

دائما الرئيس فى مسافة السكة الأمر ليس زيادة مرتبات او مكافآت منظومة الصحة وإنما هى رسالة تقدير من الدولة للجيش الأبيض تقول لهم " احنا حاسين بتعبكم و الزيادة دى هدية بسيطة ليكم من مصر."

ماذا عن التعليم؟
لن نقول زيهم لأن ذلك عهد منتهى لا عودة له ابدا.لكن أوراق قضيتنا أمام الدولة وسوف تستجيب.لكن لابد من حدوث توازن بين رغبات المعلمين وظروف الدولة.

لكن بصفة عاجلة نتمنى من الدولة توجيه الأمر للسيد وزير المالية بتعزيز بند مكافأة الامتحانات حتى يتسنى صرفها كاملة للمعلمين فى بداية مايو.ونتمنى صدور قرار بزيادة الحد الأدنى للمكافاة إلى ثلاثة آلاف جنيه.لأن أكثر من نصف معلمى التربية والتعليم يحصلون على مكافأة امتحانات أقل من 3000ج منذ سنواااات.مش عايز اقول أن ده من سنة 2005 وجيل شباب المعلمين يعانى من ذلك والسجلات تتحدث عن ذلك مش انا.وسرعة انتهاء تعليمات وإجراءات الصرف.نتمنى الدعم الرئاسى وأسف إذا كنا اثقلنا عليهم فى هذا الوقت.

ماذا نحتاج من الوزارة وأجهزتها حاليا:-
يجب البدء من الآن فى شيئين الأول هو وقف تعاقدات الحصة لحين تنفيذ الشق الثانى
والثانى هو الاتى :-
1- تعديل القرار الوزاري 88 لسنة 1988 لضبط أعداد العاملين بالإدارات والمديريات. لأن القرار انتهى مفعوله وأصبح عبء كبير وسبب للمشاكل الإدارية ويجب تعديله.


2- عمل التشريعات اللازمة فى قانون كادر المعلمين.وخاصة إلغاء نسب الكادر وتحويلها مبالغ مالية مقطوعة.ووضع جدول الأجور الخاص بالمعلمين.لأن المعلمين بلا جدول أجور قانونى.


3- وضع الضوابط والإجراءات لتقليص عجز المعلمين.


4- تطهير المؤسسات التعليمية من العناصر التى تمثل خطر فكرى على الطلاب والمعلمين ( سواء متصالحين أو غير متصالحين لأن قلوبهم سودا) وهم اخطر على المجتمع من كورونا.


5- تعديل الخطط الدراسية لصفوف جميع المراحل التعليمية لمواجهة العجز الحالي والمقبل فى الفصول والمعلمين.

6- حل مشاكل كثافة الفصول لتجنب اى أزمات مستقبلية تشبه كارثة كورونا.

7- التعاون مع الازهر والتكامل معه فى البنية التحتية والطاقات البشرية.


8- اعادة تخطيط وتشكيل الخطة الزمنية للدراسة من الأعوام المقبلة لحل ازمة قصر فترة الفصل الدراسى الثانى اللى ليها سنين بدون حل .


9- تغيير قيادات الادارات والمديريات الغير ناجحة وعمل حركة عاجلة للقيادات التعليمية .


10- تعديل لوائح المكافآت الخاصة ب القيادات التوفير للدولة.


11- العفو عن المعلمين الذين تم عمل قضايا او محاضر عليهم بسبب الدروس الخصوصية لأن استمرار هم ف الدروس كان التزام اخلاقى نحو مجتمع وثق بهم و ارتبط معهم والناس دى اشتغلت بسبب الضغوط وضعف البنية التحتية التكنولوجية فى بعض المناطق.


الدروس جريمة سببها ضعف دخول المعلمين وإقبال المجتمع على الدروس و عدم توافر كافة إمكانيات العمل مثل زيادة الكثافات وعجز المعلمين.


لذا اطلب سماحة الدولة للزملاء والعفو عنهم.

واتمنى تدخل كبير بيت أسرة التعليم د.طارق شوقى وزير التعليم لدى قيادات الدولة ومعه النقابة برئاسة الحاج خلف الزناتي  حال وجود مشاكل قانونية مع المعلمين بسبب الدروس ومحاسبتهم عن طريق الوزارة فقط.
واعتذر إذا كنت أسأت او أخطأت.
 

تعليقات Facebook