البرلمان يناقش تأخير ساعات حظر التجول إلى العاشرة مساء وإعادة فتح الكافيهات والمقاهى

الأربعاء 06/مايو/2020 - 11:45 ص
السبورة
نقلا عن صدى البلد
 
أصبحت فكرة التعايش مع فيروس كورونا فكرة مستتبة لدى الكثيرين، وخرجت المطالب التي تنادي بإعادة تدوير عجلة الاقتصاد مرة أخرى، وذلك على الرغم من تصاعد أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا، إلا أن الشلل الذي أحدثه الفيروس في مختلف القطاعات، دفع البعض لعودة الحياة لطبيعتها. 


اقرأ ايضا:












وكان نواب البرلمان من ضمن الذين طالبوا بعودة الحياة الاقتصادية مرة أخرى، وإعادة تشغيل بعض القطاعات، وغن كان ذلك ضمن شروط معينة، من شأنها مسايرة الإجراءات الاجترازية والوقائية لمجابهة فيروس كورونا، وتحت إشراف الدولة، على أن تتم مضاعفة العقوبات لم يخالف تلك الاشتراطات، إضافة إلى تأخير حظر التجول ليبدأ من الساعة العاشرة مساء بدلا من التساعة مساء.

 
ومن ضمن أبرز ما طالب به نواب البرلمان بإعادة تشغيله مرة أخرى، هي الكافيهات والمقاهي والمطاعم، وأرجعوا مطالبهم إلى تضرر العاملين بها، وتوقف قطاعات أخرى مرتبطة بها، كما أكدوا ضرورة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي.

 
النائب سمير البطيخي، عضو مجلس النواب، تحدث عن تقدمه بطلب للحكومة لتأخير ساعات حظر التجول إلى العاشرة مساء، إلى جانب إعادة فتح الكافيهات والمقاهي، والتي تم إعلان إغلاقها بسبب أزمة فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن هناك فئات كبيرة تضررت من هذا الإجراء، وأصبحوا يعانون من البطالة، والتي انتشرت مؤخرًا بسبب فيروس كورونا.


وطالب النائب سمير البطيخي، في تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، بعودة فتح الكافيهات والمقاهي بنسبة تشغيل 25%، والذي عاد للعمل مرة أخرى في بعض المناطق بنفس النسبة، على أن يكون ذلك باشتراطات من شأنها التزام هذه المقاهي والكافيهات بالإجراءات الاحترازية والوقائية ضد فيروس كورونا، بحث يكون هناك أدوات تعقيم تستخدم ومسافات أمان وغيرها من الإجراءات التي أعلنت عن وزارة الصحة. اقرأ ايضًا|

 
وأضاف عضو مجلس النواب، أن إعادة فتح الكافيهات والمقاهي لن يكون له ضرر، خاصة إذا ما تم ذلك تحت إشراف الأحياء والشرطة السياحية، التي تتابع مدى التزامها بتلك الإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا، على أن تتم معاقبة المخالفين لتلك الإجراءات بإغلاق الكافيه أو المقهى لمدة معينة.


نفس الأمر طالب به النائب عامر الحناوي، عضو مجلس النواب، والذي أكد ضرورة عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا مع الالتزام بالإجراءات الوقائية، لتفادي الإصابة بوباء كورونا.



لكنه أكد في الوقت نفسه صعوبة الرجوع إلى الحياة الطبيعية مباشرة، لأنه سيحدث تكدس وتزاحم، خاصة في الأماكن العامة، والأسواق، ولن نتمكن من السيطرة على المرض.


وطالب بفتح "الكافيهات" و"المقاهي" مرة أخرى بشرط تقديم المشروبات فقط، ومنع "الشيشة" نهائيا، باعتبارها عامل أساسي من عوامل الإصابة بفيروس كورونا. 

تعليقات Facebook