متى نتخلص من الإيحاء السياسي؟

الإثنين 10/أغسطس/2020 - 09:21 ص
 
ليس صحيحا ما يعتقده الناس بحتمية نجاح مرشحي مستقبل وطن سواء في جولة الإعادة او جولة النهاية، وليس"  صحيحا أن ثمة جهة ما يمكن أن تتدخل لصالح مرشحي مستقبل وطن.. المثقفون وخبراء الانتخابات والصحفيون والاعلاميون ونواب ومرشحون الذين استطلعت أراءهم وعددهم 63 سواء عبر مقابلات ومناقشات جماعية او خلال محادثات تلفونية  أكدوا على ذلك..


 ولكنهم يرون أن نسبة التصويت المعقولة ربما هي التي تهم نظام الحكم ومؤسساته المختلفة، كما أن هؤلاء الخبراء والصحفيين والاعلاميين الذين كانوا ضمن الاستطلاع لديهم اعتقاد أيضا بأن ثمة حشود لصالح مستقبل وطن، من كوادره الحزبية وليس من مؤسسة أمنية كما يعتقد البعض، وربما يستثنى من ذلك توجهات فردية قليلة لا علاقة لها بالمؤسسة الأمنية.. 


ونسبة التصويت وفقا لمن استطلعت أراءهم من شخصيات مغموسة طوال تاريخها في العملية الانتخابية تتراوح من 12 الى 15%، وسوف تزيد في المناطق ذات العصبيات القبلية بسوهاج مثل مراكز الجنوب كالبلينا وأولاد طوق وجرجا والمنشاه أكثر من مراكز الشمال مثل طهطا والمراغة وجهينة وساقلتة باستثناء طما التي تشهد كثافة تصويتية أعلى لوجود اللواء مجدي القاضي، ووائل بدر صقر..


وبشكل عام ترى عينة الاستطلاع أنه لن يكون هناك إقبال ملحوظ على الانتخابات بسبب تضجر الناس ليس من قانون التصالح ولكن من ارتفاع أسعار متر المخالفات والمدد الزمنية التي تعود إلى عام 2008، وكذلك من ارتفاع أسعار الكهرباء وتعطيل حركة البناء ومعاناة أعداد غفيرة من العمالة بتنوعاتها المختلفة بسبب وقف البناء..


اما الذين يخرجون للتصويت سيكون معظمهم بدوافع المجاملة الشخصية او العصبية وليس قناعة بأهمية الانتخابات، خاصة وأن هناك إتجاها سائدا بعدم جدوى مجلس الشيوخ نتيجة الأداء الشكلي له في الدول النامية عامة، والأمر لا يختلف عند البعض بخصوص مجلس النواب أيضا..
ومن الغريب في ظل هذا الفتور الانتخابي سيكون  هناك تصويت لإبطال الأصوات خوفا من تزويرها على حد اعتقاد أحد خبراء الانتخابات الأقباط بسبب قانون التصالح، وهناك أيضا أصوات عقابية قليلة لمستقبل وطن تذهب إلى أحزاب أخرى..


أما الذين يرفضون التصويت او ينتقدون الانتخابات اعتقادا منهم أن الحزب الوطني تخفى في عباءة مستقبل وطن فيمكنهم التصويت للأشخاص الذين تتوافر فيهم مقومات تمثيل الشعب بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية خاصة وأن الاقتراع التنافسي سيتم على المقاعد الفردية فقط، كما أن التصويت لقائمة مستقبل وطن منفصل تماما عن التصويت الفردي، بمعنى أن تصويتك فقط للفردي لن يبطل صوتك اذا لم تصوت للقائمة..

   
وهناك منافسين أقوياء لمرشحي مستقبل وطن في سوهاج مثل: العمدة هاشم محمد هاشم نائب الشورى السابق والمقدر لدى المراغة وجهينة وسوهاج، والدكتور إسماعيل ابوكريشة عضو الشورى السابق أيضا من المنشاه والمدعوم كل منهما من حزب حماة الوطن،  عبداللطيف ابو الشيخ المرشح الوحيد من أولاد طوق حيث تذهب له كل أصوات البلدة بدلا من توزيعها على خمس مرشحين كما هو الحال في معظم المراكز، وكيل وزارة التعليم العالي محمود سيد بخيت حماد من طهطا  بما له من رصيد في خدمة طلاب الجامعة وقرى شمال سوهاج بوصفه آمين عام جامعة أسيوط، الدكتور مصطفى محمد مصطفى والدكتور عنتر محمد عبدالعال من البلينا، الدكتور عمر أبوزيد  والدكتورة عزيزه عبده وأيمن حسني كامل من سوهاج..


خلاصة الكلام: انتخابات ستفرز الأصلح رغم جهود وحشود مستقبل وطن، ولكن التخلص من الإيحاء السياسي ضرورة..

تعليقات Facebook