Advertisements

أدمن "جروبات التعليم" لطالبة الشعر الفوشيا:" انتى رايحة المدرسة مش رحلة سفارى"

السبت 14/نوفمبر/2020 - 03:11 م
السبورة
كتبت: كريمة موسي
 
Advertisements
مدير المدرسة هو القائد التربوي الذي يشرف على تحقيق الأهداف التربوية، ويمثل النظام والأخلاق والشخصيّة القويّة، ويقود المعلمين والطلاب، فلا بدّ أن يكون واجهة مشرفة وقدوة يفتخر بها جميع مَن في المدرسة، والمدير المدرسي مثله مثل أيّ مدير لمؤسسة أو شركة ما، عليه أن يقوم بوظائفه الخمس على أكمل وجه، من تخطيط وتوجيه وتنظيم ورقابة وتقويم.

ولكن ما حدث فى قضية  صاحبه الشعر الفوشيا التى أشعلت رواد موقع التواصل الإجتماعى وخاصه ادمن جروبات التعليم لرفض ما عملته الأم وابنتها فقد قالت فاطمة فتحى ادمن جروب التعليم بلا حدود ،الموسسات التعليميه لها قواعد وأصول ومن أهم القواعد المظهر اللائق للطالب، واحترام مكان العلم وهذا ما نشأنا عليه منذ الصغر من الاهتمام بالمظهر والنظافه والشكل الذي يوحي بان مظهرنا بأننا طلاب علم وليس في حفل لاستعراض خططوط الموضه والشعر .

 أشارت اذا كانت هذه الموضة ليس معنى ذلك أن تكون هناك فوضى  وان  يسمح لها بالدخول بهذا الشكل خاصه أن اللون ملفت للنظر وأننا نعاني من حالات التحرش بالبنات فوجب عليها اولا الالتزام بقواعد المدرسه ،وثانيا للحفاظ علي نفسها من الاذي.

وأضافت غاده النوبى مؤسس ائتلاف أبطال الثانويه العامه،  نحن  جيل  نشانا على القيم والأخلاق ،واحترام قدسيه المدرسه وكان مبنى المدرسه  جامع له كل الاحترام، والتقدير  وأفادت أنها كوليه  تنتقد تصرف الطالبه الذهاب  المدرسه بهذا الشكل لانها ليست   ذاهبه الى النادى، او  السينما  ونحن نشأنا عل النظام  والنظافه داخل وخارج المدرسه  واحترام المعلم  ،و لابد من وجود نظام للزى المدرسي يجب احترامه داخل  وخارج المدرسه ولابد من الاعتدال أيضا  بالزي بحيث لا يلفت الانتباه، او يكون خارج عن العادات والأصول ،ويجب على اولياء الامور بتوحيه  أولادهم إلى تلك العادات والأصول لأن هذا السن  دائما يحتاج لمن يرشده  ويوجهه إلى طريق العلم.
وعلقت  منى أبو غالى مؤسس ائتلاف تحيا مصربالتعليم، على تلك الواقعه بأننا نعرف أن المدرسة التزم وقوانين وأنصباط، ولكننا مؤخرا شاهدنا البنات يذهبون إلى المدرسه على أساس كرنفال  ،أو مهرجان وكل بنت تكون مميزه أكثر سواء بالشكل أوباللبس أو الاكسسوارات ،  واستنكرت أبو غالى أن بعض أولياء الأمور يشجعون بناتهم على التجاوز ونجد   أيضا الطالب مربى شعره ووضع فيه توكه تحت شعار حريه شخصيه مشيرا إلى ان هناك التزام فى الشكل والمضمون بالمدارس .

وانتقدت أبو غالى واقعه طالبه الصف الأول الثانوى صاحبه  الشعر الفوشيا ان لونه فعلا ملفت للنظر  ومبرر الأم أنها مركبه شرائط فى الضفائر بلون تشيرت المدرسه "حضرتك دى رايحه مدرسه مش رحلة سفاري"  وكل الحق لاداره المدرسه  فى تحويل الموضوع للتحقيق حتى لا يقتدي بها أحد من زميلاتها .

ونوهت  أبو غالى بأن الموضوع أخذ انتشار إعلامى بشكل غير لائق  وسوف يكون له صدى على مستقبل الطالبه .

واختتمت كلماتها أن كلمه التنمر أصبحت موضه عى مواقع التواصل  الاجتماعى حتى واذا كانت الأفعال خاطئة ، ويجب على أولياء الأمور تربية أولادهم على  الانضباط  والحرص على الذوق العام  حتى يخلق جيل من الشباب يكون قادر على تحمل المسؤولية فى المستقبل
Advertisements

تعليقات Facebook