Advertisements

الدراسة تبدأ أول مارس وتنتهى فى أكتوبر

الثلاثاء 05/يناير/2021 - 05:14 م
 
Advertisements
وضع فيروس كورونا وزارة التربية والتعليم فى موقف لا تحسد عليه بعد ارتفاع اعداد المصاببين فى مصر خلال فترة ديسمبر ويناير الحالى، مما ادى الى اتخاذ مجلس الوزراء قرارا بتأجيل امتحانات التيرم الاول لهذا العام والذى كان مقررا خلال شهر يناير الجارى الى ما بعد اجازة نصف العام..


ولا يعلم احد سواء اولياء الامور او الطلاب متى ستتخذ الوزارة قرارا بعقد امتحانات التيرم الاول الذى تم تأجيلها، فالكل يتوقع ان يتم دمج امتحانات التيرمين الدراسيين بحيث تتم الامتحانات فى شهر مايو المقبل لصفوف النقل والشهادة الاعداية، بينما يتم عقد امتحانات الدبلومات الفنية والثانوية العامة فى شهر يونيو المقبل وسط الاجراءات الاحترازية والحفاظ على سلامة الطلاب والمعلمين..


واقترح على الوزارة فى ظل هذه الظروف ان يتم تعديل موعد بدء العام الدراسى المقبل، بحيث يكون عاما استثنائيا ويبدأ طلاب التعليم قبل الجامعى من اول مارس وتكون امتحانات آخر العام لهم فى اول اكتوبر حتى تتفادى الدولة الموجة الثالثة من كورونا العام المقبل فى ظل ارتفاع اعداد الاصابات على مستوى العالم بالاضافة الى ارتفاع تكلفة اللقاحات ضد الفيروس حتى الآن.. بالاضافة الى عدم اللجوء الى التعليم عن بعد بنسبة عالية لان طلاب المدارس ليس لديهم القدرة على المواصلة من خلال هذا التعليم, لانهم يعتمدون على التعليم التقليدى من خلال مواجهة المعلم فى الفصل حتى يكونوا اكثر استيعابا..


اما بالنسبة للتعليم الجامعى فيمكن ان ينضم الى هذه المنظومة بدء من العام الدراسى بعد المقبل 2023/2022، وبهذه الطريقة يمكن لنا ان نعطى الاجازة الصيفية والتى سوف تصبح شتوبة للطلاب خلال الفترة من اول نوفمبر الى نهاية شهر فبراير، لتلافى نشاط الفيروس فى هذه الفترة، ويمكن فى الانشطة الرياضية اتباع نفس الاسلوب فى مسابقات كرة القدم وجميع الالعاب الرياضية..هذا مقترح يمكن دراسته ووضعه فى الحسبان..
Advertisements

تعليقات Facebook