Advertisements

الإدارة ودعم مفهوم الأسرة الجامعية لتحقيق الأهداف

الخميس 18/فبراير/2021 - 07:44 م
 
Advertisements

 تعد الإدارة عملية تحقيق للأهداف المرسومة، وذلك يالاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، وفق منهج مُحدّد، وضمن بيئة معينة والإدارة فرع من العلوم الاجتماعية، وهي أيضًا عملية التخطيط والتنظيم والتنسيق والتوجيه والرقابة على الموارد المادية والبشرية للوصول إلى أفضل النتائج بأقصر الطرق وأقل التكاليف المادية،،،

 

وللحق أقول أنه منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الجمهورية وهناك انضباط إداري علي مستوي قطاعات الدولة بشكل عام ، والإدارة الجامعية والتعليم العالي بشكل خاص ، من حيث الاختيارات الدقيقة للقيادات الجامعية،

 

 بدءاً من وزير التعليم العالي ورؤساء الجامعات والعمداء،،، فالاختيارات علمية تستهدف تحقيق الأهداف العامة للتعليم العالي المصري وفقاً لتخطيط إداري سليم ومنهج تنظيمي رقابي دقيق ،،، بدأ يعالج المشاكل المتراكمة منذ زمن في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي المصرية،،، ونأمل أن يتم القضاء نهائياً علي كل المعوقات الموجودة وأن يتبوأ التعليم العالي المصري مكانته علي المستويين القومي والدولي ،،،

 

 ومن ضمن الاختيارات السليمة للقيادات الجامعية تولي الأستاذ الدكتور أحمد عزيز عبدالمنعم رئاسة جامعة سوهاج الذي يطبق في إدارتها المنهج العلمي الإداري السليم حيث أن الجامعة تسعي بخطوات ثابتة نحو تحقيق أهدافها علي كل المستويات الإدارية والتعليمية والبحثية والمالية وتلك المتعلقة بالمنشآت والبيئة ،،، فهو يستغل موارد الجامعة بشكل جيد بل ويضيف موارد جديدة من خلال العديد من المصادر أهمها البرامج الجديدة والمراكز التي تقدم خدمات للطلاب وللمجتمع الخارجي تلك المصادر التي نجحت لوجود التخطيط الجيد والدراسة الدقيقة المتأنية لأهدافها وأنشطتها ومخرجاتها ،

 

 كما أنه يوجه ويتابع ويراقب الإعداد والتنفيذ بشكل دقيق ، أضف إلي ذلك أن الأستاذ الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج نجح في إدارة العناصر البشرية داخل الجامعة بكل فئاتهم سواء كانوا عاملين أو موظفين أو هيئة تدريس بمنتهي الكفاءة حيث نجح في استغلال قدرات كل منهم وتوظيفها بشكل علمي يحقق أهداف الجامعة ،،، وجعل مكتبه وكل وقته موظفاً لتوجيه هذا المورد البشري توظيفاً سليماً يعزز العملية التعليمية والبحثية وفقاً لمتطلبات الجودة ومعايير التميز المؤسسي،،،

 

 كما أنه مع نوابه الأستاذ الدكتور مصطفي عبد الخالق نائب رئيس الجامعة لشئون البيئة، والأستاذ الدكتور صفا محمود نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب، والأستاذ الدكتور أحمد سليمان نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، نجحوا في تهيئة الجامعة وفقاً لمفهوم الأسرة الجامعية الواحدة، التي تشعر وتعرف وتتحرك بشكل مشترك نحو تحقيق الأهداف الجامعية المرسومة في إطار ممزوج بالقيم الأسرية الإيجابية،،، من محبة وتعاون واحترام وحرص علي تحقيق مكونات الجودة لكل عناصر العملية التعليمية ، وانعكس ذلك علي اختيارات رئيس الجامعة الدقيقة لكوكبة من عمداء الكليات ووكلائهم الذين نجحوا في إدارة الكليات وأقسامها بالشكل العلمي الذي يحقق أيضاً متطلبات الجودة فيما يتعلق بالأساتذة والطلاب والهيئة الإدارية والمعامل والأجهزة والأدوات وكل عناصر العملية التعليمية ،،،

 

وقد كان تعيين الأستاذ الدكتور كريم مصلح عميداً لكلية الآداب نقلة نوعية للكلية التي تسير في عهده نحو التميز العلمي بمنتهي الكفاءة الإدارية،،، وذلك لامتلاك عميدها ووكلاؤه الأسس والمبادئ العلمية والمعايير السليمة في الإدارة التي تجمع بين الحزم واللين لتحقيق الأهداف وعلي نفس منوال رئيس الجامعة يسير الدكتور كريم مصلح في دعم مفهوم الأسرة الجامعية الواحدة،،، حيث الكل بكلية الآداب يعمل وفق هذا المفهوم وكأنهم أسرة واحدة في الإحساس بضرورة الإنجاز وفي الأنشطة والأهداف الخاصة بالكلية ،،، وقسم الإعلام كجزء من كلية الآداب يطبق نفس المفهوم مفهوم الأسرة الواحدة التي تشعر وتتحرك بشكل مشترك نحو تحقيق الأهداف الخاصة بالقسم ،،،حيث أن جميع الزملاء يدركون قيمة قسمهم ويسعون من خلال تحسين كافة الموارد المتاحة للقسم تأهباً لتحويله إلي كلية للإعلام ،،، وذلك بدعم من عميد الكلية ورئيس الجامعة ، تعظيم سلام للقيادة السياسية المصرية ولإدارة جامعة سوهاج،،، ولإدارة كلية الآداب، ولكل الزملاء بقسم الإعلام، لسعيهم نحو تكريس ودعم مفهوم الأسرة الجامعية الواحدة المترابطة بكل القيم الجميلة المشتركة تحقيقاً لأهداف جامعة سوهاج الفتية .

 بقلم دكتور / مرزوق العادلي

[email protected]

Advertisements

تعليقات Facebook