Advertisements

مجدي يونس: التعليم في مصر يتعرض لأكبر عملية اغتيال.. والنتيجة الحتمية ضياع مستقبل الأجيال

الجمعة 02/أبريل/2021 - 06:24 م
دكتور-مجدي-يونس
دكتور-مجدي-يونس
 
Advertisements
قال الدكتور مجدي يونس،أستاذ أصول التربية والتخطيط التربوي بكلية التربية جامعة المنوفية، تدونية بشأن تصريحات وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي تضمنت الآتي:

 نشرت «بوابة الأهرام» تقريرا مفصلا يتضمن قرارات وتصريحات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، حول الشهادتين الإعدادية والثانوية العامة والصفين الأول والثاني الثانوي العام.

وجاءت تصريحات وزير التربية والتعليم في 18 نقطة على النحو التالي"تأملوا معي التضارب بين البنود وبعضها ، وتأملوا التضارب بين هذه التصريحات وبين ما سبقها من تصريحات على مدى اكثر من عام ، وتوقفوا عند البند 18 كثيراً ، فهو كفيل بضياع مستقبل جيل الثانوية العامة لهذا العام، لان معالي الوزير يريد ان يطبق على طلاب ثالث ثانوي ما فشل في تطبيقه في امتحانات اولى وثانية ثانوي ".

أولا: نتيجة الصف الأول الثانوي تعكس وجود إجابات جماعية في مواد بعينها.

ثانيا: 10% من الطلاب حققوا درجات ما بين 90 إلى 100% و20% حصلوا على أقل من 50%.

ثالثا: الهدف من امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي للتيرم الأول أن يعرف كل طالب مستواه.

رابعا: امتحانات الصفين الأول والثاني بمثابة إعداد لشهادة الثانوية العامة.

خامسا: امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي حدث بها مشكلات تقنية ووقائع غش.

سادسا: عقوبات الغش في امتحانات شهادة الثانوية العامة ستكون صارمة والرقابة بالكاميرات.

سابعا: لا امتحانات للصفين الأول والثاني الثانوي في مارس والأسئلة ورقية.

ثامنًا: امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي عن التيرم الثاني نهاية شهري أبريل ومايو فقط.

تاسعًا: امتحانات أبريل ومايو مجمعة وفي المدارس بنفس نوع الأسئلة ولكن الإجابة في ورقة منفصلة.

عاشرًا: احتساب درجات التيرم الثاني للصفين الأول والثاني الثانوي كنتيجة للعام الدراسي كله.

حادي عشر: لن يكون هناك كتبا ولا أجهزة محمول ولا تابلت مع الطلاب خلال امتحانات أبريل ومايو.

ثاني عشر: نتيجة امتحانات التيرم الأول عبارة عن اجتياز أو عدم اجتياز ولن تكون عليها درجات.

ثالث عشر: امتحانات أبريل ومايو للصفين الأول والثاني الثانوي على 3 أيام فقط.

رابع عشر: أي طالب تعرض لمشكلة تقنية بامتحان أي مادة بالتيرم الأول سوف ينجح فيها.

خامس عشر: امتحان المواد التي لا تضاف للمجموع تحت إشراف المدرسة بعد امتحانات شهر مايو.

سادس عشر: لن تكون هناك امتحانات موحدة للصفين الأول والثاني الثانوي في التيرم الثاني بل مختلفة حسب كل إدارة.

سابع عشر: امتحانات الشهادة الإعدادية نهاية يونيو والثانوية العامة في شهري يوليو وأغسطس.

ثامن عشر: امتحانات الثانوية العامة ستكون إلكترونية وفي لجان بالمدارس ومن خلال "أوبن بوك".

Advertisements

تعليقات Facebook