ads

المدرسة كيان مشترك مع الاسرة

الأربعاء 22/سبتمبر/2021 - 08:24 م
 
المدرسة كيان مشترك مع الاسرة.. امانة يتحملها المعلم قادمة من مختلف الاسر المصرية في بناء الشخصية والمفاهيم الرئيسية وتنمية المهارات وتوجيه الطالب للمكان الصحيح حسب قدراته العقلية والمهارية..
 
ويزرع الانتماء للوطن والاستشهاد فى الدفاع عن التراب والعرض وصد اى اعتداء  وتقديم نماذج القدوة وتنمية الوعى المجتمعى السياسى والاقتصادى لبناء المجتمع..

يكفى تدريس حصتين اسبوعيا فى المادة الواحدة بمعدل ٨ حصص شهريا ومن ثم اعطاء الفرصة للتربية قبل التعليم..

ويتطلب هذا معلم لا يفكر فى كيف يوفر قوت يومه لاولاده..

وتوفير كل متطلبات التفرغ للتربية والتدريس داخل المدرسة ولا يضطر ان يعمل مهن متعارضه مع متطلبات ذلك فلا يجوز ان يعمل سائق وسباك ونقاش وصنايعى شيشة فكيف للمعلم السائق ياخذ اجره من تلميذ يركب معه ويقول له رمسيس يا اسطى..

او نجد طالب مدخن يدخل مقهى فيجد استاذه من يقدم له الشيشة ومن ثم يقول لاستاذه ولعه يا برنس..

لابد من وقف هذه المهازل برفع قيمة الاستاذ ليعود للمعلم الهيبة والكرامة من خلال توفير مواصلات آدمية مجانية له وسكن محترم وراتب لا يقل عن راتب عضو مجلس النواب..

العالم كله يحترم المعلم المصرى ويقبل يده فى الخارج ولكن داخل مصر المعلم مقهور ومديون ومظهره وهندامه وحياتة فى تدهور مستمر..

اول خطوات الاصلاح ليست المناهج ولا سد العجز ولا مبانى رخام فاخرة ولكن هى معلم يرتدى بدلة رسمية ولديه كارنيه مجانى للمواصلات ولديه مسكن ملائم وان كان هذا المسكن حق انتفاع حتى بلوغه المعاش وايضا حق اشتراك مجانى فى اى نادى تابع للدولة..

المعلم لا يطلب تمييز لكن يطلب توفير حد الكفاف ليقوم بمهامه ولا يضطر ان يمد يده للتلميذ لياخذ ثمن حصة الدرس الخاص لتتلاشى كل الخطوط الفاصلة للاحترام..

تعليقات Facebook