ads

عودة الدراسة في زمن الوباء ..حتي لاتحدث الكارثة

الإثنين 11/أكتوبر/2021 - 08:32 ص
 
وعادت الدراسة و سط فرحة الطلاب و قلق أولياء الأمور و ترقب الدولة للتجربة .

عادت الدراسة لأنه لابديل عن المدرسة عادت الدراسة حتي لا نخرج جيلا من الطلاب جاهل عادت لأنها يجب أن تعود .. ولكن ؟

هل تجدي الاجراءات الاحترازية في منع تفاقم انتشار وباء كورونا وخصوصا دلتا الذي يصيب الكبير و الصغير أيضا؟

الوزارة حائرة بين سيناريو العام الماضي وهو التقسيم بين المراحل التعليمية المختلفة .. ما يعني اهمال الطلبة و تخاذل المعلمين و القضاء نهائيا علي فكرة (التعليم المدرسي ) و تفشي الامية بين طلاب الابتدائي 
وانهيار مشروع (تطوير التعليم ) و الذي شهدا تحسنا ملموسا علي الاقل المرحلة الابتدائية .

تعود الدراسة بدوام امل أو لا تعود ؟ تلك هي المشكلة التي تحتاج تكاتف المجتمع بأسره .. و لاتحتكر  القرار جهة واحدة .. أما و انها عادت وكما رأينا تكدس رهيب في الفصول ببعض المحافظات ما يعني انتشار الوباء الذي كسر كل الحواجز هذه المرة .

لا سبيل الي عودة الدراسة سوي التقسيم بين المراحل مع زيادة عدد ساعات اليوم و الحذف من المناهج الحالية مع استمرارية الصفوف الاولي أربعة أيام متواصلة في الاسبوع .

تشكيل لجان من وزارة الصحة و جميع الاجهزة الرقابية للمرور علي المدارس و التأكد من الزامية الالتزام بالاجراءات الاحترازية ومعقبة المقصر .. واغلاق المدارس بعد دخول الطلبة وعدم  السماح لأولياء الامور بالدخول لأي سبب كان.

حظر جميع التجمعات و الاحتفالات للقضاء علي الفيرس حتي لا نصل الي الحالة الهندية .. لكن علي الدولة أولا أن تدرك الخطر الداهم علي صحة المصريين..؟!

للاسف جميع المصالح الحكومية و غيرها و وسائل المواصلات اختفت فيها الكمامة و باتت ضيفا ثقيلا علي الناس .

تعليقات Facebook