ads
ads
Advertisements

اللجنة الوطنية لليونسكو تنظم ورشة عمل حول رقمنة التراث المخطوط

الأربعاء 01/ديسمبر/2021 - 05:57 م
أرشيفية
أرشيفية
 
Advertisements
استعرض وزير التعليم العالي، رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، الدكتور خالد عبدالغفار تقريرًا بشأن تنظيم ورشة عمل بعنوان "رقمنة التراث المخطوط بين الصورة الرقمية وتكويد "تشفير" النص"، والتي عقدت في الفترة من يومي 28 – 29 نوفمبر 2021، والتي تعد المرحلة الثانية من مشروع "تعزيز دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في صون وإتاحة الوصول للتراث الوثائقي الرقمي من أجل التنمية المستدامة".

وعقدت االورشة بالتعاون مع دار الكتب والوثائق القومية، وبمشاركة ما يقرب من 25 متدرب من مؤسسات مجمع اللغة العربية، جامعة القاهرة، جامعة الأزهر، مشيخة الأزهر الشريف، المكتبة المركزية جامعة القاهرة، وغيرها من الجهات العلمية المرمقة.

المخطوطات الرقمية وتكويد النصوص والتعرف البصرى على الحروف OCR

وأشار التقرير إلى أن محاور  الورشة تمثلت في أساسيات رقمنة النصوص القديمة والإنسانيات الرقمية، وكذلك المخطوطات الرقمية وتكويد النصوص، إضافة إلى التعرف البصرى على الحروف OCR ، وكذا ترميز النصوص ولغات تكوين وبناء النص الإلكتروني والمعايير، وأفضل الممارسات الخاصة بمواصفات مخرجات المسح الرقمي، وأسس تقييم المجموعات وتقدير أولويات الرقمنة.

توفير التقنيات والتكنولوجيات التي تكفل القدرة على معالجة وحفظ وصيانة وإدارة المخطوطات في المكتبات العربية

وأوضح التقرير أن الورشة تهدف إلى توفير التقنيات والتكنولوجيات التي تكفل القدرة على معالجة وحفظ وصيانة وإدارة المخطوطات في المكتبات العربية، فضلاً عن حل القضايا التي تواجه حفظ المخطوطات، وانعدام التوحيد القياسي لبيانات الفهرسة الوصفية، بالإضافة إلى تفاوت مستوى المفهرسين، والعمل على حل مشكلات توثيق العنوان وتوثيق المؤلف مرورًا بتعدد النسخ للعمل الفكري الواحد في أكثر من مخطوطة، والتي تختلف كل منها في درجة موثوقيتها وقيمتها العلمية والتاريخية، وكيفية المعالجة الببليوجرافية للمخطوطات في فهارس المكتبات العربية، ورصد واقع مشروعات رقمنة المخطوطات في الوطن العربي والعالم، بالإضافة إلى ممارسات المعالجة الآلية للبيانات الببليوجرافية للمخطوطات العربية؛ بهدف تقنين وتخصيص شكل للاتصال المعياري الموحد بما يحقق وصفًا دقيقًا للمخطوط العربي من خلال استخدام الحقول الأساسية والمحلية لإضفاء طابع من الشمولية في معالجة المخطوط ووصفه وصفًا دقيقًا.

إستراتيجية مصر الوطنية من أجل التحول الرقمي وبناء القدرات

وأفاد التقرير أن هذا المشروع يأتي في إطار مساهمة البرنامج والميزانية لمنظمة اليونسكو لعامي 2020 -2021 والذي يتماشى مع إستراتيجية مصر الوطنية من أجل التحول الرقمي وبناء القدرات.

التصدي لمجموعة من التحديات التكنولوجية والقانونية والثقافية من أجل ضمان استمرارية المعلومات الرقمية

كما أشار التقرير إلى أن هذا المشروع يهدف إلى التصدي لمجموعة من التحديات التكنولوجية والقانونية والثقافية من أجل ضمان استمرارية المعلومات الرقمية، فضلاً عن التوعية ببرنامج ذاكرة العالم الذى أنشئ عام 1992 والمعنى بصون التراث وحفظه، إضافة إلى التعاون ﺑﺷﺄن ﺗﻛﻧوﻟوﺟﻳﺎ اﻟﻣﻌﻠوﻣﺎت  ﺑﻳن دور اﻟﻣﺣﻔوظﺎت واﻟﻣﻛﺗﺑﺎت واﻟﻣﺗﺎﺣف واﻟﻣؤﺳﺳﺎت، وكذا تمكين النساء والفتيات والشباب من استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لحفظ التراث وإدارته وصونه ونقل المعارف والقيم، ورفع مستوى الوعى بشأن أهمية صون التراث الوثائقي.

احتفالية بمناسبة مرور 150 عامًا على إنشاء دار الكتب والوثائق القومية
جدير بالذكر أن المرحلة الأولى من هذا المشروع تضمنت اجتماع خبراء خلال الفترة من 3 إلى 5 أكتوبر 2021، كما ستعقد المرحلة الثالثة من هذا المشروع يومي 20 – 21 ديسمبر 2021، وتتمثل فى تنظيم ورشة عمل تحت عنوان "سياسات الحفظ طويل الأجل للتراث الرقمي"، كما ستختتم المرحلة الرابعة من هذا المشروع باحتفالية بمناسبة مرور 150 عامًا على إنشاء دار الكتب والوثائق القومية من خلال إصدار فيلم تسجيلي عنها يتخلله جزء عن دور اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو في التنسيق مع الجهات الوطنية من أجل صون التراث الوثائقي.
 
وفي سياق أخر تصدر قرار بتعطيل الدراسة بكافة المدارس والجامعات والمعاهد على مستوى الجمهورية تحسباً لظهور المتحور الجديد بكورونا "أوميكرون" بمصر بيان مجلس الوزراء اليوم وتضمن التالي: 

لا صحة لصدور قرار بتعطيل الدراسة بكافة المدارس والجامعات والمعاهد على مستوى الجمهورية تحسباً لظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا "أوميكرون" في مصر، وأنه لم يتم إصدار أية قرارات بهذا الشأن

- أي قرارات تتعلق بتعطيل الدراسة سواء بالمدارس أو الجامعات يتم اتخاذها من قبل اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا، وذلك عقب تقييم مستجدات الوضع الوبائي لفيروس كورونا

- الوضع الوبائي الحالي لفيروس كورونا لا يستدعي اتخاذ مثل هذه الإجراءات، وأشارتا إلى انتظام سير العملية التعليمية بكل من المدارس والجامعات والمعاهد على مستوى الجمهورية بشكل طبيعي، وفقاً للخريطة الزمنية المقررة لكل منهما خلال العام الدراسي الجاري 2021/2022

- الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للحفاظ على صحة وسلامة الطلاب وأعضاء المنظومة التعليمية، وناشدتا جميع الطلاب عدم الانسياق وراء مثل تلك الأخبار المغلوطة، مع استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية. 



Advertisements

تعليقات Facebook