Advertisements

موضة انتقاد طارق شوقي !!

الإثنين 17/يناير/2022 - 06:30 م
 
Advertisements
أصبح الهجوم على وزير التربية والتعليم د. طارق شوقي بسبب أو بدون سبب، هو موضة وسياسة قطيع. ودعوني أروي قراراً تطويرياً عظيماً اتخذه الرجل هذا العام، ولمسته بنفسي، ورغم ذلك لاقى هجوماً من الجهلاء وأنصاف المتعلمين.

حتى العام الماضي كان التقديم في نظام "أبناؤنا في الخارج" يتم يدوياً من خلال مأمورية مشتركة بين التربية والتعليم والقنصليات المصرية بالخارج. وما أدراك عن عذاب هذا اليوم لدرجة أنه كان كابوساً لكل مصري بالخارج. فمثلاً في السعودية كان المصريون يأتون من كل المدن والمناطق إلى مقار لجان التقديم، وينفقون مبالغ كبيرة على السفر والمبيت، حيث يضطر البعض للمبيت لليوم التالي حال انتهاء اليوم وهو لا زال في الطابور! . حيث يصطفون منذ صلاة الفجر في طوابير تتجاوز الكيلو مترات، في تكدس رهيب ومخجل لا أحد يراه في السعودية إلا على أيدي المصريين. لدرجة أن السلطات السعودية تقوم بعمل نقاط تمركز أمنية ودفاع مدني وإسعاف في هذه الأماكن . 
أتذكر العام الماضي وانا ذاهب لهذا المكان في المدينة المنورة، كان المواطنون السعوديون ينظرون باستغراب ويسألون المارة "وايش فيه يا مصريين" ... أجبت أحدهم بكل خزي وخجل .... "بنقدم في المدرسة" والرد "الله يعين" طبعاُ كان مصدر خجلي أن الدولة السعودية ألغت منذ سنوات طويلة كل المعاملات اليدوية الورقية في كافة دوائرهم الحكومية.

في هذا اليوم قلت لنفسي هل من الصعب عمل تطبيق أو موقع الكتروني لتجنيب المصريين بالخارج هذا العذاب وتلك المهانة؟!

وسبحان الله قام الدكتور/ طارق شوقي وزير التربية والتعليم هذا العام بإنشاء موقع الكتروني للتقديم في المدارس "أبناؤنا في الخارج" ويشمل رفع الأوراق والسداد الالكتروني بالدولار الأمريكي بنفس قيمة السداد اليدوي سابقاً.

وطبيعي كأول تجربة، واجهت البعض صعوبات تقنية لعدم خبرة بعض أولياء الأمور بهذه الفنيات. ومشكورةً الوزارة مددت موعد التقديم شهراً إضافياً بسبب تعثر البعض في التقديم. 

الغريب في وسط كل ذلك، أن نجد من يدعو للعودة إلى التقديم اليدوي، ويهاجم التقديم الالكتروني، ويدعو إلى العودة والردة إلى الجهل والإهانة والمذلة. وكل همه مهاجمة طارق شوقي والتشكيك في كل تجربة يقوم بها للرقي بالتعليم والإجرءات. فعلاً تأكد لي أن الهجوم على طارق شوقي هو موضة لكي تثبت أن مثقف وفاهم في التعليم، حتى لو كنت حاصل على دبلوم فني .

اقرأ المزيد




Advertisements

تعليقات Facebook