ads
ads

عبدالغفار يشارك في فعاليات المؤتمر الـ 15 لقادة الجامعات الإفريقية

الإثنين 05/يوليو/2021 - 04:49 م
الدكتور خالد عبدالغفار
الدكتور خالد عبدالغفار
كتبت - جهاد عبدالسلام
 
شارك الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ظهر اليوم الإثنين، الموافق 5-7-2021، في فعاليات المؤتمر الـ 15 لقادة الجامعات الإفريقية، والذى ينظمه اتحاد الجامعات الإفريقية تحت عنوان "مستقبل التعليم العالي في إفريقيا" وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.


إحداث نقلة نوعية في التعليم العالى بإفريقيا
وفي مستهل كلمته عبر الوزير عن سعادته بالمشاركة في المؤتمر المنعقد برعاية الرئيس الغاني، مشيرًا إلى أهمية العمل على إحداث نقلة نوعية في التعليم العالى بإفريقيا، للارتقاء بالنمو الاجتماعي والاقتصادي، من خلال تهيئة البيئة المناسبة للتعليم العالي والبحث العلمى، وبناء أنظمة حديثة للعلوم والتكنولوجيا والابتكار.


اتخاذ قرارات سريعة نحو التوسع في التحول الرقمي
وأضاف عبدالغفار أن العالم شهد تحديًّا خلال العامين الماضيين بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وكان لا بد من مواجهة هذا التحدي، واتخاذ قرارات سريعة نحو التوسع في التحول الرقمي، وتطوير النظم التعليمية بشكل آمن ومهني عبر الإنترنت، بما يضمن استمرار العملية التعليمية وإجراء الامتحانات، وإتاحة التواصل والتفاعل بين جميع أطراف المنظومة التعليمية، مؤكدًا أن النجاح الذي تحقق في هذا الصدد انعكس إيجابيًّا على تطوير الموارد المتاحة، وتحسين النظام التعليمي، والعلمي، والتكنولوجي.


مصر تؤكد على القيمة الأساسية للتعليم والعلوم والتكنولوجيا
وأوضح الوزير أن مصر باعتبارها عضوًا بلجنة العشرة، رؤساء الدول والحكومات الإفريقية العشرة، الداعمة للتعليم والعلوم والتكنولوجيا فى إفريقيا، فإنها على تؤكد على القيمة الأساسية للتعليم والعلوم والتكنولوجيا، من خلال إطلاق كافة الإمكانات القادرة على تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، والعمل على تطوير الإستراتيجيات القارية المتعلقة بالتعليم والتكنولوجيا.


تخصيص 6% من الناتج المحلي الإجمالي للتعليم
وأضاف عبد الغفار أن كبرى التحديات التي تواجه التعليم والبحث العلمى في إفريقيا هو تخصيص الميزانية المناسبة لتطوير التعليم، مشيرًا إلى أن مصر على الصعيد الداخلى اتخذت خطوات جادة من خلال تخصيص 6% من الناتج المحلي الإجمالي للتعليم و1% من الناتج المحلي الإجمالي للبحث العلمي؛ بهدف تعزيز الاستثمار في التعليم والبحث العلمي، والارتقاء بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية.


تخصيص هذه الميزانيات فى إفريقيا هو شيء قابل للتنفيذ
وأشار الوزير إلى أن تخصيص هذه الميزانيات فى إفريقيا هو شيء قابل للتنفيذ، ولكن الأهم أن يكون المجتمع العلمى والتعليمى على قدر المسئولية فى رسم سياسات، لها القدرة على تحقيق العائد من الاستثمارات فى التعليم والبحث العلمى.


خلق فرص عمل للمستقبل
وأكد عبد الغفار أهمية النظر إلى المتطلبات المستقبلية فيما يتعلق بتطوير التعليم، مشيرًا إلى أن مجالات التقنيات الناشئة والذكاء الاصطناعي ستلعب دورًا مستقبليًّا فى خريطة الوظائف، وفى خلق فرص عمل للمستقبل، موضحًا أن مصر سعت إلى مواكبة تلك المتغيرات، من خلال صياغة إستراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي، والعمل على تنفيذها وتطويرها، موضحًا أنه من المتوقع أن يساهم الذكاء الاصطناعي بنسبة 7.7% في الناتج المحلي المصري الإجمالي بحلول عام 2030.


تطوير ودعم الجامعات التكنولوجية بافريقيا
ودعا الوزير في ختام كلمته قادة الجامعات الإفريقية إلى التفكير في إنشاء وتطوير ودعم الجامعات التكنولوجية؛ لدورها المهم في سد الفجوة بين التعليم والتدريب التقني، فضلاً عن مساهمتها في خلق فرص عمل في المستقبل، مؤكدًا استعداد مصر لتقديم الدعم والخبرة المتراكمة لديها للجامعات الإفريقية في كافة المجالات التعليمية والبحثية؛ وذلك لرسم مستقبل تعليمي متميز فى القارة الإفريقية، يكون قادرًا على مواكبة التطورات التكنولوجية والعلمية العالمية والمستقبليةً.


ads

تعليقات Facebook