الإثنين 05 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
اسمعونا

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة".. إقبال كثيف على المدارس.. ووزير التعليم يضع خططا للحل.. ومسئولو إدارة "شبين" التعليمية يرفضون تنفيذ الحلول غير النمطية

الخميس 29/سبتمبر/2022 - 03:12 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
  • "تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة".. إقبال كثيف على المدارس.. ووزير التعليم يضع خططا للحل.. ومسئولو إدارة "شبين" التعليمية يرفضون تنفيذ الحلول غير النمطية

في الوقت الذي قامت فيه وزارة التربية والتعليم في السنوات الماضية بالاعتراف بوجود مشكلة كبيرة في المدارس التجريبية، في ظل زيادة أعداد المتقدمين إليها، وعدم قدرة الوزارة على توفير المدارس اللازمة لاستيعاب الأعداد المتقدمة لها؛ قامت الوزارة بتقديم حلول عملية، حيث اعتمدت خطتها على مدى عدة سنوات لإنشاء العديد من المدارس التجريبية في حين قامت أيضا بتقديم حلول غير تقليدية، مثل استغلال الفراغات المكانية غير المستخدمة في المدارس الحالية وتحويلها إلى فصول تعليمية، كنوع من الحلول المؤقتة والتعامل مع الأزمة على أرض الواقع، فضلا عن إنشاء العديد من المدارس التجريبية الجديدة، وفي ظل هذه الجهود نجد مسئولي الإدارات التعليمية ومديري المدارس غير مستوعبين لمتطلبات المرحلة الحالية، ويرفضون التجاوب مع فكر الوزارة الجديد كما سنرى في السطور القادمة.

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"

 

ففي قرية "طحانوب"، مركز شبين القناطر بمحافظة القليوبية، وأكثر من 13 قرية تابعة لها سادت حالة من الاستياء والغضب الشديد بين الأهالي بسبب عدم قبول أبنائهم فى المدرسة التجريبية الموجودة بالقرية، وهي مدرسة "الشهيد أحمد حيدر التجريبية للغات"، بمرحلة رياض الأطفال لعدم فتح فصول إضافية لاستيعاب أولادهم بها، -كما حدث في أعوام سابقة- حيث قامت إدارة التجريبيات بالموافقة على قبول فتح فصلين فقط هذا العام لم يستوعبا إلا عددا محدودا جدا من جملة المتقدمين، مع العلم أنه في أعوام سابقة تم فتح 6 فصول استوعبت الكثير من الأطفال.

 

 

المربع السكني

 

واتهم أولياء الأمور الإدارة التعليمية بشبين القناطر بالتخاذل عن تنفيذ وعودها باستيعاب الأطفال المتقدمين للتجريبيات بمدرسة طحانوب، حيث كانوا سببا في زيادة الأعداد المتقدمة من خلال قبولهم طلبات لبعض أولياء الأمور الذين كانوا يحتالون على القرارات الوزارية، ويقومون بالتقديم لأبنائهم في المدرسة، وهم غير تابعين للمربع السكني لها، وذلك عن طريق تحديد الإقامة في نفس المربع السكني الموجودة به المدرسة، ما أدى إلى زيادة أعداد المتقدمين وضياع حقوق أولادهم في القبول هذا العام.

 

من أمام مدرسة "الشهيد أحمد حيدر التجريبية للغات"

 

الفراغات المكانية

 

الغريب في الأمر أن تصريحات وزير التربية والتعليم في منشوره إلى الإدارات التعليمية على مستوي الجمهورية يسمح فيه باستغلال الفراغات التعليمية الموجودة بالمدارس التجريبية مثل، حجرات الأغراض المتعددة والتربية الموسيقية والتربية الفنية ومعامل الحاسب غير المستغلة، وغيرها من الفراغات التعليمية الموجودة بالمدارس لحل أزمة التجريبيات، وإدراكا منه واعترافا بوجود مشكلة في زيادة الأعداد وقلة الأماكن بالمدارس التجريبية.

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"

 

يقول محمد مرزوق، أحد أولياء الأمور: إن إدارة المدرسة التجريبية بطحانوب لم تستشعر حجم المشكلة الحقيقة وزيادة أعداد المتقدمين، والذين إذا ما تم ترحيلهم إلى العام القادم سيتخطى أعمارهم السن بكثير، فلم تتعاون مع الأهالي، ولم تحاول إيجاد الحلول المناسبة، مثل استغلال الفراغات المكانية، خاصة أن المدرسة بها أماكن كثيرة خالية، ومبنى للثانوي غير مستغل بشكل كامل، وكان عليها أن تسعى لإنشاء 4 فصول ملحقة "طائرة" في الفراغات غير المستغلة الموجودة بها، وهي كثيرة بالمدرسة، خاصة أن الأهالي تعهدوا بدفع تكاليفها مع تأثيث هذه الفصول أيضا، إلا أن المشكلة أن إدارة المدرسة تعنتت ورفضت عدم السماح بفتح وإنشاء هذه الفصول.

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"

 

يضيف "أحمد فتحي": أننا منذ فترة طويلة ونحن ندور على مكاتب المسئولين لحل هذه المشكلة وقابلنا وكيلة الإدارة التعليمية بالقليوبية، وتفهمت حجم المشكلة، ولكنها طلبت موافقة الإدارة التعليمية بشبين القناطر، التي التزمت بالحلول التقليدية، ولم تستوعب منشور وزير التربية والتعليم الذي يقر فيه ضمنيا بوجود أزمة حادة بالتجريبيات، وينتهج الحلول غير التقليدية لحلها.

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"


وتساءل مدحت الخولي: "كيف لا يُقبل أبناؤنا بالمدرسة مع ارتفاع أعمارهم وكثرة عددهم ووجود أماكن بالمدرسة تصلح فصولا تعليمية لمرحلة رياض الأطفال، وكذلك استعداد أولياء الأمور تحمل نفقات إنشاء هذه الفصول وتأثيثها بالكامل، وكيف تقبل الإدارة التعليمية بشبين فتح فصلين فقط خلافا للأعوام السابقة، التي وافقت فيه على 6 فصول".

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"

 

ويعلق الدكتور "أحمد بدوي"، أننا حقا لا نجد إجابة واضحة من مسئولي إدارة شبين القناطر التعليمية، وخاصة إدارة التجريبيات، فالظاهر من الأمر تعاطفهم مع الأطفال، ولكن لا يقدمون حلولا على أرض الواقع، فالكل يلقي بالمسئولية على الآخر، فوكيلة الوزارة ألقت الكرة في جعبة الإدارة التعليمية بشبين، والإدارة حولت الموضوع لإدارة المدرسة، وإدارة المدرسة، تعنتت ورفضت فتح فصول جديدة بحجة أنها تحتاج موافقات من المديرية في بنها، ومن إدارة تجريبيات شبين، وعليه، رفضت الحلول من غير إبداء أسباب منطقية وأحالوه مرة أخرى لوكيلة الوزارة.

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"

 

مشكلة المدارس الجديدة

بعد أن قام الأهالي بالضغط على الإدارة التعليمية بشبين القناطر لفتح المدارس التجريبية الجديدة في قريتي "نوى"، و"الجعافرة"، حيث رفضت في بداية الأمر فتحها، إلا أنها امتثالا لمطالبات وشكاوى الأهالي وافقت في النهاية. ومع ذلك فوجئ الأهالى أن فتحها والعدم سواء، حيث لم يتم نقل الطلاب من مدرسة "الشهيد أحمد حيدر الرسمية للغات"، إلى هذه المدارس الجديدة، وتُرك الأمر لرغبة أولياء الأمور، والذين رأوا بدورهم أن مدرسة "أحمد حيدر"، قديمة، وبها مدرسون، ويتخوفون من نقل أبنائهم للمدارس الجديدة. وهنا كانت الكارثة، وهي أن مدرستي "نوي"، و"الجعافرة"، التجريبيتين، والتي تكلفت كل واحدة منها أكثر من 15 مليون جنيه، أصبحتا بدون طلاب نتيجة لسوء الإدارة، وترك الأمر لرغبة أولياء الأمور في التحويل من عدمه، حيث كان يجب استصدار قرار بتحويل كل من هو تابع للمربع السكني لهاتين المدرستين إليهما، بطريقة حازمة وبدون تراخي حتي يتحقق الغرض من إنشائهما.

 

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"

 

"المدرسة في بلدنا وأولادنا محرومين من التعليم فيها"، بهذه الكلمات بدأ "إسلام عبيد"، حديثه حيث قال: "إن الإدارة بتتلاعب بأولياء الأمور"، فقد أصدرت قرارا بالسماح بنقل الطلاب، وأعطت تعليمات شفوية لمدرسة "نوى" التجريبية،  و"أحمد حيدر الرسمية"، بعدم التحويل وامتنعت الأخيرة عن إعطاء أولياء الأمور نموذج التحويل، واكتفت بقبول طلبات ورقية وتركها فى الأدراج.

مضيفا، أن التحويل له نموذج خاص، وولى الأمر يتسلمه لإعطائه للمدرسة المحول لها مش طلب ويتركن الناس دى لازم تتحاسب بتلاعبوا بأولياء الأمور وبيلعبوهم، كما أن ترك موضوع النقل اختياريا لأولياء الأمور، قرار غير صحيح، وليس له أساس قانوني، وأطالب الشئون القانونية بالمديرية أو الإدارة التعليمية بشبين بإثبات صحة هذا الإجراء.

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"

 

وتساءل "عبيد"، كيف في ظل الجمهورية الجديدة وبعد قيام الرئيس السيسي بتوفير المبالغ والتكاليف اللازمة لعمل المدارس لكي يخفض الكثافة في المدارس، ونجد الإدارة التعليمية بشبين القناطر لاتريد  الاستفادة من هذه المنشآت بالشكل المطلوب وتحقيق الغرض منها، ويقولوا إن النقل "اختياري".

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"

 

في السياق ذاته، يقول "حاتم عزت"، ينبغي النظر لأولادنا بعين الرحمة، حيث يستيقظ أولادنا الساعة الخامسة والنص فجرا لكي يلحقوا بالباص الذي ينقلهم إلى المدارس التجريبية في أماكن بعيدة عنا، مثل مدرسة "شوقي يونس"، و"الأحراز"، على الرغم من وجود المدرسة التجريبية في بلدتهم، قائلًا "الأطفال بيوصلوا معندهمش ولا ذرة تركيز واحدة، وكذا حين العودة بيبقوا مش قادرين يذاكروا".

 

"تجريبيات القليوبية خارج نطاق الخدمة"

 

مضيفا أن الدولة قامت بإنشاء مدارس أخرى فى "نوى"، و"الجعافرة"، ولكن حدثت سابقة هى الأولى من نوعها، وهى جعل النقل اختياريا، وعليه، فإن أهلينا فى نوى والجعافرة والأماكن القريبة منهما ظنوا أن هاتين المدرستين لن يكونا بالكفاءه المطلوبة لأولادهم؛ لذلك اتخذوا قرارهم بعدم نقل أولادهم إليهما، وظلت المدرستان خاليتين ولم تحققا الغرض من إنشائهما، وهي تخفيف الكثافة على مدرسة "الشهيد أحمد حيدر"، ومساعدتنا نحن أهال القرية في نقل أولادنا إلى المدرسة القريبة منا؛ ما جعلنا نتوجه بالسؤال إلى الإدارة التعليمية فى شبين القناطر وإلى مديرية التربية والتعليم فى القليوبية، "هل بالفعل المدارس الجديدة لن تكون بالكفاءة المرجوة"، وإذا لم يكن الأمر كذلك فلماذا تركتم الأمور هكذا ولم تتخذوا قرارات عملية وجعل عملية التحويل إجبارية، ومراعاة المربع السكني لكل مدرسة تخفيفا على أولياء الأمور، وتنظيما للعملية التعليمية.

 

مضيفا، على الرغم من بناء مدرسة نوى التجريبي والجعافرة التجريبي لم يتم تشغيلهما حتى الآن بسبب تقاعس المسؤولين بالإدارة التعليمية بشبين القناطر، ما أدى إلى تكدس الطلاب بمدرسة "الشهيد أحمد حيدر"، حيث وصل الفصل إلى 60 طالبا (من نوى والجعافرة والزهويين ونوب والحزانية والقشيش... الخ )، فضلا عن حرمان الكثير من أبناء طحانوب بالالتحاق بالمدرسة في حين بقاء المدرستان الجديدتان فصولهما فارغة، ولا يوجد بها طلاب.