السبت 10 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
الجامعات

برعاية د. الخشت ومشاركة نخبة من أساتذة كلية الطب

حملة توعوية بمرض السكر لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين بجامعة القاهرة

الأربعاء 16/نوفمبر/2022 - 11:03 ص
السبورة
  • حملة توعوية بمرض السكر لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين بجامعة القاهرة

 

الحملة استهدفت التنبيه لأسباب مرض السكر وسبل تجنب الإصابة به وإجراء التحاليل والفحوصات وتحويل المصابين للعلاج بمستشفيات الجامعة

 

نظمت جامعة القاهرة تحت رعاية الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، وإشراف الدكتور محمد سامي عبد الصادق نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتورة منال المصري عميدة كلية الطب، حملة توعوية بالحرم الجامعي لتوعية أعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين بمرض السكر وأعراضه، وأهمية الكشف المبكر، وطرق الوقاية منه، وأهمية الالتزام بالعلاج والعمل على الوقاية من المضاعفات.

 

حملة توعوية بمرض السكر لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين بجامعة القاهرة


وقال الدكتور محمد الخشت، إن حملة التوعية تأتي بالتزامن مع اليوم العالمي لمرضى السكر، مؤكدًا أهمية التشخيص المبكر لمرضى السكر من خلال فحص الدم، لافتًا إلى أن علاج مريض السكر يتطلب تغيير العادات الغذائية وتغيير نمط الحياة وممارسة الأنشطة الرياضية بما ينعكس بالإيجاب على كل من الأسرة والمجتمع والدولة التي تنفق ملايين الجنيهات لعلاج غير القادرين.

 

 

حملة توعوية بمرض السكر لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين بجامعة القاهرة


واستهدفت الحملة توعية منتسبي الجامعة بمرض السكر من خلال توزيع النشرات التوعوية، والحديث معهم عن أهمية الكشف المبكر لتجنب المرض، وإجراء التحاليل وفحوصات الدم (العشوائي والتراكمي) على أكثر من 500 من الطلاب والعاملين وأعضاء هيئة التدريس وتحويل الحالات التي ثبت إصابتها بمرض السكر للعلاج بمستشفيات جامعة القاهرة.

 

 

حملة توعوية بمرض السكر لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين بجامعة القاهرة


وضمت الحملة نخبة من أفضل الأطباء والمتخصصين من كلية طب قصر العيني من أجل تقديم خدمة متميزة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين، في إطار حرص الجامعة على المشاركة في اليوم العالمي لمرضى السكر بهدف زيادة وعى المجتمع الجامعي بعوامل الخطر التي تؤدى إلى مرض السكر وآثاره، وتوفير المعلومات الطبية اللازمة عنه، ومتابعة مريض السكر بما يتوافق مع سن المريض ونوع مرض السكر.

 

 

 

 

وزير التعليم يبحث سبل التعاون مع المؤسسة السكرية لذكاء ورعاية الأطفال


 

التقى الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، مع مجلس أمناء المؤسسة السكرية لذكاء ورعاية الأطفال، وذلك في إطار اهتمام الوزارة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني في تنفيذ عدد من مجالات التعاون والتي من بينها تحسين اللغة العربية ومعالجة الازدواج اللغوى لدى الطلاب.


 وفي بدء الاجتماع رحب الدكتور رضا حجازي بالحضور، معربًا عن سعادته بالتعاون مع المؤسسة في تحسين اللغة العربية لدى الطلاب، مؤكدًا على اهتمام الوزارة بتعليم الطفل اللغة العربية قراءًة وكتابًة بجودة عالية، حتى يجيد تعلم العلوم والرياضيات وغيرها، لافتًا إلى أن اللغة العربية هي أم (الثقافات)، وأن الطفل في السنوات المبكرة يستطيع تعلم أكثر من لغة.


 وأشار الوزير إلى أن هناك تحدي يواجه الطلاب عندما تكون اللغة العربية هي الأم وتكون دراسة العلوم باللغة الإنجليزية فهذا تحدي صعب يقوم به الطالب.


 وتطرق الوزير إلى اهتمام الوزارة بالمعلمين، موضحًا أنه بالنسبة لمسابقة المعلمين يتم اختبار المعلمين المتقدمين اختبارات مميكنة في خمسة مكونات، أحدهم مكون اللغة العربية حيث يجب أن تكون لغة المعلم واضحة وسليمة. 


 ومن جهتها، رحبت الأستاذة سهير السكري رئيس مجلس أمناء المؤسسة السكرية لذكاء ورعاية الأطفال، مؤكدة علي ثقتها في تلقي أبنائنا الطلاب تعليم جيد في مدارسنا المصرية حاليًا، واستعداد المؤسسة السكرية علي تقديم كافة أوجه الدعم للوزارة بما يصب في مصلحة أبنائنا الطلاب.


 وأوضحت أن المؤسسة تهدف إلى إحداث طفرة فعّالة فى تنمية ذكاء أطفال مصر ومحو أميّتهم ليس فقط فى اللغة العربية الفصحى بل أيضًا فى 4 لغات أخرى هى الإنجليزية والفرنسية والصينية والهيروغليفية، وتمكينهم من الشفاء من مرض الإزدواج اللغوى، وذلك بالتحدث باللغة العربية الفصحى بطلاقة مثلها مثل اللغة العامية قبل سن السادسة، وهى فترة التعلم الفطرى التلقائى للغات، لكى نوقف آفة الأميّة من المنبع، ومن خلال هذه الطريقة يتم تعلم الأطفال الكلمات وطريقة النطق وكيفية المتابعة مع المعلمين، ونطق الجمل بالنسبة للأطفال، ويتم عرض قصة عن طريق الغناء بخمس لغات.


 وناقش الاجتماع التعاون لتدريب عدد من المشرفين والمعلمين في مدارس رياض الأطفال وإعداد حقيبة تدريبية تضمن أساليب تبسيط اللغة العربية والتعامل مع الأطفال على إجادتها بجانب اللغات الأخرى، ومعالجة الإزدواج اللغوى، وتوزيعها على معلمى رياض الأطفال.

 

حضر الاجتماع الدكتور أحمد ضاهر نائب الوزير للتطوير التكنولوجي، والدكتورة شيرين حمدي مستشار الوزير للتطوير الإداري والمشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، والأستاذ خالد عبد الحكم رئيس الإدارة المركزية للتسرب من التعليم والتعليم المجتمعي، والأستاذ مجدى الجيار مدير عام الإدارة العامة للتعليم الابتدائي، والدكتور محمد يحيى ناصف رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، ومن مؤسسة السكرية، الأستاذة سهير السكري رئيس مجلس أمناء المؤسسة السكرية لذكاء ورعاية الأطفال ولفيف من أعضاء المجلس.