الإثنين 05 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
منوعات

ما العوامل التي أثرت على أسعار النفط خلال 2022؟

السبت 19/نوفمبر/2022 - 04:29 م
السبورة

يحظى سوق النفط بأهمية خاصة بالنسبة للاقتصاد العالمي، حيث لا يزال حوالي 34% من الطلب العالمي على الطاقة الأولية مغطى بالزيوت المعدنية، لذلك لا يزال النفط الخام أهم مصدر للطاقة على وجه الأرض، بالإضافة إلى ذلك، بالكاد يمكن استبدال النفط كمصدر للطاقة أو إنتاج سلع أخري، ومع ذلك، تحاول العديد من الجهات الفاعلة تقليل الاعتماد على النفط الخام لأسباب سياسية أو بيئية.

كانت أسعار النفط في رحلة جامحة خلال العامين الماضيين، لقد انتقلت من الانخفاض إلى الأرقام السلبية في بداية الوباء لتقفز إلى 160 دولار للبرميل في وقت سابق من هذا العام، وانخفضت الآن بمقدار النصف منذ مستوياتهم المرتفعة، يتساءل المستثمرون والمستهلكون عما يحدث مع أسعار النفط وأين ستذهب الأسعار من هنا، فيما يلي سنحدد أهم العوامل المؤثرة في أسعار النفط والمكان الذي يعتقد الخبراء أنها ستتجه إليه بعد ذلك.

لماذا ارتفعت أسعار النفط؟

يعد المبدأ الاقتصادي المشترك للعرض والطلب هو العامل الأكثر أهمية في سبب تقلب أسعار تداول النفط مؤخرًا، كانت هناك اضطرابات في العرض والطلب كان لها تأثيرات كبيرة على الأسعار، فيما يلي بعض الأحداث المهمة التي أثرت على العرض والطلب خلال العامين الماضيين.

جائحة كوفيد 19

خلال الأيام الأولى للوباء في عام 2020 شهدت أسعار النفط أدنى مستوى لها على الإطلاق، حيث أصبح لدى العالم فجأة نفط أكثر مما يعرف ماذا يفعل به، بسبب عمليات الإغلاق في جميع أنحاء العالم، فلم يقتصر الأمر على توقف الناس عن القيادة أثناء عملهم من المنزل بل تباطأ السفر الجوي المحلي والدولي أيضًا، وفقًا للبيانات في ظل وفرة العرض وقلة الطلب كان سعر برميل النفط في أبريل 2020 سالبًا عند -37.63 دولار.

بسبب زيادة المعروض من النفط بدأت شركات النفط في إبطاء الإنتاج وإيقافه، أصبحت هذه مشكلة عندما بدأت الحكومات في إصدار أموال تحفيز للمواطنين وبدأت الدول في تخفيف قيود الإغلاق، حيث فاق الطلب العرض بسرعة مما تسبب في ارتفاع الأسعار بسرعة كبيرة للغاية بحيث يتعذر على شركات النفط مواكبة ذلك.

أوبك بلس وخفض الإنتاج

قررت منظمة أوبك بلس وهي منظمة حكومية دولية تضم 13 دولة منتجة للنفط بالإضافة إلى عشر دول رئيسية أخرى منتجة للنفط خفض مستويات الإنتاج بمقدار 10 ملايين برميل يوميًا بسبب زيادة المعروض من النفط في عام 2020 وسيستمر خفض الإنتاج هذا حتى أبريل 2022.

خلال هذا الوقت زاد الطلب واستفادت أوبك ماليًا من ارتفاع أسعار النفط واضطرت إلى السير على حبل مشدود، لقد أرادوا ارتفاع الطلب والإنتاج المنخفض لكسب أكبر قدر ممكن من المال.

ولكن مع ارتفاع أسعار النفط وزيادة وتيرة الحرب الروسية الأوكرانية طالبت الولايات المتحدة من أوبك زيادة الانتاج للتأثير سلبًا على روسيا، وفي محاولة لإقناع أوبك بالبدء في زيادة الإنتاج ذهب الرئيس "جو بايدن" في الصيف الماضي إلى الشرق الأوسط على أمل إقناع المملكة العربية السعودية وقادة دول أوبك الأخرى بزيادة إنتاج النفط، لكن هذه المحاولة للسياسة الخارجية لم تسفر عن أي شئ وفشلت في هدفها، بل قامت أوبك بالموافقة على خفض آخر لمستويات الانتاج بواقع مليوني برميل يوميًا في أكبر خفض منذ جائحة كوفيد 19، على أن يتم تنفيذ القرار في بداية نوفمبر.

واتنقدت الولايات المتحدة القرار واصفة إياه بأن قصير النظر ويهدد مصالح الدول النامية التي تعاني من التضخم المرتفع وارتفاع أسعار النفط.

حرب روسيا وأوكرانيا

تعد روسيا واحدة من أكبر منتجي النفط في العالم والمصدر الرئيسي للنفط في أوروبا، بسبب قرارهم بغزو أوكرانيا فرضت العديد من الدول بما في ذلك الولايات المتحدة عقوبات على روسيا وتحديدًا حظرًا على جميع واردات البترول الروسية.

ومع ذلك، بدلًا من إلحاق الضرر بروسيا ماليًا أفادت العقوبات روسيا حيث وجدت مشترين جدد لنفطها في الصين والهند، القضية بالنسبة لبقية العالم هي أن المعروض من النفط الروسي لا يضرب السوق العالمية، سيظهر تأثير ندرة النفط على أوروبا هذا الشتاء حيث يبحث الناس عن طرق لتدفئة منازلهم.

علاوة على ذلك، قررت الدول الأعضاء في مجموعة السبع في الأسبوع الماضي فرض حد أقصى لسعر النفط الروسي، وعلى الرغم من أنها لم تقرر بعد بشأن المستوى، وقال الوزراء إنهم سيعملون على وضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل في إطار إجراءاتهم الداخلية، ساعين لمواءمتها مع بدء عقوبات الاتحاد الأوروبي التي ستحظر واردات النفط الروسية اعتبارًا من ديسمبر.

وبحسب عدد من الخبراء، فإن مثل هذا القرار قد يؤدي إلى قفزة إضافية في عروض أسعار "الذهب الأسود" في ديسمبر، لأن روسيا قد ترفض تصدير النفط بأسعار منخفضة لبعض الوقت. 

في الوقت نفسه، أدت العقوبات المفروضة من الغرب إلى سلسلة كاملة من الأحداث التي أثرت أيضًا على تكلفة "الذهب الأسود" وزيادة تقلب الأسعار، من بين أسباب زيادة التقلبات في سوق النفط، تجدر الإشارة إلى ارتفاع مستوى التضخم في جميع أنحاء العالم ومخاطر الركود العالمي وكذلك تفاقم الوضع في صناعة النفط والغاز ضد خلفية سياسة الطاقة المستمرة للدول الأوروبية.

صيانة روتينية

ومما يزيد من تعقيد عملية تجديد إمدادات النفط عدد كبير من مشكلات صيانة المصافي المخطط لها وغير المخطط لها، تعمل المصافي في كاليفورنيا وواشنطن على إبطاء الإنتاج بسبب الصيانة الروتينية ومتطلبات الصيانة غير المتوقعة، عادة يتم إغلاق المصافي للصيانة كل ثلاث إلى خمس سنوات خلال موسم الخريف عندما يكون الطلب منخفضًا بسبب السفر المتكرر الأقل.

على سبيل المثال: تعرضت مصفاة في جنوب كاليفورنيا لحريق تسبب في توقف إنتاجها مما أدى إلى إصلاح فوري، ومع تباطؤ الإنتاج يتقلص العرض ويؤدي إلى ارتفاع الأسعار.

إدارة بايدن تغلق شركة كيستون بايبلاين

كان الارتفاع في الأسعار خلال صيف عام 2022 ناتجًا أيضًا عن قيام الناس بتقليل استهلاكهم للنفط تحسبًا لمشكلة إمدادات النفط، أدت المحادثات حول خط أنابيب كيستون الذي كان سينقل النفط الخام من ألبرتا في كندا إلى نبراسكا إلى انقسام العديد من الخبراء، يعتقد البعض أن خط الأنابيب لن يؤثر على أسعار النفط بأكثر من 1% هذا العام.

ومع ذلك، فقد وضع خبراء آخرون فكرة أن تصبح أمريكا مكتفية ذاتيًا بالكامل من الطاقة مع خط أنابيب Keystone، في حين أن خط الأنابيب هذا لم يكتمل بعد عندما أوقف الرئيس بايدن بنائه إلا أنه كان سيوفر إمدادات نفطية في المستقبل وفرصًا للتصدير.

لماذا تنخفض أسعار النفط؟

في فبراير وصلت أسعار النفط في غرب تكساس إلى 129.44 دولار ولكن في 29 سبتمبر انخفضت التكلفة إلى أقل من 80 دولار للبرميل، هناك عدد قليل من العوامل لانخفاض أسعار النفط بما في ذلك تباطؤ النمو الاقتصادي وأوبك.

في يوليو وافق قادة أوبك أخيرًا على زيادة المعروض من الإنتاج بمقدار 3.1 مليون برميل يوميًا وهو بعيد عن أن يكون مثاليًا لكنه قدم ما يكفي من النفط لتخفيف الطلب في السوق، بالإضافة إلى ذلك، أمر الرئيس بايدن بالإفراج عن النفط من الاحتياطيات الاستراتيجية.

أخيرًا، كان الاقتصاد الأمريكي يتباطأ وهو على وشك الانكماش، مع تباطؤ النمو الاقتصادي سيستهلك الناس أقل وستجمد الشركات التوظيف أو ربما تسرح العمال، ويعني النمو الاقتصادي الأقل وجود نشاط تجاري أقل، مما يعني في النهاية طلبًا أقل على النفط.

لقد ساعد العرض الإضافي من زيادة إنتاج نفط أوبك والإفراج عن الاحتياطيات الاستراتيجية وتباطؤ الاقتصاد على انخفاض أسعار النفط.

إلى أين تتجه الأسعار؟

يتوقع معظم المحللين أن تظل أسعار النفط عند حوالي 100 دولار للبرميل للفترة المتبقية من 2022 و2023، وأشاروا إلى أن سوق النفط لم يتم تسعيرها بالكامل في فترة الركود والتي تميل إلى انخفاض أسعار النفط بنحو 40%.

ولكن حتى مع انخفاض الطلب بسبب الركود، لا تزال هناك مشكلة في العرض مع النفط الروسي، علاوة على ذلك، فإن خفض إنتاج أوبك للاستفادة من السوق المتوتر، يمكن أن يقلل من الخفض المحتمل للأسعار.

يعتقد أحد المحللين أن أسعار النفط سترتفع هذا الشتاء بسبب حظر أوروبا لواردات النفط الروسية، يعتبر نفطهم مصدرًا رئيسيًا للإمداد في جميع أنحاء أوروبا، وإذا كان هذا الشتاء باردًا بشكل خاص فيمكننا أن نشهد ارتفاعًا كبيرًا في أسعار النفط مع ارتفاع الطلب بشكل كبير.