خدمات

وزير لا ينام

الثلاثاء 02/يوليه/2019 - 02:13 م
 
سؤال يشغل بال كل من يعمل بحقل الدعوة أو يتابع عن كثب النشاط المكثف للدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف.. هل ينام الوزير.. ومتى؟ فالأنشطة الكثيرة والمتنوعة التي يقوم بها الوزير وفي وقت قياسي لاتسمح له بالنوم دقيقة واحدة..فمن حلايب وشلاتين الي مرسي مطروح الي الإسكندرية وإلى غيرها من المحافظات ومن النشاط اليومي في الوزارة الي أكاديمية الأوقاف في مدينة 6اكتوبر الي المسابقة العالمية للقرآن الكريم الي صكوك الاضحية والتدريب المستمر للدعاة والوعاظ وتكريمهم ومتابعتهم الي المدارس القرآنية والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية وهيئة الأوقاف ومايبذله من جهد كبير للحفاظ علي مال الوقف وتحقيق شروط الواقفين الي تفكيك الفكر المتطرف وابعاد المتشددين عن الوزارة كل هذا وأكثر يقوم به ويتابعه وزير الأوقاف بنفسه لحظة بلحظة..


يوم الجمعة الماضي كان الوزير في الفيوم يتابع عن قرب حال الدعوة والدعاة هناك مع قيادات الأوقاف بالمحافظة وفي اليوم التالي كان في أكاديمية الأوقاف بمدينة أكتوبر لتكريم الدعاة بعد اجتيازهم أحدث الدورات في مجال السوشيال ميديا والحاسب الآلي وهو باب جديد يفتحه الوزير للدعاة حتي لايكونوا بعيدين عن لغة العصر فمن عرف لغة قوم أمن مكرهم واستطاع التواصل معهم..
 

فإذا علمنا ان الوزارة انتهت من افتتاح ألف مدرسة قرآنية في أقل من عامين ، هذه المدارس تعمل بالمجان لرعاية النشء والشباب وخدمة كتاب الله (عز وجل) ، إضافة إلى التوسع في مكاتب تحفيظ القرآن الكريم العصرية ، ومراكز إعداد محفظي القرآن الكريم ، وتعظيم دور مسابقات القرآن الكريم المحلية والعالمية عرفنا الدور الكبير الذي يبذله لحفظ وصيانة كتاب الله..
 

الدكتور مختار جمعة قال ان مرجع هذا يأتي من خلال عناية الوزارة واهتمامها بخدمة كتاب الله تعالى، لأنه مفتاح كل خير، ولا سيما عندما نبرز ما فيه من قيم الرحمة ومكارم الأخلاق، هذا من جهة، ومن جهة أخرى إيماننا بضرورة وحتمية العمل على تجفيف منابع التطرّف والتشدد واقتلاع الفكر المتطرف من جذوره، وعدم السماح باستخدام غطاء تحفيظ القرآن الكريم للتجنيد المبكر للنشء لحساب جماعات ضالة أو منحرفة عن المنهج الوسطي السمح..


كما أوضح أننا في الخطة المستقبلية سنعمل على زيادة 200 مدرسة قرآنية كل عام بواقع 50 مدرسة كل ثلاثة شهور، إضافة إلى التوسع في مكاتب التحفيظ وعضوية المقارىء، والمسابقات المنعقدة في هذا الشأن خدمة لكتاب الله تعالى، ورعاية للنشء من أن يتخطفهم أصحاب الأفكار المتطرفة..


وعن أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب وتأهيل الأئمة والواعظات وإعداد المدربين قال أن العمل بها لا يزال موصولًا وقائمًا على قدم وساق من خلال استمرار برامج التدريب المنعقدة بها وتحديثها وتطويرها، سواء ما يتعلق بمجال الحاسب الآلى والسوشيال ميديا، أو ما يتعلق بالدراسات الإسلامية والمعرفية، واللغات الأجنبية..


وعن مشروع صكوك الأضاحي كشف انه يأتي في إطار مبادرة حياة كريمة، وهو عمل شرعي ووطني وإنساني، يستهدف الأسر الأولى بالرعاية، مؤكدًا أن ديننا الحنيف هو دين التراحم والتكافل بين أبناء الوطن جميعًا، وأنه باب واسع لهذا التراحم ونيل مرضاة الله (عز وجل)..


كما أوضح  أننا نولي مشروع صكوك الأضاحي اهتمامًا كبيرًا؛ لأنه يراعى فيه جميع الضوابط الشرعية للذبح والتوزيع، ولأنه بدون أية مصاريف إدارية أو إعلانية، وبهذا يصل كاملًا إلى مستحقيه، كما أنه يصل إلى المستحقين الحقيقيين بعزة وكرامة، كما أنه أقل كلفة نظرًا لمساهمة العديد من مؤسسات الدولة في تنفيذه، كما أنه يتم الاستعانة بكل إمكانات وزارة التموين وشركاتها القابضة في الذبح والتشفية والتجميد بأحدث التقنيات، ونقل اللحوم بأحدث السيارات المجهزة لذلك، وكذلك يتم التنسيق مع وزارة التضامن والمحافظين في الوصول للمناطق الأولى بالرعاية على مستوى الجمهورية لوصول الخير إلى مستحقيه..


ولأن الانجازات لا تتوقف قال الوزير أننا بصدد إنشاء مركز الأوقاف للدراسات والبحوث الدينية بأكاديمية الأوقاف، والذي يأتي في إطار جهود وزارة الأوقاف الرامية إلى صياغة رؤية ونظرية عصرية منضبطة في جميع مجالات الفكر الديني؛ لنحافظ على ثوابت الشرع الحنيف، ونراعي ظروف العصر، وطبيعته ومتغيراته، ومستجداته، وسوف يضم هذا المركز نخبة من شباب الباحثين المتميزين الراغبين في التفرغ للبحث العلمي، بحيث يتم إعدادهم وتدريبهم وتأهيلهم وتزويدهم بكل ما يلزم من أدوات ووسائل البحث العلمي.. فهل بعد كل هذا يمكن أن نعرف.. متى ينام الوزير؟

تعليقات Facebook