Advertisements

تعويم السفينة العالقة في قناة السويس قلبت موازين كثيره راسا علي مدبريها

الثلاثاء 30/مارس/2021 - 11:18 م
 
Advertisements
بعد تعويم السفينة العالقة في قناة السويس الحمدلله. 

وبعد توجيه الشكر للابطال المهندسين المصريين الذين لم يتوانوا عن ابهارنا وابهار العالم في التعامل مع ازمه وبدون مبالغه تعد من اسوأ السيناريوهات التي يمكن ان تحدث لممر بحجم واهمية قناة السويس نظرا للتوقيت وحجم السفينه.

وبدون الدخول في تفاصيل بدا الترويج لقناتي احداها اسرائيليه تم واد حتي الكلام عنها بافتتاح التفريعه الجديده للقناه في سنه والتي قلبت موازين كثيره راسا علي مدبريها والعاملين عليها وايضا كلام الخبراء والمتخصصين عن المده الزمنيه والاطروحات التي تحتاجها تلك السفينه للتعويم.

 وكان افضلها يتحدث عن اسابيع وتفريغ السفينة من حمولتها من ماء ووقود فضلا عن الحاويات وهو ماكان وبسهوله يعرض جسم السفينه للانشطار بالاضافه الي احتمالية غرق الحاويات وفشل مصر امام العالم فانا هنا لا اتعرض للتقنيات.

 ولكن احب ان اتعرض وبشكل سريع لما تناولته وكالات الاخبار العالميه عن الحادث وبمناسبة بوست كتبته من حوالي خمس سنوات يتحدث عن الادارة الاعلامية للازمات اتعجب وبشكل لا يميل باي حال للسخريه وانما بحزن اننا وبعيدا عن كل الشعارات والمقالات اللوذعيه والتي تشرح حجم العمل والانجاز الذي تم علي ايدي مهندسينا الاكفاء باللغه العربية.

 وهو شئ محمود طبعا لكن كنت اتمني ان يتم توثيق كل تفاصيل هذا المجهود المضني والذي تم في عشرة ايام كامله لمده 24 ساعه كل يوم في فيلم وثائقي "دراما الواقع" ونري هذا الانجاز علي ناشيونال چيوجرافيك مثلا او حتي الجزيرة وثائقيه.

 وهو ما كان سيكون له اثر كبير علي الجانب الدعائي لمصر وقناة السويس وسينعكس علي رسم الصورة الذهنيه لبلد من اقدم بلاد العالم حضارة وتاريخا.

 ايضا سيكون رسالة واضحه تقطع الطريق سوء علي الروس او الاسرائليين في حملة التطبيل والتي بدات بعد نصف ساعة تقريبا من تاكيد خبر السفينة العالقة والذي يعتبر لغز اظن انه سيتم حله قريبا ان شاء الله الشاهد اننا كنا ومازلنا نستطيع تحويل الكارثه الي مكسب اقتصادي وسياسي واعلامي وتاريخي فقط ان اتقنا فن ادارة الازمات .
Advertisements

تعليقات Facebook