الإثنين 05 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
الجامعات

الجامعه الدولية الكويتية تستضيف المؤتمر بالتعاون مع الاتحاد العربى للتعليم الخاص

د.محمد ربيع ناصر رئيس اتحاد التعليم الخاص يشارك فى المؤتمر الدولى للتعليم الابداعى والتحول الرقمى بالكويت..غدا

السبت 12/نوفمبر/2022 - 09:58 م
د. محمد ربيع ناصر
د. محمد ربيع ناصر

ينطلق المؤتمر الدولي للتعليم الإبداعي والتحول الرقمي في التعليم" والذي تستضيفه الجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا في دولة الكويت الشقيقة  غدا الاحد، ويستمر لمدة يومان،بالتعاون مع الاتحاد العربي للتعليم الخاص التابع لجامعة الدول العربية، ومجلس الوحدة الاقتصادية بالجامعة العربية برئاسة الدكتور محمد ربيع ناصر،  .، ويشارك في المؤتمر عدد من الوزراء الحاليين والسابقين، من مختلف الدول العربية، بالإضافة إلى عدد من كبار العلماء والأكاديميين العرب والعالميين

 

أوضح الدكتور محمد ربيع ناصر، رئيس مجلس امناء جامعة الدلتا ورئيس الاتحاد العربي للتعليم الخاص أن "المؤتمر الدولي للإبداع والتحول الرقمي في التعليم" يهدف إلى التخلص من الأساليب التقليدية القديمة والقيود المعتمدة في العملية التعليمية، واستبدال هذه الطريقة بأسلوب حديث قائم على استخدام أحدث الصور والأساليب التي ظهرت معها التطوير التكنولوجيا والتي تفتح آفاقًا جديدة للطلاب للتفكير والخضوع للتجربة والتعليم عن بعد والذي يعتمد على الفهم والبحث والخبرة والابتكار وفق استراتيجية محددة تضعها وزارات التربية والتعليم في جميع أنحاء العالم  وذلك لتسهيل العملية التعليمية، والوصول إلى مستوى من التقدم والتطور يتماشى مع التقدم السريع في العالم ويزيد من فرص التعليم الذاتي والتعليم عن بعد 

 

 وأكد ربيع إن التحول الرقمي في مجال التعليم صار ضرورة ولم يعد خيارا، سواء للمدارس أو الجامعات أو الشركات، أو الحكومات، خاصة بعد جائحة كورونا التي أغلقت أبواب كل شيء في ذروة حدوثها، ومنها التعليم، ولم يخفف من مخاطر توقف العملية التعليمية إلا التوجه نحو التعليم عن بعد، لذلك يهدف المؤتمر الي  الخروج بتوصيات سريعة يتم تطبيقها من أجل  مستقبل التعليم في الوطن العربي 

وأوضخ رئيس مجلس أمناء الجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا، الدكتور بركات الهديبان، أن "المؤتمر الدولي للإبداع والتحول الرقمي في التعليم"  يهدف إلى استشراف التحولات الكبرى في التربية والتعليم، والتي نشهد إرهاصاتها حاليا، بعد انحسار موجة جائحة كوفيد- 19، والتي عززت ضرورة تحول التعليم، سواء العام أم الخاص، من النمط التقليدي إلى تعليم القرن الحادي والعشرين بكل أبعاده، وتبني التعليم الرقمي التفاعلي، القائم على الإبداع وتعزيز قدرات الطلبة. 

واضاف إن المؤتمر سيناقش وضع إستراتيجيات فاعلة للتحول الرقمي في المؤسسات التربوية، وتطوير سياسات تعليمية وتربوية حديثة تعزز برامج الجودة وتؤصلها في المؤسسات التعليمية المختلفة. وتعمل هذه السياسات على تعزيز القدرة التنافسية بين المؤسسات التعليمية على تحقيق جودة المخرجات التعليمية، وإعداد جيل واع مسؤول ومتمكن من المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

كما يهدف المؤتمر إلى تسليط الضوء على التعليم المستقبلي في الوطن العربي القائم على الإبداع والابتكار، في زمن التحول الرقمي، وفق أحدث التوجهات الدولية في مجال التعليم والتطوير المهني والتعليمي.

أضاف أن أهداف المؤتمر تشمل أيضا: التعرف على استراتيجيات التحول الرقمي في المجال التربوي ومعالجة تحدياتها، تحديد الفجوة الرقمية التربوية في المجتمعات المختلفة ووسائل تقليصها، وتطوير معايير الجودة في التعليم الإبداعي في ظل التحول الرقمي، والاطلاع على التجارب العالمية في التحول الرقمي في التعليم، إعداد البرامج التطوير الحديثة للمعلمين، فضلا عن استكشاف أفاق البحث العلمي في الدول العربية.

تجدر الإشارة إلى أن من أهم التطورات التكنولوجية المتسارعة، الثورة في عالم الاتصالات وتكنولوجيا الهواتف النقالة والحواسيب، والتي أثرت بشكل فاعل وواضح في مجال التربية وأنظمة التعليم المدرسي والجامعي.

ويواجه هذا المجال العديد من التحديات التي تحتم التعامل مع هذه التطورات المتسارعة في المجالات

المعرفية والتكنولوجية. فقد أدت هذه التطورات على المستوى العالمي إلى تغييرات كبيرة في أدبيات التعليم

العام والجامعي التقليدي لمواكبة هذا التقدم الكبير، والذي أثر بشكل كبير في تصميم البرامج التربوية، المناهج الدراسية، وطرق التدريس والتقويم. 

ولم يقتصر التغيير على هذه المجالات التعليمية، بل انعكس في كثير من الجامعات على تحديد سمات الخريجين، والتي تأثرت بالمعارف الرقمية ومصادر التعلم وأدوات تعليم القرن الحادي والعشرين.