الأربعاء 06 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
تغريدة وبوست

مهزلة البحث العلمي في مصر

الإثنين 23/مايو/2022 - 06:26 م
 الدكتور محمد كمال
الدكتور محمد كمال

نشر  الدكتور محمد كمال، أستاذ القيم والأخلاق بكلية الآداب جامعة كفر الشيخ، تدوينة علي صفتحه الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منشورا تضمن التالي

بالصدفة طالعت بوست في إحد جروبات البحث العلمي يسئل هل يمكن لشخص أن ينشر 189 بحث في عام 2022 ولم يمضي منتصفه. وكنت من قبل شاهدت احتفال على الفيسبوك لشخص لأنه حصل على جائزة الأكثر نشر دولي حيث نشر أكثر من 300 بحث في عام 2021. وده شغل كل خلايا الحزن من مهازل البحث العلمي في مصر ومنها:

1- يوجد ضعف إمكانيات شديد خاصة للعلوم التطبيقية والأبحاث مكلفة جدا لهم فيشترك في البحث أكثر من 3 أشخاص لتغطية التكاليف ويتراجع باحثين محترمين عن أفكار أبحاث ممتازة بسبب الظروف المادية.

2- أي بحث يشتق من رسالة يكتب عليه إسم جميع المشرفين حتى لو لم يشارك بعضهم في الجزء المنشور ولا الرسالة كلها حتى.

3- الاهتمام الشديد بال hi والنشر الدولي خلق شللية في النشر الدولي، المجموعة كل واحد منهم يشترك في بحث يضع أسماء الأخرين معه مقابل أن يضع الأخرين إسمه معهم فتجد أسماء على أبحاث وهم لا يعرفوا كلمة من البحث أصلا. المهم الإسم عليه عشان يزيد الترتيب والمكافآت.

4- طريقة الترقيات الحالية لدكاترة الجامعة تهتم فقط بكم بحث نشرت ولو نشرتها في مجلات متقدمة لا تراجع ولا يهم انت عملت فيها ايه المهم اسمك علي البحث ولا لا وترتيبه كام وده أوجد كوارث.

5- معظم الباحثين في الماجستير والدكتوراة يعرفون أنهم سيحصلون علي التقدير الشعبي اللي هو امتياز مجاملة أو ضغط وبالتالي نجد رسائل كوبي وبيست بل وصل الأمر للسرقة الفجة الوقحة والمطالبة بالمناقشة والله أمام عيني.

6- الأبحاث المتميزة فعلا اللي اصحابها بيطلع عينهم في النهاية بتترمي في المكتبات ولا يتم الاستفادة منها سواء إنسانية أو عملية.

7- الاحتقار الشديد للبحث في العلوم الإنسانية من جانب بعض المسئولين وكأنها لا قيمة لها وهو اعتقاد ممتد من الثانوية العامة لما جابوا مجاميع في علمي علوم أو رياضة ودخلوا كليات معينة واتعينوا فيها اعتقد بعضهم أنهم أعلى من البشر وليس من خريجي الكليات الإنسانية فقط، وهو شعور مترسب في العقل الباطن على مدار سنوات ويؤثر في تقديرهم لأهمية العلوم الإنسانية وبالتالي على وضع قواعد تتناسب معها سواء في ترقيات أو تمويل أو أو أو أو.

الحل: نبطل هجص وشو ونهتم بكل العلوم بشكل حقيقي ولو وصلت إننا ننتج 10% فقط من الناتج الحالي لكن بحث علمي محترم حقيقي تتوفر  له كل الإمكانيات للباحثين الحقيقيين هيبقي أفضل كتير جدا للبلد وللبحث العلمي.