السبت 20 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
قلم وقلم

دائما الحل عند الرئيس.. وحديثه يحمل معانى ايجابية كثيرة

الأربعاء 13/يوليو/2022 - 11:41 ص

دائما سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، فى حديثه الينا يحمل معانى ايجابية كثيرة نتعلمها ونضيفها لحياتنا لكن الاسبوع الماضى فى افتتاح  المشروعات القومية تحدث عن نقاط شديدة الاهمية وبصراحة رائعة يجب استغلال تلك النقاط والتحدث الي المجتمع عنها بالتفصيل والشرح وفتح الحوار المجتمعى فى تلك النقاط……. الرئيس عبدالفتاح السيسى.. رئيس الجمهورية.. المشروعات القومية.. الحوار المجتمعى.. الدروس الخصوصية

 

جمعيات للانفاق على الدروس الخصوصية

 1- سيادة الرئيس قال " المصريين بيدخلوا جمعيات علشان يصرفوا على الدروس الخصوصية  " دا عتاب شديد للمجتمع ويجب فتح هذا الامر من جانب باقى جهات الدولة هى المدارس وظيفتها ايه يا مجتمعنا ؟ طب المدرسين بنعينها وبنديها مرتب ليه ؟ ح تقولى المرتب قليل ح اقولك دى امكاناتى اللى انت رضيت بيها وطلبت تتعين بيها ؟ العتاب للمجتمع م تجيش تقولى الفصل 50 و60 و..... طالب وانت بتبعت ابنك الدرس الخصوصى او السنتر وفيه المئات من الطلاب وكمان حصص المراجعة النهائية بتتعمل فى قاعات افراح احيانا لاستيعاب الاعداد الضخمة. مجتمع بيتكبر على مجانية الدولة وبيحب الخاص ابو فلوس يبقى م يجيش يتكلم عن الاسعار. ويا سيادة ولى الامر وفر فلوس الدروس واقنع ابنك انه يحترم المدرس ويستمع له. ح يتعلم ابنك بالمدرسة وانت ولى الأمر توفر فلوس الدروس لأمور اخرى وتتحسن احوالك.  وأعتقد شخصيا ان التكبر بتاعنا على مجانية التعليم  ضيعنا وانهكنا اقتصاديا كمجتمع. كله بيعاند وبيهتم بالدروس والفقير قبل الغنى. والمدرس خارج عمله ووقت عمله بيحط شروطه. طب فيها لو المجتمع اقبل ع التعلم داخل الفصل وتحدى الدروس الخصوصية..……. الرئيس عبدالفتاح السيسى.. رئيس الجمهورية.. المشروعات القومية.. الحوار المجتمعى.. الدروس الخصوصية

 

فيه ناس بتشترى الخبز السياحى ابو خمسين قرش او بجنيه

2- " انت مين علشان تغير مزاج المصريين؟ " " انت مين هو ده النقاش اللى بنطلقه " وذلك فى رد سيادته على ما يتعرض له وزير التموين من مضايقات نتيجة الابحاث والاجراءات التى يتخذها من اجل الصالح العام ورغيف الخبز.  وهنا اقول تجربة حقيقية فيه ناس م بتشتريش الخبز نهائيا وبتشترى الخبز السياحى ابو خمسين قرش او بجنيه  واخر الشهر بتاخد نقاط الخبز مواد تموينيه وعند التفكير فى رفع بعض الاعباء عن الدولة فى تكلفة سعر رغيف الخبز تلاقيه اول واحد زعلان. طب زعلان ليه وانت م بتاكلش العيش ابو خمس قروش اطلاقا  واللى م اتغيرش سعر من وانا ف 2 ابتدائى..……. الرئيس عبدالفتاح السيسى.. رئيس الجمهورية.. المشروعات القومية.. الحوار المجتمعى.. الدروس الخصوصية

 

احنا مستنيين حد يعلمنا الأكل 

3- " انتو بتتكلموا عن الاكل ؟.. احنا مستنيين حد يعلمنا الأكل !! " ثم الاشادة ببرنامج العباقرة. وهنا السؤال للمسؤولين عن الاعلام المصرى لو فعلا اختصرنا برامج المطبخ وخصصنا جزء من ميزانية تلك البرامج  لتعليم التكنولوجيا الرقمية. ماذا سيحدث فى اجيالنا ولبلدنا ؟ احنا عندنا موهوبين واذكياء محتاجين من يتبناهم ومحتاجين ميزانيات والدولة وحدها مش ح تقدر. ايد واحده لن تصفق وحدها. احنا عايزين نطلع لفوق ونتحرك للامام بخطى ثابته ونصبح دولة تكنولوجية رقمية تماما فى اسرع وقت. وسيادة الرئيس عندما قال لأصحاب المصانع والمتخصصين (انا تحت امركم فى طلباتكم  و محتاجين ايه ) شفت حد بيعمل مثل هذا الأسلوب علشان خاطر احتياجات مصر والمصريين. ف تحدثوا عن الخبرات الموجودة فى العمالة بالخارج فلماذا لا نكون من ذوى الخبرات. القنوات التلفزيونية والخاصة محتاجه من يناقشها فى تعديلات اسلوبها وبرامجها. فين فعلا البرامج اللى بتتكلم عن التكنولوجيا والتحول الرقمى ؟……. الرئيس عبدالفتاح السيسى.. رئيس الجمهورية.. المشروعات القومية.. الحوار المجتمعى.. الدروس الخصوصية
 

حديث الاسبوع الماضى مفيد جدا وقوى وصريح وواضح فى مجال التعليم والتموين والتكنولوجيا ولو كل مسؤول ركز فيما يخصه وطبق ذلك سيحدث طفرة كبيرة فى مجال عمله.. لكنى أطلب فى ختام مقالى ان يأمر سيادة الرئيس بالتالى:


1- بمراجعة الارصدة البنكية لمن يحصلون على معاش تكافل وكرامه حيث ان البعض منهم اثرياءولديهم الاراضى والارصدة البنكية ومنهم من عمل بالخارج لأكثر من 20 عام وحذفهم من معاش تكافل وكرامه واسترداد حقوق الدولة المالية بالاضافة الى الغرامات المالية المستحقة على كل من يثبت عدم استحقاقه وليس الاكتفاء بوقف الصرف فقط. وذلك من خلال الأرقام القومية لمستحقى تكافل وكرامة ومراجعتها مع البنوك.
 

2- فتح حوار مجتمعى حول دور المدرسة فى ظل تفشى ظاهرة الدروس الخصوصية 
3- ان يتم صرف السلع التموينية المخفضة  او المدعمه لأصحاب البطاقات التموينية فقط  حتى لا تتهرب السلع المدعومة للسوق السوداء والهايبرات.
 

4- ان تتحرك اجهزة الرقابة الادارية من مكاتبها وتتابع بنفسها المؤسسات الخدمية وانتظام العمل بها يوميا خاصة المستشفيات والمدارس وخدمات البنوك والبريد والحكم المحلى والتموين.
 

5- مناقشة الافكار التى توفر للمال العام وتعدل وتحدث فى القوانين عبر الرئاسة  لأن دواوين الوزارات والمديريات لا تهتم بالمواهب وتخشى اصحاب المناصب على كراسيها من الموهوبين. الرئاسة هى الحل لكافة المشكلات ولا تحدثنى عن اى كيان خدمى.