السبت 10 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
الجامعات

فوز أستاذ مساعد بجامعة القاهرة بجائزة الشباب العربي 2022

السبت 12/نوفمبر/2022 - 02:43 م
السبورة
  • فوز أستاذ مساعد بجامعة القاهرة بجائزة الشباب العربي 2022

فازت الدكتورة هالة أحمد الرشيدي الأستاذ المساعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، بالمركز الأول بجائزة الشباب العربي لعام 2022 عن دراسة بعنوان "خبرة المنظمات العربية المتخصصة في تعزيز العمل العربي المشترك: حدود الواقع والمأمول"..... أستاذ مساعد.... جامعة القاهرة.... جائزة الشباب العربي.... كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.... المنظمات العربية المتخصصة.... العمل العربي المشترك

 

د. الخشت: جامعة القاهرة تفتخر بعلمائها المتميزين الذين يمثلونها فى كل المحافل الدولية وتدعمهم فى مختلف تخصصاتهم العلمية

 

وقدم الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، التهنئة للدكتورة هالة أحمد الرشيدي، مشيدًا بجهودها وإسهاماتها العلمية والبحثية المتميزة، مؤكدًا أن جامعة القاهرة تفتخر بعلمائها الذين يمثلونها في كافة المحافل المحلية والدولية وتقدم الدعم لهم في مختلف التخصصات ليواصلوا إبداعاتهم وإسهاماتهم لخدمة الوطن والإنسانية، وبما يحقق الارتقاء بمكانة الجامعة محليًا ودوليًا..... أستاذ مساعد.... جامعة القاهرة.... جائزة الشباب العربي.... كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.... المنظمات العربية المتخصصة.... العمل العربي المشترك

 

الخشت: تسليط الأضواء على النماذج المشرفة بالجامعة وتشجيعهم على التقدم للمسابقات والمنافسات العالمية لامتلاكهم مقومات التميز

 

وقال الدكتور محمود السعيد عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، إن جامعة القاهرة تعمل على تسليط الضوء على النماذج المشرفة والفعالة بها، وتُفسح المجال أمام باحثيها للمشاركة والمنافسة في مختلف المجالات، وتدفع المجتهدين والمتميزين للاشتراك في المسابقات المختلفة.  .... أستاذ مساعد.... جامعة القاهرة.... جائزة الشباب العربي.... كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.... المنظمات العربية المتخصصة.... العمل العربي المشترك

 

فوز أستاذ مساعد بجامعة القاهرة بجائزة الشباب العربي 2022

 

جدير بالذكر أن جائزة الشباب العربي تم الإعلان عنها في مايو 2022 من اللجنة الوطنية المصرية، بالتعاون مع معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، وهي جائزة تخصص للباحثين والمفكرين الشبان وأعضاء هيئات التدريس في الجامعات والمعاهد ومراكز البحوث الذين لا تتجاوز أعمارهم 40 سنة، وتقوم فكرة الجائزة هذا العام على الإسهام في تطوير العمل العربي المُشترك في ظل التحديات التي يواجهها الإقليم العربي من خلال دراسات علمية لشباب الباحثين والمُتخصصين في الشؤون العربية عن طريق تقديم أفكار ورؤى جديدة تتماشى مع الظروف التي يمر بها الوطن العربي من أحداث وما يُحيط به من مخاطر..... أستاذ مساعد.... جامعة القاهرة.... جائزة الشباب العربي.... كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.... المنظمات العربية المتخصصة.... العمل العربي المشترك

 

مراسم توقيع "خطاب إلزام" بين"التربية والتعليم" و"ماونتن فيو" و"قوى عاملة مصر" لإنشاء مدرسة دولية للتكنولوجيا التطبيقية

 

وفى سياق مختلف، على هامش فعاليات قمة المناخ "COP27"، المنعقدة حاليا بمدينة شرم الشيخ، شهد اليوم الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مراسم توقيع "خطاب إلزام" بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وشركة "ماونتن فيو للاستثمار العقاري" من خلال ذراعها المجتمعي " مؤسسة ماونتن فيو للتنمية"، و"مشروع قوى عاملة مصر"، الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بشأن إنشاء مدرسة ماونتن فيو الدولية للتكنولوجيا التطبيقية بموقع يتم تحديده لاحقًا، وذلك بحضور الدكتور رضا حجازى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وعمرو سليمان، رئيس مجلس إدارة شركة ماونتن فيو.

 

ووقع الخطاب الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم لشئون التعليم الفني، والمهندس وائل لطفي، عضو مجلس إدارة شركة "ماونتن فيو"، والسيد/ جوزيف غانم، مدير مشروع "قوى عاملة مصر".

 

وعلى هامش التوقيع، أكد رئيس مجلس الوزراء أن مدارس التكنولوجيا التطبيقية تُعد آلية موثوقة للتعليم الذكي المتقدم، الذي يتيح للطلاب الاندماج في سوق العمل فور التخرج، وتلبية متطلباته الحالية والمستقبلية التي تعتمد بشكل رئيسي على مرتكزات الثورة الصناعية الرابعة؛ مشيرا إلى أن تلك المدارس تعمل على تزويد الطلاب بالمهارات والقدرات التكنولوجية للمنافسة بقوة في سوق العمل، وأن هناك توجيها من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بزيادة أعداد هذه المدارس من أجل تلبية متطلبات سوق العمل، وتوفير مجالات التدريب للطلاب.

 

وأكد الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن تطوير التعليم الفني يُعد استثمارًا جيدا في رأس المال البشري يأتي اتساقا مع خطط الدولة للتنمية الاقتصادية، مشيرا إلى أن مدارس التكنولوجيا التطبيقية، تعتبر نموذجًا جديدًا للتعليم المزدوج الذي يتم تطبيقه بالشراكة مع شركات القطاع الخاص الرائدة، مع وجود شريك دولي؛ من أجل النهوض بمنظومة التعليم الفني بمصر، موضحًا في الوقت نفسه أن الوزارة تسعى إلى تنفيذ المزيد من مدارس التكنولوجيا التطبيقية في مختلف المجالات الاقتصادية والخدمية، بحيث يتوافر بها العديد من التخصصات الجديدة التي تحتاجها أجيال المستقبل، وذلك لإتاحة الفرصة لعدد أكبر من الطلاب للالتحاق بهذه المدارس.

 

وحول تفاصيل الخطاب الذي تم توقيعه اليوم، أوضح الدكتور محمد مجاهد، نائب الوزير لشئون التعليم الفني، أنه بموجب هذا الخطاب يتعهد الأطراف الثلاثة بإنشاء مدرسة "ماونتن فيو الدولية للتكنولوجيا التطبيقية"، بموقع يتم تحديده لاحقا، بحيث تعمل تلك المدرسة بنظام مدارس التكنولوجيا التطبيقية التي تطبق المعايير الدولية، وذلك اعتبارًا من العام الدراسي 2023/2024، بموجب مذكرة تفاهم يتم توقيعها بين الأطراف الثلاثة.

 

كما أشار "مجاهد" إلى أنه سيتم تحديد تخصص المدرسة، على أن يكون الدراسة بها لمدة 3 سنوات، ويتمثل دور وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في توفير المبنى المدرسي مع تحديد المعلمين للتدريس بها وكذلك الموظفين المؤهلين، فضلًا عن تسهيل جميع الإجراءات المتعلقة بالعمل في المدرسة.

 

بينما أوضح عمرو سليمان، رئيس مجلس إدارة شركة "ماونتن فيو"، أن الذراع المجتمعي للشركة، المتمثل في "مؤسسة ماونتن فيو للتنمية"، هو المسؤول عن نوع التخصص بالمدرسة، وتوفير المتخصصين في المجال المُختار، وكذا البنية التحتية التكنولوجية، والحوافز المُقدمة للمعلمين والطلاب، وتوظيف الطلاب المتميزين.

 

في حين أشار جوزيف غانم، مدير مشروع قوى عاملة مصر، إلى أن المشروع هو المسئول عن تقديم المساعدات الفنية فيما يخص تطوير المناهج، وإدارة المدارس، وضمان الجودة، وتدريب المعلمين والإداريين، وعقد ورش العمل.