الثلاثاء 06 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
مدارس

ننشر رابط تسجيل بيانات المرشحين للعمل في امتحانات الثانوية العامة 2023

السبت 19/نوفمبر/2022 - 11:52 ص
وزارة التربية والتعليم
وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني
  • ننشر رابط تسجيل بيانات المرشحين للعمل في امتحانات الثانوية العامة 2023

قامت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بتفعيل رابط تسجيل وتحديث بيانات المعلمين المرشحين للمشاركة فى أعمال امتحانات الثانوية العامة 2023، حيث يمكن للمعلمين والإداريين المرشحين للمشاركة في أعمال امتحانات الثانوية العامة 2023 الآن الوصول الى الرابط على موقع وزارة التربية والتعليم من خلال (اضغط هنا)، وذلك لتحديث بياناتهم وتسجيلها للترشح للعمل كرؤساء لجان ومراقبين أوائل في امتحانات الثانوية العامة 2023.

 

ننشر رابط تسجيل بيانات المرشحين للعمل في امتحانات الثانوية العامة 2023

 


يأتي هذا الإجراء بهدف تحديث البيانات الخاصة بـ رؤساء ومراقبين أوائل للجان امتحانات الثانوية العامة، وسحب استمارات الترشيح لأعمال امتحانات الثانوية العامة 2023.

 

ننشر رابط تسجيل بيانات المرشحين للعمل في امتحانات الثانوية العامة 2023


وشددت وزارة التربية والتعليم، على أن تحديث وتسجيل البيانات سيتم عن طريق مديريات التربية والتعليم أسوة بالعام الماضي من خلال الموقع الالكتروني المخصص لذلك بعد توفير اسم المستخدم وكلمة المرور لكل مديرية على الموقع الالكتروني للوزارة لمتابعة التسجيل من خلال معرفة العدد المستهدف لكل إدارة تعليمية تابعة للمديرية واعداد المسجلين منها، وحث كل من تنطبق عليه شروط الترشح على تحديث وتسجيل بياناتهم.

 

ننشر رابط تسجيل بيانات المرشحين للعمل في امتحانات الثانوية العامة 2023


كما نوهت وزارة التربية والتعليم، بأن التسجيل لا يقتصر فقط على العاملين بالمدارس والإدارات التعليمية التابعة للمديرية، بل تنطبق أيضا على العاملين بالمديرية مادامت تنطبق عليهم الشروط.

 

ننشر رابط تسجيل بيانات المرشحين للعمل في امتحانات الثانوية العامة 2023


وأكدت وزارة التربية والتعليم على مسائلة كل من ينطبق عليه الشروط ولم يتقدم لتحديث البيانات الخاصة به وطبع استمارة الترشيح وتقديمها في الموعد المحدد.

 

جامعة الجلالة تشارك في عدة فعاليات وأنشطة بمؤتمر COP27


وفى سياق مختلف، برعاية د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، شاركت جامعة الجلالة في عدة فعاليات وأنشطة على هامش انعقاد الدورة 27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للتغير المناخي COP27 الذي تستضيفه جمهورية مصر العربية بمدينة شرم الشيخ خلال نوفمبر الجاري.

 

وأوضح د. محمد الشناوي القائم بأعمال رئيس جامعة الجلالة، أن جناح جامعة الجلالة بالمنطقة الخضراء، استقبل وزراء التعليم العالي والبحث العلمي، والصحة والسكان، والبيئة، والموارد المائية والري، والثقافة، ورؤساء الجامعات الحكومية والخاصة، وكذلك تم استقبال الوفود المُشاركة من كافة دول العالم، وتم تقديم شرحًا تفصيليًا حول جهود جامعة الجلالة في تطبيق استراتيجية الاستدامة والتوصل إلى حلول لتوفير الموارد الطبيعية والحفاظ عليها.

 

وأضاف د. الشناوي أن زوار جناح الجامعة أشادوا من بجهود طلاب الجامعة الدراسين بمجالات (الفنون والتصميم والعمارة)، في تصميم وتنفيذ الجناح بالكامل من مواد مُعاد تدويرها، وأثنوا على دور جامعة الجلالة في نشر الوعي بين طلابها وتشجيعهم علي تطبيق مفهموم الاستدامة بما يتماشي مع اهداف خطة مصر 2030، مؤكدًا على اهتمام جامعة الجلالة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، للاعتماد على الطاقة الشمسية، ومدى تشجيع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لمثل هذه المبادرات.

 

وشارك مُمثلو جامعة الجلالة في العديد من الندوات والأنشطة، حيث شارك د. محمد الشناوي بصفته رئيسًا لمؤسسة PRIMA، في مناقشة مفتوحة تناولت دور النُظم الغذائية الزراعية المُستدامة في ظاهرة تغير المناخ، وسلط الضوء كذلك على أهمية الشراكات الدولية في البحث والابتكار.

 

كما شاركت د. رنا زيدان أمين عام جامعة الجلالة، كمُتحدث في الجلسة التي أقيمت بعنوان "الأكاديميا والتغيرات المناخية"، وتحدثت فيها عما تبذله جامعة الجلالة من جهود للحفاظ على البيئة التي أنشئت فيها الجامعة، مشيرة إلى الدور المحوري الذي تلعبه الشراكات الدولية بين الجامعة، والعديد من الهيئات والمؤسسات العربية والأجنبية في تنفيذ هذه الاستراتيجية.

 

وشارك عدد من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الجلالة، في حلقات نقاشية حول كيفية الربط بين مختلف وسائل القيادة والتعاون والتمويل، لتصبح أول جامعة خالية من الكربون في مصر، كما تم تقديم عرضًا حول تأثير المناخ والطاقة بين مصر وجامعات تكساس، بالإضافة إلى المشاركة في حلقة نقاش بعنوان "كيف تعمل التكنولوجيا الواعية على إنقاذ الشعب المرجانية وإحياء التنوع البيولوجي البحري"، كما تمت المشاركة في مُناقشة مفتوحة تحت عنوان "دور القطاع الخاص في مكافحة التغير المناخي".