السبت 10 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
الجامعات

أستاذ جامعي يرتكب عدد من الوقائع المشينة

الجمعة 25/نوفمبر/2022 - 05:40 م
نص القرار
نص القرار

تم ضبط الدكتور “ه.ص.ص” عضو هيئة تدريس بدرجة أستاذ دكتور تخصص دراسات فندقية بأحد المعاهد العليا للسياحة والفنادق ومنتدب في إحدى الجامعات الحكومية بالوجه القبلي. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لا يتوفر وصف.

 

لا يتوفر وصف.

 

أستاذ جامعي يرتكب عدد من الوقائع المشينة 

 

حيث اعتاد على الكيد لزملائه من خلال انتحال صفة بعضهم وإرسال خطابات مسجلة بعلم الوصول لوزارة التعليم العالي من خلال أحد مكاتب البريد، وذلك لتشويه صورة زملاء له والطعن في ذممهم وأسرهم وحياتهم الخاصة.

أستاذ جامعي يرتكب عدد من الوقائع المشينة 

 


تم الضبط بالتعاون مع هيئة البريد وذلك بعد ثلاث سنوات، حيث جرى التعرف عليه من خلال كاميرات محل كبده أمام مكتب البريد، لتقوم النيابة العامة بعمل استكتاب له بمصلحة الطب الشرعي ليثبت بحقه هذا الجرم الشنيع، والذي يتنافى مع الأخلاقيات والقيم الجامعية والسلوك القويم. وجاري استكمال الإجراءات الجنائية لحقه تمهيدًا لإحالته لمحاكمة جنائية عاجلة.

أستاذ جامعي يرتكب عدد من الوقائع المشينة 

 

 

 وفي سياق أخر طالبت النقابة العامة لصيادلة مصر “نقابة الصيادلة” فى بيان رسمى أعضاءها بمنع إعطاء الحقن بجميع أنواعها داخل صيدلياتهم، درءا للشبهات، وسدًا لباب الذرائع، وحفاظًا على الصيادلة من التعرض للمساءلة القانونية عن خدمة طبية مقدمة منهم.

أستاذ جامعي يرتكب عدد من الوقائع المشينة 

 


وأكدت نقابة الصيادلة، فى بيان، التزامها بالقانون فى هذا الخصوص، وكل ما يحافظ على قيمة المهنة والصيدلى.

أستاذ جامعي يرتكب عدد من الوقائع المشينة 

 



جاء ذلك على خلفية، إحالة صيدلانية وعاملة لديها إلى محكمة الجنايات؛ لاتهامهما بجرح الطفلتين "إيمان وسجدة" بحقنة عمدًا مما أفضى إلى موتهما، بعدما أقامت النيابة العامة الدليل ضدهما من شهادة 9 شهود، وما ثبت بتقارير مصلحة الطب الشرعي، وما تبين خلال معاينة النيابة العامة للصيدلية محل الواقعة ومشاهدة آلات المراقبة بها، وما أقرت به المتهمتان في التحقيقات. 

 نقابة الصيادلة تطالب أعضاءها بمنع إعطاء الحقن بجميع أنواعها فى الصيدليات



كانت التحقيقات قد انتهت إلى أن المتهمة العاملة بالصيدلية قد حقنت الطفلتين المجني عليهما بمادة «السيفوتاكسيم» دون اختبار حساسيتهما لها، وهي غير مصرح لها بمزاولة مهنة الطب البشري، حيث إن حقن المرضى من الأفعال الماسَّة بجسم الإنسان، ويُحظر إتيانه دون الحصول على تصريح بمزاولة مهنة الطب،  فأدى فرط حساسية الطفلتين لتلك المادة إلى مضاعفات لديهما انتهت إلى هبوط دورتهما الدموية، وفشل وظائف تنفسهما، مما أفضى إلى موتهما على النحو الثابت بتقرير الصفة التشريحية لجثمانيهما الصادر عن مصلحة الطب الشرعي.

 نقابة الصيادلة تطالب أعضاءها بمنع إعطاء الحقن بجميع أنواعها فى الصيدليات



وأكدت التحقيقات أن المتهمة الصيدلانية اشتركت مع الأخرى في الجريمة بطريقي التحريض والمساعدة، حيث حرضتها على حقن الطفلتين وهي غير مصرح لها بمزاولة مهنة الطب، وساعدتها بتمكينها من استخدام الأدوات والمواد والعقاقير اللازمة للحقن بالصيدلية، فوقعت الجريمة بناء على هذا التحريض وتلك المساعدة.

 نقابة الصيادلة تطالب أعضاءها بمنع إعطاء الحقن بجميع أنواعها فى الصيدليات


وكان من بين الأدلة التي استندت إليها النيابة العامة ضد المتهمتين شهادة والدي الطفلتين المجني عليهما، واللذان أكدا أن العاملة بالصيدلية هي مَن حقنت ابنتيهما بالعقار دون اختبار حساسيتهما له، وقد أكد تقرير الصفة التشريحية لجثماني المجني عليهما، وشهد رئيس قسم الطب الشرعي بالإسكندرية في التحقيقات، أن وفاة المجني عليهما كانت نتيجة فرط الحساسية للعقار الذي حُقنتا به، والذي أحدث مضاعفات في جسميهما انتهت بوفاتهما، وأن السبب المباشر في الوفاة هو حقنهما به دون إجراء اختبار حساسيتهما له في كل مرة.