السبت 10 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
الجامعات

الصاوى وكيلا لكلبة الطب جامعة المنوفية والقرش مديرا لمستشفيات الجامعة

الجمعة 25/نوفمبر/2022 - 07:01 م
جامعة المنوفية
جامعة المنوفية

أصدر الدكتور عادل مبارك رئيس جامعة المنوفية قرارا بتعيين الدكتور محمد عبد الله الصاوي حبيب الأستاذ بقسم جراحة العظام بكلية الطب وكيلا للكلية لشئون التعليم والطلاب لمدة ثلاث سنوات.

الصاوى وكيلا لكلبة الطب جامعة المنوفية والقرش مديرا لمستشفيات الجامعة

كما أصدر الدكتور عادل مبارك رئيس جامعة المنوفية قرارا بتكليف الدكتور أحمد مختار محمد القرش الأستاذ المساعد بقسم القلب والأوعية الدموية للقيام بأعمال المدير التنفيذى لمستشفيات جامعة المنوفية لمدة عام أو لحين إنتهاء إجراءات تعيين مدير تنفيذى أيهما أقرب.

الصاوى وكيلا لكلبة الطب جامعة المنوفية والقرش مديرا لمستشفيات الجامعة

 

وأكد الدكتور عادل بمارك ان القرارات تأتى في سبيل النهوض بالجامعة وتحقيق أعلى معدل من الأستفادة بالكوادر والطاقات بها، ومن أجل الوصول إلى أعلى قدر من التميز بالجامعة من خلال الخدمات المقدمة.

الصاوى وكيلا لكلبة الطب جامعة المنوفية والقرش مديرا لمستشفيات الجامعة

 

طالبت النقابة العامة لصيادلة مصر “نقابة الصيادلة” فى بيان رسمى أعضاءها بمنع إعطاء الحقن بجميع أنواعها داخل صيدلياتهم، درءا للشبهات، وسدًا لباب الذرائع، وحفاظًا على الصيادلة من التعرض للمساءلة القانونية عن خدمة طبية مقدمة منهم.

الصاوى وكيلا لكلبة الطب جامعة المنوفية والقرش مديرا لمستشفيات الجامعة

 


وأكدت نقابة الصيادلة، فى بيان، التزامها بالقانون فى هذا الخصوص، وكل ما يحافظ على قيمة المهنة والصيدلى.

 نقابة الصيادلة تطالب أعضاءها بمنع إعطاء الحقن بجميع أنواعها فى الصيدليات



جاء ذلك على خلفية، إحالة صيدلانية وعاملة لديها إلى محكمة الجنايات؛ لاتهامهما بجرح الطفلتين "إيمان وسجدة" بحقنة عمدًا مما أفضى إلى موتهما، بعدما أقامت النيابة العامة الدليل ضدهما من شهادة 9 شهود، وما ثبت بتقارير مصلحة الطب الشرعي، وما تبين خلال معاينة النيابة العامة للصيدلية محل الواقعة ومشاهدة آلات المراقبة بها، وما أقرت به المتهمتان في التحقيقات. 

 نقابة الصيادلة تطالب أعضاءها بمنع إعطاء الحقن بجميع أنواعها فى الصيدليات



كانت التحقيقات قد انتهت إلى أن المتهمة العاملة بالصيدلية قد حقنت الطفلتين المجني عليهما بمادة «السيفوتاكسيم» دون اختبار حساسيتهما لها، وهي غير مصرح لها بمزاولة مهنة الطب البشري، حيث إن حقن المرضى من الأفعال الماسَّة بجسم الإنسان، ويُحظر إتيانه دون الحصول على تصريح بمزاولة مهنة الطب،  فأدى فرط حساسية الطفلتين لتلك المادة إلى مضاعفات لديهما انتهت إلى هبوط دورتهما الدموية، وفشل وظائف تنفسهما، مما أفضى إلى موتهما على النحو الثابت بتقرير الصفة التشريحية لجثمانيهما الصادر عن مصلحة الطب الشرعي.

 نقابة الصيادلة تطالب أعضاءها بمنع إعطاء الحقن بجميع أنواعها فى الصيدليات



وأكدت التحقيقات أن المتهمة الصيدلانية اشتركت مع الأخرى في الجريمة بطريقي التحريض والمساعدة، حيث حرضتها على حقن الطفلتين وهي غير مصرح لها بمزاولة مهنة الطب، وساعدتها بتمكينها من استخدام الأدوات والمواد والعقاقير اللازمة للحقن بالصيدلية، فوقعت الجريمة بناء على هذا التحريض وتلك المساعدة.