الأحد 14 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
مقالات

مشروع رأس الحكمة..مصر والإمارات رحلة الشراكة الاقتصادية نحو الازدهار

الخميس 29/فبراير/2024 - 01:20 م

مشروع رأس الحكمة ..مصر والإمارات رحلة الشراكة الاقتصادية نحو الازدهار..بعقل مصري مبدع وقلب مليء بالطموح، تنطلق مصر في رحلة جديدة نحو التقدم والازدهار، بينما تمتد يد الشراكة لتصل إلى الإمارات، في مشهد يرسم صورة جديدة للتعاون الإقليمي والاقتصادي. فقد وقّعت مصر على عقد تطوير مشروع "رأس الحكمة" بمساهمة إماراتية بلغت 150 مليار دولار، تجسدا لروح التضامن والتعاون بين الشعوب الشقيقة.

 

مشروع رأس الحكمة هذه الصفقة ليست مجرد اتفاق تجاري، بل هي رسالة قوية تحمل بين طياتها رغبة مشتركة في بناء مستقبل مشرق يعم بالازدهار والتقدم. مع ضخ استثمارات مباشرة بقيمة 35 مليار دولار في خزانة مصر خلال شهرين، تتحدث هذه الصفقة عن إرادة حقيقية في مواجهة التحديات الاقتصادية وتحقيق النمو المستدام.

 

ومن المتوقع أن تترك هذه الخطوة بصمة إيجابية عميقة على المشهد السياسي والاقتصادي في مصر، حيث ستسهم في تحسين الظروف الاقتصادية وتعزيز الاستقرار. إنها بداية لفصل جديد من التعاون البناء بين الدول، حيث تتحد الجهود وتتبادل الخبرات نحو مستقبل أكثر إشراقًا وتقدمًا.

وخلال مراسم توقيع عقد الشراكة التاريخي في العاصمة الإدارية الجديدة، أكد رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، أن الصفقة التي تمثل "أكبر صفقة استثمار مباشر في تاريخ مصر"، تمت وفقًا للإطار القانوني الصارم للإستثمار في البلاد.

 

بموجب هذا الاتفاق البارز، تقدم الإمارات بمبادرة استثمارية قوية، حيث يتم ضخ 35 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر في الاقتصاد المصري خلال مدة قصيرة جدًا. يبرز هذا الإعلان الضخم ليس فقط التزام الإمارات بدعم تطور مصر الاقتصادي، بل يمثل أيضًا إشارة قوية إلى العلاقات الثنائية القوية بين البلدين.

 

ومن الجدير بالذكر أن الجانب الإماراتي سيبدأ بتحويل 15 مليار دولار في الأسبوع الأول، ومن بينها 10 مليارات دولار نقدية من الخارج، بالإضافة إلى التنازل عن 5 مليارات دولار من الودائع الإماراتية لدى البنك المركزي المصري. إنها خطوة فاعلة تعكس التزام البلدين بتعزيز التعاون الاقتصادي وتحقيق الازدهار المشترك.

 

فيما يتعلق بالدفعة الثانية، التي من المقرر أن يتم سدادها بعد مرور شهرين، فإنها تشمل مبلغًا قدره 20 مليار دولار. هذا التحويل يتألف من 14 مليار دولار نقدية من مصادر خارجية، إلى جانب التنازل عن 6 مليارات دولار من الودائع الإماراتية المحتجزة لدى البنك المركزي المصري.

 

مشروع رأس الحكمة تُعد هذه الخطوة الإضافية مؤشرًا قويًا على التزام الإمارات بدعم الاقتصاد المصري وتعزيز الاستقرار المالي في البلاد. يعكس هذا الإجراء إستراتيجية متكاملة لتقديم الدعم المالي في الوقت المناسب، مما يساهم في تعزيز الثقة في السوق المصري وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء المصري أن حجم الودائع الإماراتية لدى البنك المركزي المصري يصل إلى حوالي 11 مليار دولار، وسيتم التخلي عنها في إطار استثمارات مشروع تطوير وتنمية مدينة رأس الحكمة. ولفت إلى أن حصة مصر من أرباح هذا المشروع الضخم في الساحل الشمالي تقدر بنحو 35 في المائة.

 

تعكس هذه التفاصيل الثقة الكبيرة والتزام الإمارات بدعم التنمية الاقتصادية في مصر، بينما تبرز الفرص الواعدة التي تتيحها هذه الاستثمارات لتحقيق التنمية والازدهار. إنها خطوة إبداعية وجديدة نحو بناء شراكة قوية ومستدامة بين البلدين، تحقق الفوائد المشتركة وتعزز التعاون الاقتصادي في المنطقة.

 

وفي إطار هذا السياق، أكد رئيس الوزراء المصري أن وجود الودائع داخل الدولة لا يعني استخدامها بشكل مباشر، نظرًا لأنها تمثل التزامات على الدولة المصرية ولا يمكن للدولة التصرف فيها مباشرة، إذ تُعتبر جزءًا من الدين الخارجي على الدولة. وأوضح أن هذا المبلغ سيُخصم من الدين الخارجي، مما يمنح البنك المركزي المصري سيولة مالية لمعالجة الأزمة الحالية فيما يتعلق بالنقد الأجنبي.

 

وأكد أيضًا على طبيعة مشروع مدينة رأس الحكمة باعتباره شراكة استثمارية، وليس بيعًا لأصول، وأنه سيتم تطوير المشروع في إطار مخطط متكامل لتنمية الساحل الشمالي بمدن ذكية. وأوضح أنه سيتم تأسيس شركة مصرية إماراتية مشتركة لتولي تطوير المشروع، حيث ستمثل الجانب المصري هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

 

وأكد مدبولي على التزام مصر بتعويض أهالي محافظة مرسى مطروح بشكل نقدي وعيني، وذلك للمحافظة على حقوقهم وتسهيل عملية تنفيذ المشروع بشكل سلس ومنسق. وأوضح أن مدينة رأس الحكمة الجديدة ستشمل مساحة ضخمة تبلغ 170.8 مليون متر مربع، وستوفر فرص عمل واسعة النطاق، مما يعزز من الاقتصاد المحلي ويسهم في تحقيق طموحات التنمية.

 

فبفضل هذا المشروع الكبير، يمكن أن يتحقق حلم جذب عدد كبير من السياح إلى مصر، حيث يتوقع وصول 40 إلى 50 مليون سائح. وأضاف أن شركة أبوظبي القابضة ستقوم بتطوير مطار دولي جديد جنوب مدينة رأس الحكمة، وستتعاقد مع شركة أبوظبي للتنمية لتطوير المطار.

 

وتقع منطقة رأس الحكمة على الساحل الشمالي لمصر، وهي تعد وجهة ساحلية مثيرة ومتنوعة تستقطب السياح والمستثمرين على حد سواء. هذا المشروع يمثل نقلة نوعية في التنمية الساحلية ويعزز مكانة مصر كواحدة من أهم الوجهات السياحية والاستثمارية في المنطقة.

 

وعلى الجانب الآخر، أعلنت شركة "القابضة" الإماراتية (ADQ) عن خططها الجريئة للاستثمار في مصر بقيمة 35 مليار دولار، مما يمثل نقلة نوعية نحو تعزيز مكانة مدينة رأس الحكمة كوجهة سياحية بارزة ومركز مالي متميز على شواطئ البحر الأبيض المتوسط. هذه الخطوة الجريئة تأتي في سياق التزام الشركة بتعزيز النمو الاقتصادي والسياحي في مصر، وفقًا لتصريحات نقلتها الوكالة الإماراتية للأنباء.

 

وتتركز الجهود بشكل خاص على منطقة رأس الحكمة، التي تمتد على مساحة تفوق 170 مليون متر مربع، والتي ستشهد تطويرًا هائلًا لتصبح مدينة متكاملة من الجيل التالي. ستضم هذه المدينة تشكيلة متنوعة من المرافق السياحية، والمناطق الحرة، والمناطق الاستثمارية، إلى جانب فرص متعددة في المساكن والتجارة والترفيه، مع توفير وسائل متطورة للاتصال المحلي والدولي.

 

وعبر العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة "القابضة"، محمد حسن السويدي، عن إصرار الشركة على تحويل رأس الحكمة إلى واحدة من أبرز الوجهات الساحلية الفاخرة والأكثر جاذبية في مصر، من خلال الاستثمار في مشاريع التطوير والبنية التحتية الحيوية، وبالتعاون الوثيق مع شركاء استراتيجيين مثل "مدن العقارية" و"مجموعة طلعت مصطفى"، بهدف تعزيز الاقتصاد المصري وتحقيق نقلة نوعية في البنية التحتية والاقتصادية للمنطقة.

 

Egypt and the Emirates: The journey of economic partnership towards prosperity

 

With a creative Egyptian mind and a heart full of ambition، Egypt embarks on a new journey towards progress and prosperity، while the hand of partnership extends to reach the Emirates، in a scene that paints a new picture of regional and economic cooperation. Egypt signed a contract to develop the “Ras El Hekma” project، with an Emirati contribution amounting to $150 billion، embodying the spirit of solidarity and cooperation between brotherly peoples.

 

This deal is not just a commercial agreement، but rather a strong message that carries within it a common desire to build a bright future full of prosperity and progress. With direct investments worth $35 billion pumped into Egypt's treasury within two months، this deal speaks of a real will to confront economic challenges and achieve sustainable growth.

 

This step is expected to leave a profound positive impact on the political and economic scene in Egypt، as it will contribute to improving economic conditions and enhancing stability. It is the beginning of a new chapter of constructive cooperation between countries، where efforts are united and experiences are exchanged towards a brighter and more advanced future.

During the signing ceremony of the historic partnership contract in the New Administrative Capital، Egyptian Prime Minister Mostafa Madbouly confirmed that the deal، which represents “the largest direct investment deal in the history of Egypt،” was completed in accordance with the strict legal framework for investment in the country.

 

Under this landmark agreement، the UAE is advancing a strong investment initiative، pumping $35 billion in foreign direct investment into the Egyptian economy within a very short period. This huge announcement highlights not only the UAE’s commitment to supporting Egypt’s economic development، but also represents a strong signal of the strong bilateral relations between the two countries.

 

It is worth noting that the UAE side will begin transferring $15 billion in the first week، including $10 billion in cash from abroad، in addition to waiving $5 billion of UAE deposits with the Central Bank of Egypt. It is an effective step that reflects the commitment of the two countries to enhancing economic cooperation and achieving common prosperity.

 

Regarding the second installment، which is scheduled to be paid two months later، it includes an amount of $20 billion. This transfer consists of $14 billion in cash from external sources، along with the surrender of $6 billion in UAE deposits held at the Central Bank of Egypt.

 

This additional step is a strong indication of the UAE’s commitment to supporting the Egyptian economy and enhancing financial stability in the country. This measure reflects an integrated strategy to provide timely financial support، which contributes to enhancing confidence in the Egyptian market and promoting sustainable economic growth.

 

The Egyptian Prime Minister explained that the volume of UAE deposits with the Central Bank of Egypt amounts to about 11 billion dollars، and they will be abandoned within the framework of investments in the Ras El Hekma city development project. He pointed out that Egypt's share of the profits from this huge project on the northern coast is estimated at about 35 percent.

 

These details reflect the great confidence and commitment of the UAE to supporting economic development in Egypt، while highlighting the promising opportunities that these investments provide for achieving development and prosperity. It is a creative and new step towards building a strong and sustainable partnership between the two countries، achieving mutual benefits and enhancing economic cooperation in the region.

 

Within this context، the Egyptian Prime Minister stressed that the presence of deposits within the state does not mean that they are used directly، since they represent obligations on the Egyptian state and the state cannot dispose of them directly، as they are considered part of the state’s external debt. He explained that this amount will be deducted from the external debt، giving the Central Bank of Egypt financial liquidity to address the current crisis regarding foreign exchange.

 

He also stressed the nature of the Ras El Hekma City project as an investment partnership، not a sale of assets، and that the project will be developed within the framework of an integrated plan to develop the northern coast with smart cities. He explained that a joint Egyptian-Emirati company will be established to undertake the development of the project، and the Egyptian side will be represented by the New Urban Communities Authority.

 

Madbouly stressed Egypt's commitment to compensate the people of Marsa Matrouh Governorate in cash and in kind، in order to preserve their rights and facilitate the project implementation process in a smooth and coordinated manner. He explained that the new city of Ras Al-Hikma will include a huge area of 170.8 million square meters، and will provide wide-ranging job opportunities، which will enhance the local economy and contribute to achieving development ambitions.

 

Thanks to this major project، the dream of attracting a large number of tourists to Egypt can be realized، as 40 to 50 million tourists are expected to arrive. He added that Abu Dhabi Holding Company will develop a new international airport south of Ras El Hekma city، and will contract with Abu Dhabi Development Company to develop the airport.

 

Ras El Hekma is located on the northern coast of Egypt، and is an exciting and diverse coastal destination that attracts tourists and investors alike. This project represents a qualitative leap in coastal development and enhances Egypt's position as one of the most important tourist and investment destinations in the region.

 

On the other hand، the Emirati Holding Company (ADQ) announced its bold plans to invest in Egypt worth $35 billion، which represents a qualitative leap towards strengthening the position of the city of Ras El Hekma as a prominent tourist destination and a distinguished financial center on the shores of the Mediterranean Sea. This bold step comes in the context of the company's commitment to promoting economic and tourism growth in Egypt، according to statements reported by the Emirates News Agency.

 

Efforts are particularly focused on the Ras El Hekma area، which extends over an area of more than 170 million square metres، and which will witness massive development to become an integrated، next-generation city. This city will include a variety of tourist facilities، free zones، and investment areas، in addition to multiple housing، commercial and entertainment opportunities، while providing advanced means of local and international communication.

 

The Managing Director and CEO of the Holding Company، Mohamed Hassan Al-Suwaidi، expressed the company’s determination to transform Ras El-Hekma into one of the most prominent and attractive luxury coastal destinations in Egypt، through investment in development projects and vital infrastructure، and in close cooperation with strategic partners such as “ Modon Real Estate and Talaat Mostafa Group، with the aim of strengthening the Egyptian economy and achieving a qualitative shift in the region’s economic and infrastructure.

بقلم: أ.د. عادل السعدني

عميد كلية الآداب جامعة قناة السويس