الثلاثاء 23 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
أخبار مصر

وفاة بول ألكسندر الأمريكي..الرجل ذو الرئة الحديدية الذي حصل على شهادة القانون

الجمعة 15/مارس/2024 - 10:52 ص
السبورة

وفاة بول ألكسندر الأمريكي.. توفي الرجل ذو الرئة الحديدية  "بول ألكسندر" الأمريكي عن عمر يناهز 78 عاما، حيث أصيب بمرض شلل الأطفال عندما كان طفلًا، ومنذ ذلك الوقت أصيب بالشلل من الرقبة إلى الأسفل.. ورغم أنه كان يضطر للبقاء محبوسا في كثير من الأحيان داخل هذه الآلة الحديدية التي كانت تغطي جسمه بالكامل، ولم تترك سوى رأسه مرئيا، ولكنه تمكن من الحصول على شهادة في القانون والعمل في هذا المجال.

 


إيه الحكاية؟

وفاة بول ألكسندر الأمريكي.. استخدم "الرجل ذو الرئة الحديدية" آلة تساعده على التنفس لمدة سبعة عقود، وفق ما أعلن شقيقه بعدما أصيب بمرض شلل الأطفال عندما كان طفلًا، حيث كان ألكسندر يضطر للبقاء محبوسًا في كثير من الأحيان داخل هذه الآلة التي كانت تغطي جسمه بالكامل، ولم تترك سوى رأسه، ولكنه خاض مجال الكتابة ونشر كتابا، بعد حصوله على شهادة في القانون.. كما أنه حقق رقما قياسيا في الوقت الذي أمضاه في هذه الآلة وهو 70 عاما.

 

بول ألكسندر يتنفس لفترات طويلة خارج الآلة الحديدية

تعلّم بول ألكسندر التنفس "لفترات طويلة" خارج الجهاز، من خلال جعل عضلات حنجرته تنقبض لإجبار الهواء على الدخول إلى رئتيه، وذلك بحسب صفحته على موقع موسوعة جينيس للأرقام القياسية.

 

أعلنت أسرة بول ألكسندر المصاب بالشلل والذي عاش 70 عاما داخل جهاز الرئة الحديدية بعد أن أُصيب بشلل الأطفال وهو صغير أنه توفي.. كما ذكر شقيقه فيليب أيضا في منشور على منصة فيس بوك أن ألكسندر (78 عاما) الذي كان مقيما في ولاية تكساس الأمريكية توفي.

 

كتب فيليب ألكسندر في منشور  "كان شرفا لي أن أكون جزءا من حياة شخص كان محبوبا كما هو. أثر وألهم الملايين، وهذه ليست مبالغة".

 

كان عمر ألكسندر ستة أعوام عندما وضع داخل أسطوانة حديدية تغطي الجسد بأكمله، تعرف باسم الرئة الحديدية، عام 1952 بعدما أُصيب بشلل الأطفال، وهو مرض مميت كان يتسبب في إصابة عشرات آلاف من الأطفال بالشلل كل عام فيما مضى. وتستخدم الرئة الحديدية الضغط لدفع الهواء إلى داخل الرئتين.

 

ألكسندر تخرج في كلية الحقوق ونجح في اختبار نقابة المحامين

تخرج ألكسندر في كلية الحقوق ونجح في اختبار نقابة المحامين وكان ممارسا للمهنة، وقال شقيقه إنه سافر أيضا إلى جميع القارات.. وكتب شقيقه "كان لافتا للنظر. يا له من إطراء! أحب الطعام الشهي والمحادثات الطويلة والتعلم والضحك".

 

أُصيب ألكسندر بكوفيد-19 وتلقى الرعاية الطبية داخل أحد المستشفيات في فبراير، وتسبب مرضه في جعله واهنا ومعرضا للجفاف، بحسب متحدث على تطبيق تيك توك الذي كان لألكسندر عليه أكثر من 300 ألف متابع.

 

وبعد إصابته بشلل الأطفال في سن السادسة عام 1952، أصيب بول بالشلل ولم يتمكن سوى من تحريك رأسه ورقبته وفمه، وتم نقله إلى المستشفى بعد ظهور الأعراض عليه واستيقظ داخل رئة ميكانيكية، وعاش ألكسندر، الذي أطلق عليه اسم "الرجل ذو الرئة الحديدية"، بداخلها بقية حياته.

 

توفي بول ألكسندر يوم الاثنين 11 مارس عن عمر يناهز 78 عاما، وذلك ووفقا لصفحة GoFundMe التي تم إعدادها للمساعدة في دفع تكاليف رعاية ألكسندر. 


كانت الرئة الحديدية بمثابة الحجاب الحاجز لمساعدة ألكسندر على التنفس بعد أن أجرى له الطبيب عملية بضع القصبة الهوائية (أو فغر القصبة الهوائية) لإزالة الاحتقان من رئتيه إثر إصابته بشلل الأطفال، وهو إجراء جراحي يتم فيه إنشاء فتحة جراحية، تسمى الفغرة، في الجزء الأمامي من الرقبة ومباشرة في القصبة الهوائية.

 

كان ألكسندر - بحسب إندبندنت-  واحدا من العديد من الأطفال الذين وضعوا داخل الرئة الحديدية أثناء تفشي مرض شلل الأطفال في الولايات المتحدة خلال الخمسينيات..وتمكن بول من التسجيل في نظام التعليم من المنزل، والتحق بذلك بالجامعة وحصل على إجازة في الحقوق، لكنه لم يتمكن من مغادرة الرئة الحديدية، وفقا لمذكراته الخاصة التي نشرها في أبريل 2020.