الإثنين 17 يونيو 2024
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
أخبار الجامعات

تحت عنوان "التحالف ‏والشراكات"

جامعة عين شمس تكشف عن موعد المؤتمر العلمي بشأن مواكبة التطور التكنولوجى

الإثنين 27/مايو/2024 - 12:36 م
الدكتور محمد ضياء
الدكتور محمد ضياء زين العابدين رئيس جامعة عين شمس

ستُنظم جامعة عين شمس المؤتمر العلمي الثاني عشر تحت عنوان "التحالف والشراكات" يومي الخميس والجمعة، الموافق 30-31 مايو 2024. يحظى المؤتمر برعاية الدكتور محمد ضياء زين العابدين، رئيس جامعة عين شمس، والدكتورة غادة فاروق، نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والتي تشغل أيضًا منصب نائب رئيس الجامعة بالإنابة لشؤون الدراسات العليا والبحوث.

 

التواصل العلمي بين جميع قطاعات وكليات جامعة عين شمس

 

يُنظم المؤتمر العلمي الثاني عشر لـ جامعة عين شمس بهدف تعزيز التواصل العلمي بين جميع قطاعات وكليات الجامعة، ومواكبة التطور التكنولوجي، وتعزيز آفاق التعاون والشراكة مع جميع المؤسسات والجهات ذات الصلة. يتضمن المؤتمر فعالياته على مدار يومين، ويشمل عدة جلسات يشارك فيها نخبة من المتخصصين من مختلف القطاعات العلمية.

 

يتضمن اليوم الأول من المؤتمر جلسات حول درجات الدراسات المزدوجة في قطاعات الهندسة وعلوم الحاسب الآلي، والشراكات في عدة مجالات من بينها: اللغويات، الحكم والمساءلة، الصناعة، الابتكار والتدريب والتطوير المهني، القطاع الطبي والصحي، وإدارة الأعمال.

 

في اليوم الأول، سيتم عقد جلسة تناولت دور المعهد الدولي للتعليم عبر الإنترنت - مركز مصر.

 


في إطار الجلسة الافتتاحية، سيتم توقيع عدد من البروتوكولات ومذكرات التفاهم مع مختلف المؤسسات الأكاديمية والإنتاجية على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي.

 

وفي سياق آخر، تنظم كلية الألسن في جامعة عين شمس يومًا ثقافيًا مخصصًا للطلاب الوافدين، وذلك تحت رعاية السيدة أ.د. سلوى رشاد، عميد الكلية، وبإشراف أ.د. ناصر عبد العال، وكيل الكلية لشؤون التعليم والطلاب، بالإضافة إلى د. إلهام بدر، مدير مكتب الوافدين بالكلية.


افتُتِحت فعاليات يوم الوافدين بحضور أ.د. ناصر عبد العال، وكيل كلية الألسن لشؤون التعليم والطلاب، وأ.د. شيرويت الأحمدي، مدير وحدة الوافدين والأساتذة الزائرين في جامعة عين شمس، وذلك بمبادرة لدعم الطلاب الوافدين وتسهيل تكاملهم في بيئة الجامعة.

 

أكد أ.د. ناصر عبد العال في كلمته الافتتاحية على أهمية الاهتمام بالطلاب الوافدين كجزء لا يتجزأ من توجهات الجامعات المصرية، وذلك ضمن استراتيجية مصر ٢٠٣٠ ومبادرة "أدرس في مصر" التي أطلقتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.